ادم خيرالله

منتدى يهتم بالفكر والثقافة ,والتراث
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

  بحث فى تكاليف الجودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات: 73
تاريخ التسجيل: 18/01/2009
العمر: 38

مُساهمةموضوع: بحث فى تكاليف الجودة   الأحد مايو 29, 2011 3:42 am

بسم الله الرحمن الرحيم

نقدم لكم بحث خاص بى قدمته كبحث تكميلى لنيل درجة الماجستير فى المحاسبة والتمويل.

[center]أصبحت محاسبة التكاليف تلعب دورا متعاظما فى منظمات الاعمال بمختلف أنواعها ( الصناعية والتجارية والخدميه)، ولكنها فى الشركات الصناعيه تكتسب أهمية خاصة بحيث لايمكن تصور نجاح يقوم على المجهود الادارى المستنير، ولايقوم على الصدفة المحضة بدون الاستعانة بنظام محاسبه التكاليف.
وأشبه هنا محاسبه التكاليف فى العمل الادارى بالمصباح الذى ينير الطريق للادارة . فالادارة التى تستخدم نظام محاسبه التكاليف فى تشخصيها للمشكلات التى تواجه المنظمه، وتستخدمها فى جمع البيانات المتعلقه بدراسه البدائل المرتبطة بحل تلك المشكلات ، وتستخدمها فى دراسة الانشطة التى تقوم بها المنظمه، مثل ذلك الشخص الذى يستخدم مصباح ذا أنوار قوية كاشفة فى استبانة الطريق ورؤية مايعترضه من عقبات وما تلوح له من فرص .
ومن اكثر الاساليب فعالية فى كشف المشاكل الناتجة فى بيئة التصنيع الحديثة والتى قد تؤدى الى فشل المنظمات اسلوب ايجاد تكلفة الجودة . هذه الدراسة تهتم بإيجاد العناصر المكونة لتكلفة الجودة فى بعض قطاعات الصناعة السودانية وحجم هذه التكلفة ونسبتها الى مبيعات هذا القطاع واثر ذلك على ارباح هذه الشركات .
ولكن ما اهمية هذا الموضوع التى تجعله موضوعا لدراستنا ؟.
( لأن تكاليف الجودة صارت جوهرية ، لدرجة انها اصبحت تتراوح ما بين 15% الى 20% من ايرادات مبيعات العديد من التنظيمات ، وبرامج تحسين الجودة يمكن ان تؤدى الى وفورات هامة وايرادات مرتفعة ، فشركة (موتورولا) لصناعة اجهزة الاتصالات والالكترونيات ـ قدرت انها ستوفر 2.2 بليون دولار سنويا نتيجة لبرامج الجودة ، وقيمة هذا الوفر يمثل 16.5% من الايرادات السنوية وقدرها 13.3 بليون دولار فى عام 1992، أخذا فى الاعتبار ان هذه الشركة حققت دخلا للتشغيل قدره 576 مليون دولار فى عام 1992 ، ومن ثم فإنه بدون الوفورات من برامج الجودة فإن هذه الشركة كانت ستحقق خسائر أكثر من 1.5 بليون دولار .) (1)


ـــــــــــــ
(1) تشارلزهورنجرن وآخرون ، محاسبة التكاليف مدخل إدارى( الجزء الثانى) ، تعريب: احمد حامد حجاج الرياض : دار المريخ للنشر ، 1417/1996 ، ص 1222 .

مشكله البحث :

تتمثل المشكله الاساسية التى تتناولها الدراسة فى توضيح المدى الذى يمكن ان يسهم به قياس تكلفة الجودة فى المشروعات الصناعية فى ترشيد القرارات الادارية .
حيث يمكن تغطيه هذه المشكلة من خلال الاسئله البحثيه التاليه : ــ
1 ــ هل يؤدى قياس تكلفة الجودة الى زيادة وعى الادارة بأهمية تحسين الجودة ؟
2 ــ هل يؤدى قياس تكلفة الجودة الى كشف المشاكل المتسببة فى فقدان الجودة ؟
3 ــ هل يؤدى قياس تكلفة الجودة الى تقييم البدائل للقرارات الادارية بصورة افضل ؟


أهميه الدراسة :-
تاتى أهمية هذه الدراسة من الدور المتعاظم الذى أصبحت تلعبه تكلفة الجودة فى التأثير على ربحية المنشآت وقدرتها على المنافسة فى سوق العمل من خلال تمكين المنظمة من تخفيض التكلفة وتقديم سعر تنافسى معقول ، و للوعى المتزايد من قبل المستهلك بأهمية الجودة وتقييمه المنتجين ومقدمى الخدمات على اساس هذه الجودة .
كما أن أهمية هذة الدراسة تاتى بصفه خاصة من تسليط الضوء على مشاكل القطاع الصناعى فى السودان المتعلقة بتكلفة الجودة ووضعها تحت مجهر البحث الاكاديمى الجاد لتقديم حلول موضوعية تتسم بالعلميه والشمول.
أهداف الدراسة:-
تسعى هذة الدراسة الى تحقيق الاهداف التاليه :-
1 ــ عرض الاسس العلمية والاساليب والطرق التى قدمت فى جانب تكلفة الجودة .
2 ــ دراسة مدى الاهتمام الذى توليه ادارات المنشآت الصناعية فى السودان بموضوع الجودة والتطوير المستمر للمنتجات .
3 ــ التعرف على المكونات الرئيسية لتكلفة الجودة فى جانب من القطاع الصناعى السودانى والعلاقة بين هذه المكونات.
4 ـ دراسة المقترحات التى تقدمها الجهات المختصة فى موضوع معالجة مشكلات الجودة ، لاختيار المقترح الذى يقلل من تكاليف الجودة .

فرضيات الدراسة :

تتمثل فرضيات الدراسة فى الاتى : ـ
1 ـ يؤدى قياس تكلفة الجودة الى زيادة وعى الادارة بأهمية تحسين الجودة .
2 ـ ان قياس تكلفة الجودة يؤدى الى إكتشاف المشاكل المتسببة فى فقدان الجودة .
3 ـ يسهم قياس الجودة ايجابا فى تقييم البدائل المتاحة للقرارات الادارية .

حدود الدراسة :

الحدود المكانية للدراسة تتمثل فى شركة مجمع ساريا الصناعى السودانى .
الحدود الزمانية للدراسة العام 2010.



منهج الدراسة :
تم استخدام المنهج الاستنباطى فى وضع فرضيات الدراسة كما استخدم الباحث المنهج الاستقرائى ومنهج دراسة الحالة فى جمع البيانات المتعلقة بإثبات الفرضيات وتحليلها بينما استخدم المنهج التاريخى فى تحليل الدراسات السابقة المتعلقة بالموضوع .

هيكل الدراسة :

سوف يتم تقسيم الدراسة الى مقدمة و ثلاثة فصول ، الفصل الاول وهو" مفهوم محاسبة التكاليف واستخداماتها الادارية " وهو يتكون من مبحثين يتناول المبحث الاول التعريف بالمفاهيم الاساسية لمحاسبة التكاليف ، بينما يتناول المبحث الثانى التكاليف للأغراض الادارية ، اما الفصل الثانى فهو " مفهوم وتكاليف الجودة وادوات قياس الجودة" يعرض من خلال مبحثين يتناول مفهوم الجودة فى مجال الاعمال ، بينما يتتناول المبحث الثانى تكاليف الجودة وادارتها و كيفية قياسها، الفصل الثالث سوف يتناول الدراسة الالنموذج الدراسى حيث يتم تقسيمه ا الى ثلاثة مباحث ، يتم استعرض معلومات عن الشركة النموذج واسهامها فى النشاط الاقتصادى فى المبحث الاول ، بينما يتناول المبحث الثانى الدراسة التطبيقية ، ويناقش المبحث الثالث فرضيات الدراسة .













[/center]

_________________
ادم خيرالله
الدولة : السودان

مما اضر بأهل العشق انهم ـــــــــــــ هووا وما عرفوا الدنيا وما فطنوا

تهمى عيونهم دمعا وانفسهم ــــــــــــ فى إثر كل قبيح وجهه حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات: 73
تاريخ التسجيل: 18/01/2009
العمر: 38

مُساهمةموضوع: رد: بحث فى تكاليف الجودة   الإثنين أكتوبر 17, 2011 7:09 am

المبحث الثانى
الدراسات السابقة

فيما يلى استعراض للدراسات السابقة التى تناولت الموضوع لتحديد اوجه الاتفاق والاختلاف بينها والدراسة : ـ
دراسة سالم كليب 2005 (1)
المشكلة التى تناولتها الدراسة تمثلت فى كيفية تحديد وقياس تكاليف الجودة فى قطاع صناعة الاسماك فى جمهورية اليمن . وقد هدفت الدراسة الى تحقيق جملة من الاهداف على النحو التالى : توضيخ مفهوم نظام التكاليف وما يتعلق به من جوانب فنية الى جانب توضيح االجودة وما تشتمل عليه من مكونات ، مع التركيز على جانب حساب تكلفة الجودة ، وتوضيح دور نظام محاسبة التكاليف فى تحديد و قياس عناصر التكلفة المرتبطة بالجودة لغرض ابراز تلك العناصر وتوفير البيانات المرتبطة بها لترشيد القرارات الادارية . كما ان الدراسة هدفت ايضا الى المساهمة فى تزويد المكتبة الاكاديمية بدراسة تطبيقية فى احدى المجالات الحيوية التى لم تجد الاهتمام الكافى من قبل الباحثين .
يرى مقدم الدراسة ان اهميتها تنبع من الدور الحيوى الذى تلعبه محاسبة التكاليف ودراسات تحسين الجودة فى زيادة القدرة التنافسية للمنشآت الصناعية ، خاصة وان هناك موجة عالمية من التنافس الشديد بين منظمات الاعمال .
اما الفرضيات التى سعت الدراسة الى اختبار صحتها فهى : ان هناك علاقة ذات دلالة احصائية بين تحديد وقياس عناصر تكاليف الجودة وفقا للمستويات والمعايير اللازمة وتحسين عملية اتخاذ القرارات ذات الصلة بالجودة . وان هناك علاقة ذات دلالة احصائية بين تحديد وقياس عناصر تكاليف الجودة وضعف الوعى التكاليفى بأهمية تلك العناصر . ــــــــــ
(1) سالم عبدالله صالح بن كليب ، دور نظام التكاليف فى تحديد وقياس تكاليف الجودة فى قطاع صناعة الاسماك ( رسالة مقدمة لنيل درجة الماجستير فى المحاسبة : جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ، 2005م) .
هذا بالاضافة الى ان هناك علاقة ذات دلالة احصائية بين تطبيق نظام تكاليف يقوم بتحديد وقياس عناصر تكاليف الجودة بشكل منفصل عن بقية عناصر التكاليف الاخرى وارتفاع تكاليف تطبيق ذلك النظام .
اما فيما يتعلق بالنتائج التى توصلت اليها الدراسة فقد تمثلت فى ان برامج تحسين الجودة يمكن ان تؤدى الى تحقيق وفورات هامة وايرادات مرتفعة للشركات المتبنية لتلك البرامج . كما ان الدراسة توصلت ايضا الى ان الانفاق على على تكاليف الوقاية يؤدى تقليل تكاليف الكشف والاختبار وتكاليف الفشل وبالتالى تحقيق وفر فى تكاليف الجودة . كما انه اتضح ايضا ان هناك ارتباطا بين تحديد وقياس تكاليف الجودة وتحسين عملية اتخاذ القرارات ذات الصلة بالجودة .
هذه الدراسة تناولت نفس الموضوع وهو قياس تكلفة الجودة ، كما انها سعت الى معرفة تأثير قياس تكلفة الجودة على ترشيد القرارات الادارية ، الا انها تختلف عن الدراسة الحالية من القطاع الذى تناولته الدراستان ، فقد تناولت دراسة( سالم ) قطاع الاسماك فى دولة اليمن بينما كان ميدان الدراسة الحالية قطاعات عديدة هى البلاستيك والالكترونيات والاحذية ، كما ان الدراسة الحالية قامت بتحليل وافى لتكاليف الجودة وعلاقتها بأتخاذ القرارات الادارية ولم تكتفى بأستعراض تكاليف الجودة بأصنافها المختلفة فقط كما فعلت التى نستعرض الآن معالمها الرئيسية .
دراسة عرفة جبريل (2006) (1)
تتلخص مشكلة الدراسة فى الكيفية التى يمكن ان يتم بها مدى تطبيق نظم وفلسفة ادارة الجودة فى المؤسسات الصناعية تطبيقا صحيحا ومدى تأثير تطبيق نظم وفلسفة ادارة الجودة على رفع الكفاءة والانتاجية وتنمية وتطوير الكوادر البشرية العاملة بتلك المؤسسات .
كما ان الدراسة هدفت الى معرفة استفادة الشركات الصناعية من تطبيق نظم ادارة الجودة فيما يتعلق بتطوير المنتجات حسب رغبة العملاء ، ومعرفة الثقافة التنظيمية المتبعة فى
ـــــــــــــــ
(1) عرفة جبريل ابو نصيب موسى ، اثر تطبيق نظم ادارة الجودة على زيادة فعالية الاداء الانتاجى فى المنشآت الصناعية السودانية ( رسالة دكتوراة غير منشورة : جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ،2006م) .
الشركة ، وهل ركزت على العملاء ، بالاضافةالى معرفة عوامل زيادة الانتاجية والربحية و اعداد المواصفات اللازمة للانتاج او اعادة تقييم المواصفات المتعلقة بجودة المنتج . ومعرفة مدى التزام تلك الشركات . بعملية التطوير والتحسين المستمر للجودة وزيادة فعالية الاداء الانتاجى .
وقد جاءت اهمية هذه الدراسة من التطور الملحوظ فى التكنولوجيا والاهتمام العالمى بجودة المنتجات وطبيعة عمل المنشآت الصناعية والتى لا تتأتى الا بتطبيقها لنظام ادارة الجودة . وقد قام الباحث بإختبار العديد من الفرضيات فى دراسته تتمثل هذه الفرضيات فى : ان تطبيق نظم ادارة الجودة بصورة واضحة الاهداف له علاقة ايجابية مع تطور المنشآت الصناعية السودانية ، توجد علاقة عكسية بين عدم التزام المنشأة بمراجعة العقود وتنفيذ سياسة الجودة ، اما الفرضية الثالثة فتتمثل فى ان هنالك علاقة عكسية بين عدم تصميم نظام الجودة وجودة المنتج التى تقدمها المنشأة للمجموعة المستهدفة ، و اخير درس الباحث فرضية وجود علاقة ايجابية بين مساندة الادارة لنظام الجودة بالمنشأة الصناعية وكفاءة تطبيق نظام الجودة .
كما ان الباحث توصل الى النتائج التالية من خلال هذه الدراسة :
التزام الشركات موضوع الدراسة بعملية التحسين المستمر للمنتجات وذلك من خلال قيامها بإنشاء ادارة مسئولة عن الجودة ،كما ان الدراسة توصلت الى ان هنالك ايمان من الادارة العليا بتلك الشركات بأهمية التغيير الفعال والاخذ بأسبابه مع وجود قاعدة عريضة متحمسةلذلك ، و
ايضا توصلت الدراسة اخذ تلك الشركات باسباب النجاح من خلال اتباعها للاتجاهات الحديثة فى الادارة حيث انها تمكنت من بناء علاقات قوية مع العملاء وتوفير مناخ ادارى متفوق يقوم على الفهم السليم لرغبة العملاء .
هذه الدراسة تتناول نفس الموضوع (( تكلفة الجودة)) كما اتخذت قطاع صناعى سودانى عريض كحالة دراسية وهى تقترب كثيرا من الدراسة التى اجريتها من حيث انها تتناول نفس الموضوع من حيث تنقيبها فى مشاكل القطاع الصناعى السودانى فى تطبيقه لنظام الجودة واعتمدت على نفس المنهج وهو دراسة الحالة ، الا ان استخدام الدراستين لمنهج دراسة الحالة يجعل مكان التطبيق شيئا مميزا ، فمكان اجراء الدراسة واختلافه يجعل الدراستين غير مكررتين كما ان الدراسة التى قمت بها ركزت علاقة قياس تكلفة الجودة بترشيد القرارات الادارية وهو ما لم يحدث فى الدراسة اعلاه .
دراسة نهى (2007) (1)
تمثلت مشكلة البحث فى هذه الدراسة فى ان هناك فهما خاطئا بأن تطبيق مفهوم الجودة الشاملة يؤدى الى ارتفاع التكاليف دون النظر الى العيوب التى تنجم من عدم تطبيقها . وقد رمت الدراسة الى تحقيق الاهداف التالية : ـ دراسة اثر تطبيق ادارة الجودة الشاملة على ترشيد التكاليف المباشرة وغير المباشرة فى حدود تقليل التالف وضبط المصروفات ،كما هدفت الدراسة الى نشر مفهوم الجودة حتى يكون سلوكا لدى كل فرد فى اى موقع فى المنِشأة بدءا من الادارة العليا وحتى ادنى مستوى فى التنظيم و تسعى الدراسة الى التعرف على المعوقات الاساسية التى تحول بين تطبيف هذه الادارة الحديثة فى المؤسسات وتقديم تصور لمعالجة القصور الذى يؤثر فى ارتفاع التكاليف .
وقد ذكرت الباحثة التى قامت بالدراسة ان اهمية هذه الدراسة تتمثل فى دور ادارة الجودة الشاملة فى تقليل التكاليف وتحسين النوعية كما انها تمثل اداة رقابية تساعد فى ترقية الاداء بالمنشآت .
وقد ناقشت الدراسة الفرضيات التالية : ـ
تطبيق سياسة الجودة الشاملة يزيد الانتاجية والمقدرة التسويقية ، ويحسن النوعية . كما ان التطبيق الدقيق للجودة الشاملة يؤدى الى تقليل التكاليف المباشرة وغير المباشرة ومن ثم يزيد ارباح الشركة .
وتتمثل النتائج التى توصلت اليها الباحثة فى : تطبيق سياسة الجودة فى الشركة يحقق تحسين للنوعية والاداء وزيادة الانتاجية وتقوية المركز التنافسى وكسب رضاء العميل وزيادة الارباح وتوصلت الباحثة ايضا الى انه يوجد قصور فى تطبيق مفهوم ادارة الجود ة الشاملة مما أدى الى تقليل الفوائد الت جنتها الشركة ، يساعد نظام الجودة الشاملة على التحسين المستمر لضرورة مواكبة التطور العالمى .
ـــــــــــــــــ
(1) نهى بدوى الطاهر احمد ، ادارة الجودة الشاملة وأثره فى ترشيد التكاليف ( بحث تكميلى غير منشور لنيل درجة الماجستير ، جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، 2007).
ركزت الدرسة اعلاه على تطبيق مفهوم الجودة و دور نظم الجودة فى زيادة الارباح ولذلك فهى تتفق مع الدراسة التى بين ايدينا فى تناولها لنفس الموضوع لكن تتميز الدراسة الت ىاجريتها عن هذه الدراسة فى دراستها لتكلفة الجودة بصورة خاصة ، وعلاقة هذه التكلفة بترشيد القرارات الادارية بصورة اخص .
دراسة ايهاب احمد (2007) (1)
كانت مشكلة الدراسة لهذا البحث هى : كيفية تحديد وقياس جودة الانتاج فى مجموعة شركة بيطار .
هدفت الدراسة الى : ـ
معرفة العلاقة بين نظام التكاليف والجودة ، التعرف على الجودة وتطبيقاتها،هذا بالاضافة الى
التعرف على العلاقة بين تطبيق تكاليف الجودة وتخفيض تكاليف المنتجات ، كما هدفت الى
دراسة تكاليف الجودة للوصول الى منتجات خالية من العيوب و شرح الدور المهم لنظام التكاليف كأداة للرقابة والتنظيم والتنسيق ورفع كفاءة الأداء وضبط الجودة .
وتمحورت اهمية هذه الدراسة كما بينها الباحث الذى قام بها فى امكانية اقتراح السبل التى تمكن من التحكم وضبط الانتاج وفق ما هو مخطط وتحقيق مزايا تنافسية مما يساعد على بقاء المنشآت. كما ان الدراسة قامت بإختبار الفرضيات الاتية : ـ
الفرضية الاولى تكاليف جودة الانتاج تؤثر على تكاليف الانتاج فى القطاع الصناعى و تطبيق مفاهيم الجودة يؤدى الى تخفيض التكاليف، تحسين الجودة يؤدى الى الاقلال من الفاقد فى الانتاج .
بينما توصلت الدراسة الى النتائج الاتية : ـ
ان عملية حساب تكلفة الجودة جزء تكاملى لبرامج تحسين الجودة فى اي منشأة أعمال ، وان
ــــــــــــ
(1) ايهاب احمد محمود ، قياس تكاليف جودة الانتاج واثره على تقويم اداء القطاع الصناعى فى السودان ( بحث تكميلى غير منشور لنيل درجة الماجستير ، جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ،2007م) .
الاهتمام بالتكاليف المتعلقة بالجودة امر لابد منه للشركات والمنظمات فى ضوء المنافسة العالمية ، هذا بالاضافة الى ان برامج تحسين الجودة يمكن ان تؤدى الى تحقيق وفورات هامة وايرادات مرتفعة للشركة المتبعة لتلك البرامج .
اهتمت الدراسة اعلاه بتكلفة الجودة فى القطاع الصناعى ، وهى بهذا تشترك مع الدراسة التى بين ايدينا فى نفس الموضوع ، الا انها تناولت مجموعة شركات بيطار كحالة دراسية ، وهذا اختلاف اساسى بين الدراستين .
دراسة عزت كمال(2008) (1)
تتمثل المشكلة التى عالجتها هذه الدراسة فى تكاليف الجودة وطرق قياسها وتحليلها والرقابة عليها، وقد هدفت هذه الدراسة الى تحقيق الآتى : ـ
تعريف وتوضيح مفهوم تكاليف الجودة وطرق قياسها وتحليلها والرقابة عليها و بيان اثر تكاليف الجودة على المنشأة كما ان الدراسة هدفت الى بيان اتخاذ القرارات الادارية فى ظل عدم التأكد .
وقد نتجت اهمية هذه الدراسة من التطورات التكنولوجية فى بيئة التصنيع وشدة المنافسة حيث اظهرت هذه التطورات دور الادارة فى تقديم الجودة .
اما الفرضيات التى قام الباحث بإختبارها فهى :
التحسين المستمر للجودة من الرقابة ومتابعة وضبط العمليات الانتاجية يؤثر على مقدرة المنشأة التنافسية ، اعتبار تكاليف المنتج والتقييم تكاليف راسمالية سيقلل من الطاقة الانتاجية وسيؤثر على مدى صحة القرارات الاستثمارية، تحديد وقياس تكاليف الجودة يؤثر على تكاليف المنتج و قيام القرارات الاستثمارية على مقدرة المنشأة فى تحديد صافى الارباح المحققة وهذا يتوقف على مقاييس الاداء المحققة . أهم النتائج التى توصلت اليها الدراسة : التطبيق السليم لنظام الجودة يمكن المنشأة من تحقيق الفائدة وذلك من خلال التحسين المستمر
ــــــــــــــــ
(1) عزت كمال عبدالله ، دور تكاليف الجودة فى اتخاذ القرارات الاستثمارية ( بحث تكميلى غير منشور لنيل درجة الماجستير ، جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ، 2008م) .
فى تكاليف وجودة المنتج كما ان الدراسة توصلت الى ان المقاييس المالية طريقة فعالة لتوفير المعلومات التى تساعد فى مراقبة برامج تحسين وتطوير الجودة و الاهتمام بالتكاليف المستترة والتى لا تؤثر فى على تكاليف المنتج ولا تظهر فى نظام المحاسبة.
تتفق الدراسة السابقة مع التى نجريها فى ان كليها يتناول موضوع تكلفة الجودة الا ان الدراسة اعلاه تركز على اثر دراسة التكلفة على الربحية وتكلفة المنتج بينما الدراسة التى نجريها تركز على تاثير قياس التكلفة على ترشيد القرارات الادارية .
دراسة برعى بابكر (2008) (1)
تمثلت المشكلة التى عملت الدراسة على بحثها فى : العقبات التى تعترض تطبيق نظم ادارة الجودة فى الحالة الدراسية التى تناولتها الدراسة ، وكيفية الوصول الى الجودة ، والفائدة المرجوة من الحصول على شهادة الجودة .
معرفة نظم توكيد الجودة بمركز التدريب النفطى و المحافظة على النظام المتبع بمركز التدريب النفطى هذا بالاضافة الى ضرورة تنمية الفعالية التنظيمية بمركز التدريب النفطى ورأت الدراسة ان تقوم تلك الشركة بمعرفة اسباب تحسين الانتاجية والربحية واخيرا متابعة احتياجات العملاء وتلبية رغباتهم .
وتكمن اهمية هذه الدراسة فى اقتراح كيفية الوصول بالمنظمة الى مستوى يؤهلها لتحسين جودة الخدمات المقدمة للعملاء ، والمحافظة على استمرارية جودة الخدمات وتلبية رغبات العملاء واكتساب فرصة اوفر للمنافسة .
اما الفرضيات التى تمت دراستها فى هذا البحث فهى : ـ
كما ان اهداف البحث كانت على النحو التالى : ـ
ان هناك علاقة طردية بين رضاء العملاء وتطور خدمات مركز التدريب النفطى وايضا هناك علاقة عكسية بين تدنى خدمات مركز التدريب النفطى وتزمر العملاء من الخدمة
ـــــــــــــــــ
(1) برعى بابكر محمود ، اثر تطبيق نظم ادارة الجودة فى رفع مستوى الاداء الادارى بمركز التدريب النفطى(بحث تكميلى غير منشور لنيل درجة الماجستير، جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا ،2008) .
المقدمة لهم ، بالاضافة الى ان هناك علاقة ايجابية بين تنمية الفعالية التنظيمية وتحقيق اهداف مركز التدريب النفطى .
وقد توصلت الدراسة الى النتائج التالية : ــ
ان تطبيق نظام ادارة الجودة بالمركز ادى الى اشباع حاجات العملاء ورضاهم التام ، اضافة الى ان تطبيق نظام الجودة الشاملة أدى الى تطوير الخدمات المقدمة من قبل المركز الى عملائه ، كما ان تطبيق نظام الجودة ادى الى تقليل التكلفة ، وبالتالى الى اكتساب فرص المنافسة ، هذا كما ان ضعف الامكانات التقنية بالمركز اثر على سياسات التدريب داخليا وخارجيا .
تم التركيز فى الدراسة اعلاه على دراسة اثر تطبيق الجودة على ارضاء العملاء وهو موضوع فى غاية الاهمية اذ ان معايير الجودة بالضرورة تأتى من العميل ولذلك من المهم دراسة رغبات العميل لاستخلاص المعايير الواجب مراغبتها ، وبالتالى فالدراسة تتناول موضوع الجودة ولكنها تركز الحلقة الاخيرة من سلسلة القيمة وهى العميل بينما تتناول هذه الدراسة موضوع الجودة داخل عمليات التشغيل وعلاقة ذلك بترشيد القرارات . وبذلك فإن هذه الدراسة متميزة عن الدراسة السابقة .
دراسة عمر احمد (2009)(1)
تتعلق مشكلة الدراسة بالاجابة على السؤال (هل يوجد الاهتمام الكافى فى المستشفيات العامة بتكاليف الجودة وقياسها للارتقاء بمستوى الخدمات الطبية .
وقد هدفت الدراسة الى توضيح اهمية قياس تكاليف الجودة فى مجال الخدمات الطبية وذلك لرفع مستوى الخدمات المقدمة للمرضى ولتوفير المعلومات الملائمة ولتقليل الأخطاء الطبية بالمستشفيات العامة .
وقد نبعت اهمية هذه الدراسة كما ذكر الباحث من اهمية الجودة فى مجال الخدمات الطبية
ـــــــــــــ
• (1) عمر احمد بابكر شنيبو ، قياس جودة التكاليف للخدمات الطبية فى مستشفيات القطاع العام ( بحث تكميلى غير منشورلنيل الماجستير ، جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا،2009 ) .
لقطاع حيوى يعنى بحياة الانسان وصحته ، وكذلك ما يترتب على فقدان الرعاية الصحية من اعباء على الدولة وتعطيل العملية الانتاجية . وقد عملت الدراسة على اختبار الفرضيات الاتية
تطبيق قياس تكاليف الجودة فى الخدمات الطبية يؤدى الى تحسين الخدمة و تطبيق قياس تكاليف الجودة فى الخدمات الطبية يؤدى الى تقليل الاخطاء الطبيةكما ان تطبيق قياس تكاليف الجودة فى الخدمات الطبية يوجد نوع من الرقابة الوقائية ويقلل من حدوث الاخطاء الطبية.
وقد توصل الباحث من خلال هذه الدراسة الى النتائج التالية : ـ
لا يوجد وعى كافى لدى العاملين بالمستشفيات بالجودة ونظم تطبيقها مما ادى الى اهدار الموارد البشرية والمادية وانعدام التنسيق بين الاقسام المختلفة وانعكاس ذلك على مستوى الجودة ، كما ان القصور فى التركيز على تكاليف الجودة بالمستشفيات لعدم فصل التكاليف الخاصة بالجودة ادى لتدنى مستوى الخدمات الطبية مما زاد التكلفة على المواطن والدولة.
وتوصل الباحث ايضا الى ان عدم التركيز على تكاليف الجودة ، انعكس على عدم قدرتها على قياس تكاليف الجودة ، للاستفادة منها فى توفير المعلومات الملائمة عن الجودة فى كل مستوى من المستويات المختلفة لمساعدتها فى عملية التخطيط والرقابة واتخاذ القرارات .
تتناول هذه الدراسة نفس الموضوع (( تكلفة الجودة )) الا انها تدرسه فى قطاع الخدمات بينما الدراسة التى بين ايدينا تتناول موضوع الجودة فى القطاع الصناعى حيث بيئة القطاع الصناعى تختلف عن بيئة قطاع الخدمات .

_________________
ادم خيرالله
الدولة : السودان

مما اضر بأهل العشق انهم ـــــــــــــ هووا وما عرفوا الدنيا وما فطنوا

تهمى عيونهم دمعا وانفسهم ــــــــــــ فى إثر كل قبيح وجهه حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات: 73
تاريخ التسجيل: 18/01/2009
العمر: 38

مُساهمةموضوع: رد: بحث فى تكاليف الجودة   الأحد مارس 11, 2012 6:34 am



الفصل الاول
مفهوم محاسبة التكاليف واستخداماتها الادارية
المبحث الاول : المفاهيم الاساسية لمحاسبة التكاليف
المبحث الثانى : استخدام محاسبة التكاليف للأغراض الادارية










المبحث الاول
المفاهيم الاساسية لمحاسبة التكاليف
تقديم
ظهرت محاسبة التكاليف نتيجة للتطور فى اساليب وطرق المحاسبة وتكييفها بصورة تلبى احتياجات الادارة الى بيانات تفصيلية لاستخدام عوامل الانتاج ، اضافة الى وسائل الرقابة على استخدام هذه العوامل (1) .
ويرى الدارس فى هذا ان محاسبة التكاليف تشترك مع المحاسبة المالية فى قياسها لنفس الاحداث الاقتصادية ذات الطبيعة المالية ، الا ان محاسبة التكاليف تتعامل مع البيانات المستخلصة من الاحداث والمعاملات المالية بتفاصيل اكبر وتقوم بتحليل هذه البيانات بدرجة عميقة مما يجعلها قادرة على كشف المشكلات الموجودة فى التفاصيل ، والتى قد لا تظهرها المعلومات الاجمالية المعروضة بواسطة المحاسبة المالية .
ويمكن توضيح علاقة التفاصيل التى تظهرها محاسبة التكاليف بالاجماليات التى تظهرها المحاسبة المالية من خلال الاتى :
عندما تظهر اجماليات النتائج المالية المعروضة بواسطة القوائم المالية الرئيسية تحقيق ارباح ، فى هذه الحال توضح قوائم محاسبة التكاليف مساهمة كل خط انتاج (منتج) فى هذه الارباح وبالتالى تتضح الاهمية النسبية لهذه الخطوط (المنتجات) من خلال المقارنة فيما بينها . عندما تظهر اجماليات النتائج المالية تحقيق خسائر، فإن قوائم محاسبة التكاليف تكشف خطوط الانتاج (المنتجات) المتسببة فى هذه الخسائر .
إذن هدف الادارة المالية المتمثل فى معرفة تاثير البدائل المختلفة للقرارات التى تتخذها الادارة على قيمة المنشأة لا يتحقق الا فى وجود نظام لمحاسبة التكاليف .
ـــــــــــــ
(1) د. غسان فلاح المطارنة ، مقدمة فى محاسبة التكاليف ( عمان، دار وائل للنشر، 2003م) ص15.
الحاجة الى محاسبة التكاليف
نشأت الحاجة الى محاسبة التكاليف من تطور النشاط الاقتصادى ، ويمكن النظر الى هذا التطور من زاويتين هما (1) :
تطور النشاط الاقتصادى من وجهة نظر طبيعة النشاط : وفى هذه الحال نجد ان النشاط الزراعى اقل الانشطة الاقتصادية حاجة الى معلومات محاسبة التكاليف ، فالمزارع لا يعنى بمعرفة تكلفة منتجاته الى يستهلكها فى حاجاته المعيشية ، الا انه سيهتم بالتعرف على هذه التكلفة عندما يكون لديه فايضا يرغب فى طرحه للبيع فى السوق . ومن ناحية النشاط التجارى فإن التاجر تكون لديه رغبة اكيدة فى معرفة تكلفة السلع التى يقوم بشرائها حتى يتسنى له تحديد سعر بيع هذه السلع .
اما فيما يتعلق بالنشاط الصناعى فإنه يعتبر اكثر النشاطات الاقتصادية احتياجا للتعرف على تكلفة انتاجه . فالنشاط الصناعى يقوم يتحويل المادة الخام الى منتجات نهائية صالحة للاستخدام ، ويتضافر فى العملية الصناعية جهد الافراد والآلات لتحويل المادة الخام الى منتج نهائى ، ومعنى ذلك ان المستصنع فى حاجة الى قياس تكلفة جهد الافراد والآلات وتكلفة المواد والمستلزمات التى تدخل فى تشكيل المنتج النهائى سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة ، ومن قياس التكلفة يتمكن الصانع من التعرف على تكلفة انتاجه وبالتالى يتمكن من تحديد سعر البيع . وكذلك الحال بالنسبة الى النشاط الخدمى .
ويتضح من هذا ان جميع الانشطة الاقتصادية تحتاج الى محاسبة التكاليف ، الا انها تتفاوت فى هذه الحاجة ، اعتمادا على تعقد ذلك النشاط من حيث مصادر التكلفة التى يستفيد منها المنتج النهائى ، واعتمادا على الغرض من استخدام المنتج ، وما اذا كان للسوق ام للاستخدام الشخصى ، الزاوية الاخرى للتطور فى النشاط الاقتصادى التى دعت الى الحاجة الى محاسبة التكاليف هى تطورحجم النشاط الاقتصادى وشكله الادارى ، حيث اتخذت الانشطة

ــــــــــــ
(1) د. السيد عبد المقصود دبيان وآخرون ، فى مبادئ محاسبة التكاليف (الاسكندرية: الدار الجامعية ، 2004م) ، ص ص 21ـ23 .
الاقتصادية (1) اشكالا ادارية تشمل : المنشآت الفردية ، شركات الاشخاص ، شركات الاموال . وقد اتسم نشاط المنشآت الفردية بالادارة بالفردية . حيث يمثل المالك مدير المنشأة والعامل الوحيد فيها . وفى مثل هذه الحال تكون حاجة المنشأة لقياس التكلفة قاصرة على قياس تكلفة الانتاج لاغراض التسعير وتحديد تكلفة آخر المدة .
ثم تطور شكل المنشأة من حيث الحجم والادارة حتى فى النهاية الى انفصال إدارة المنشأة عن ملكيتها وظهور طبقة الادارة الاخيرة ، وتطورت الادارة من مجرد اجتهاد ذاتى للمدير والعاملين الى علم له اصوله وقواعده . وقد ترتب على تطور علم الادارة وتعدد فروعه ومبادئه الى ظهور الحاجة الى معلومات التكاليف ليس فقط لاغراض قياس تكلفة النشاط لاغراض التسعير او تحديد تكلفة مخزون آخر الفترة ، وانما امتدت الحاجة لقياس التكاليف لاغراض اخرى متعددة شملت اتخاذ القرارات، والتخطيط ، تقييم الاداء ، و الرقابة .
مفهوم التكلفة
هناك الكثير من المصطلحات التى تتداولها الكتابات المحاسبية والتى قد يجد القارئ احيانا صعوبة فى التمييز بينها ، ويتطلب تحديد مفهوم واضح للتكلفة ضرورة ان نميز بين مصطلحات معينة فى محاسبة التكاليف مثل ، النفقة والتكلفة والاصل والمصروف والخسارة، والتى تجمع بينها خصائص أخرى (2) .
التكلفة بمعناها البسيط الدارج هى تضحية بموارد اقتصادية ، الا ان الآثار المحاسبية الناتجة عنها تختلف بحسب العلاقة الزمنية القائمة بين توقيت التضحية وتوقيت الحصول على المنفعة من جانب ومن جانب آخر فإن مضمون التكلفة وتحليل سلوك عناصرها سوف يختلف تبعا للهدف من استخدامها . ومن حيث المفهوم يمكننا التفرقة بين عدد من المصطلحات المحاسبية للتكلفة منها : ـ

ــــــــــــ
(1) د. السيد عبد المقصود دبيان وآخرون ، مرجع سابق ، ص ص 23-24.
(2) د. اسماعيل ابراهيم جمعة وآخرون ، محاسبة التكاليف مدخل ادارى ( الاسكندرية ، الدار الجامعية ، 2000) ص3 .
1 ـ النفقة
تعرف بأنها تضحية اختيارية بموارد اقتصادية فى الماضى والحاضر والمستقبل فى سبيل الحصول على اصول لم تصل بعد الى مقر الشركة (1) .
2 ـ التكلفة
تعرف بأنها تضحية اختيارية بموارد اقتصادية فى الماضى والحاضر والمستقبل فى سبيل الحصول على اصول وصلت بالفعل الى مقر الشركة (2) . .
3 ـ المصروف
تعرف بأنها تضحية اختيارية بموارد اقتصادية فى الماضى والحاضر والمستقبل فى سبيل الحصول على منافع فى الحاضر فقط .
4 ـ الخسارة
تعرف بأنها تضحية اختيارية او اجبارية بموارد اقتصادية فى الماضى والحاضر والمستقبل دون الحصول على منفعة ... ومثال لها (تكلفة المخزون التالف بسبب الاهمال فى النقل والتخزين ، عوادم التشغيل غير الطبيعية والوقت الضائع غير الطبيعى ) . 5 ـ التحويل
تضحية اختيارية او اجبارية بموارد اقتصادية خاصة بشخص او شخص معنوى فى سبيل تحقيق منافع عامة اقتصادية او سياسية او اجتماعية.
كما ان التكلفة تم تعريفها على انها :
قياس للتضحية بالموارد من اجل الحصول على منفعة ، والتى تؤثر بالنقصان على الموجودات عند اكتساب المنفعة بالمستقبل.
ـــــــــــــ
(1) د. عبد الحى مرعى عبد الحى مرعى وآخرون ، محاسبة التكاليف المتقدمة لأغراض التخطيط والرقابة ( الاسكندرية، الدار الجامعية ، 2002) ص 3 . (2) مرجع سابق ، ص ص 5 – 9 .
اما التعريف الحديث للتكلفة (1) ( فهى مقدار التضحية بالموارد) دون الاشارة الى الحصول على المنفعة ، حيث ان التكلفة المستنفدة متى قابلها ايراد سميت مصاريف من اجل الحصول على المنفعة ، اما اذا لم يقابلها ايرادات سميت خسارة . وتقسم التكلفة طبقا للمنافع والخدمات التى تترتب عليها الى :
1 ـ تكلفة ايرادية : هى التى تؤدى الى الحصول على منافع تستنفد خلال فترة محاسبية مثل الاجور .
2 ـ تكلفة ايرادية مؤجلة : هى التى تؤدى الى الحصول على موارد اقتصادية قد تبقى بالمنشأة لأكثر من فترة محاسبية مثل تكلفة الاستحواذ على المواد الاولية .
3 ـ تكلفة رأسمالية : هى التى تؤدى الى الحصول على موارد اقتصادية طويلة الاجل وتتمثل فى الحصول على الاصول الثابتة او زيادة طاقتها الانتاجية.
(Cost Accounting) ومحاسبة التكاليف (Costing) الفرق بين التكاليف
هناك اختلاف بين مصطلحى تكاليف ومحاسبة تكاليف ، حيث عرف معهد المحاسبين الاداريين المعتمدين بلندن التكاليف بأنها (1) (( التقنيات والعمليات المتعلقة بالتحقق من التكلفة)) وبهذا المعنى فإن التكاليف تعنى ببساطة ايجاد التكلفة بأى عملية او اسلوب ، وهى تحتوى على الاصول والقواعد التى يستخدمها الفرد ليقوم بتحديد :
(أ) تكلفة تصنيع المنتج ، مثل : الدراجات البخارية ، الاثاثات ... الخ.
(ب) تكلفة تجهيز الخدمات ، مثل : الكهرباء ، الترحيل ... الخ.
وبالرغم من استخدام المصطلحين( تكاليف) و(محاسبة تكاليف) كلّ مكان الآخر إلا ان هناك فرق بين المصطلحين :
ــــــــــــ
(1) د. محمد على الجبالى وآخرون ، محاسبة التكاليف (القاهرة ، دار وائل للنشر، 2000) ص 9.
M N Arora (2) ، Cost Accounting Principles and Practice، New Delhi، Vikas Publishing House PU Ltd، 2006، p1.2.
التكاليف تعنى تحديد التكلفة بإستخدام اى طريقة مثل العمليات الرياضية والمذكرات ... الخ . اما محاسبة التكاليف فتعنى استخدام تقنيات المحاسبة عن طريق تسجيلها فى الدفاتر المحاسبية.
) تعنى :Costing) وبأسلوب سهل التكاليف
ايجاد تكلفة المنتج او الخدمات بأى طريقة او منهج بينما محاسبة التكاليف تعنى التكليف بإستخدام القيد المزدوج (1).
تعريف محاسبة التكاليف
بلندن محاسبة التكاليف بأنها : (CIMA) عرف معهد المحسبين الادريين المعتمدين
(هى عملية المحاسبة عن التكاليف من النقطة التى حدثت او سجلت فيها النفقة الى نشوء علاقتها الاخيرة مع مراكز التكلفة ووحدات التكلفة)(2) .
ويرى الباحث انه من خلال التفصيل السابق لمفهوم التكلفة وبالنظر الى طبيعة محاسبة التكاليف وما تحققه من اهداف وعلاقة محاسبة التكاليف بالعلوم المحاسبية الاخرى يمكن التوصل الى تعريف يعكس العلاقة التفاعلية ما بين محاسبة التكاليف كفرع من علم المحاسبة له طبيعته الخاصة به والبيئة التى تعمل فيها محاسبة التكاليف، وهو التعريف التالى :
( هى استخدام تقنيات وقواعد المحاسبة فى تسجيل التكلفة للمنتجات والخدمات ومراكز التكلفة المختلفة بغرض تلبية الاحتياجات الادارية ).
ويرى الباحث ان هذا التعريف يظهر محاسبة التكاليف كنظام للمعلومات يتكون من مدخلات هى عناصر التكلفة التى يتم تجميعها من مراكز التكلفة المختلفة ، حيث يتم تشغيل هذه المدخلات بواسطة تقنيات المحاسبة من خلال نظرية القيد المزدوج ، واخيرا الحصول على مخرجات هذا النظام فى شكل تقارير يتم استخدامها بواسطة المستويات الادارية المختلفة .
ـــــــــــــ
(1)
Michael W Maher، Fundamentals Of cost Accounting ،M C Graw-Hill International, 2006, p29
Ibid. p.29. ( 2 )
ويظهر التعريف ايضا مصادر التأثير الرئيسية التى تصب فى محاسبة التكاليف والتى تحدد اتجاه تطورها المستقبلى ، حيث اننا نجد ان محاسبة التكاليف تستجيب للتطورات المختلفة التى تطرأ على تكنولوجيا التصنيع وبيئته، ومثال لذلك نجد محاسبة التكاليف حدث فيها تطور عندما تغيرت بيئة التصنيع بدخول ما يعرف الانتاج على اساس النشاط فتم استحداث نظام التكاليف على اساس النشاط ، وايضا حدث تطور فى التكاليف عندما تم اتمتة نظام الانتاج . ومن جهة ثانية نجد ان محاسبة التكاليف تتأثر ايضا بالتطورات التى تحدث فى مجال المحاسبة بإعتبار ان محاسبة التكاليف تستمد تقنيات المعالجة التى تستخدمها من المحاسبة ، واخيرا نجد ان محاسبة التكاليف تستجيب للتطورات التى تحدث فى مجال علم الادارة بإعتبارها العميل الداخلى الذى يستهلك منتجات محاسبة التكاليف متمثلة فى التقارير التى يستخدمها الاداريون كمدخلات لعملية اتخاذ القرار، وفى هذا الجانب فان محاسبة التكاليف بالفعل قد حدث فيها تطور نتيجة لاستخدام انظمة ادارية حديثة ، مثل نظام ادارة المخزون فى الوقت المحدد، وكذلك نظام إدارة الجودة الشاملة فظهر لنا نتيجة للأخير ما يعرف ب (قياس تكلفة الجودة) والذى اصبح يستخدم على نطاق واسع.
ومن خلال هذا التحليل الذى قدمناه يمكننا التوصل الى ملاحظة مهمة وهى ان مصادر التأثير على محاسبة التكاليف هى الاكثر والاشد خطورة حيث ان هناك مصدران على الاقل يتمتعان بديناميكية كبيرة هما تكنولوجيا التصنيع و علم الادارة ، وهذا ما لا يحدث فى المحاسبة المالية ، وهذا ما يفسر فى اعتقادى التطور الكبير والمتسارع الذى تتعرض له محاسبة التكاليف بالمقارنة مع المحاسبة المالية التى يقعد بها البحث عن الموضوعية من خلال ادلـة الاثبات والتكلفـة التاريخية.
تصنيفات التكاليف وتبويبها
يمكن تصنيف التكاليف من عدة زوايا مختلفة لعل اهمها (1) :
1 ـ من ناحية وحدة القياس :
أ / التكلفة الكلية ب / تكلفة الوحدة
ـــــــــــــ
(1) د. احمد محمد نور، محاسبة التكاليف من الناحية النظرية والتطبيقية ( الاسكندرية : مؤسسة شباب الجامعة ,1993 ) ص ص 36-37.
2 ـ من ناحية العلاقة بوحدة الانتاج :
أ / تكاليف متغيرة ب / تكاليف ثابتة
3 ـ من الناحية الوظيفية :
أ / تكاليف صناعية ب / تكاليف بيعية ج / تكاليف ادارية
4 ـ من ناحية امكانية تتبعها :
أ / تكاليف مباشرة ب / تكاليف غيرمباشرة
5 ـ من ناحية توقيت تحميلها :
أ / تكلفة الانتاج ب/ تكلفة الفترة
6 ـ من ناحية وقت حسابها او طبيعة البيانات التى تشتمل عليها :
أ / تكلفة تاريخية ب / تكلفة مقدرة مقدما
بينما يضيف احمد نور فى مؤلف آخر(1) تصنيفين آخرين هما :
7 ـ من ناحية قابليتها للرقابة .
(أ) تكلفة قابلة للرقابة . (ب) تكلفة غير قابلة للرقابة .
8 ـ التكاليف لاغراض التخطيط واتخاذ القرارات . وتأخذ هنا عدة تصنيفات مثل , التكلفة التفاضلية ، التكلفة الغارقة ، التكلفة المضافة ، التكلفة الحدية ، التكلفة الممكن تجنبها ، تكلفة الفرصة البديلة .... الخ .
كما ان هناك تصنيف آخر لم يتعرض له الدكتور احمد نور وهو التصنيف الطبيعى، حيث يتم فيه تصنيف التكلفة الى : مواد خام ، واجور، ومصروفات صناعية .

ــــــــــــ
(1) د. احمد نور ، د. شحاتة السيد شحاتة ، مدخل معاصر فى : مبادئ محاسبة التكاليف لاغراض القياس والرقابة فى بيئة التصنيع المعاصرة( الاسكندرية : الدار الجامعية ، 2005 ) ص26 .

وهذه التصنيفات المختلفة ليست مستقلة عن بعضها البعض ، بمعنى ان التكلفة يمكن تأخذ أكثر من تصنيف طبقا للغرض من التكلفة وزاوية النظر اليها . ويمكن عرض هذا التداخل بين التصنيفات من خلال العرض التالى والذى يتناول التصنيف الطبيعى (مواد ، اجور ، مصروفات صناعية) وتصنيف التكلفة حسب امكانية تتبعها .

شكل رقم (1) : تداخل اسس التبويب لعنصر التكلفة










: المصدر
(Ralph S .Poliment، et.al.، Cost Accounting Concepts And Applications For Managerial Decsion Making ، M C Graw-Hill International، 1991، p15. )

من هذه التصنيفات سوف نحاول التطرق للتصنيفات المتعلقة بموضوع دراستنا وهو المساعدة فى اتخاذ القرارات الادارية بالشرح والتوضيح على النحو التالى :
التكاليف المتغيرة والثابتة
تحليل عناصر التكلفة الى تكلفة متغيرة وثابتة له اهمية كبيرة فهو يستخدم عندما يراد بذلك التحليل التوصل الى اتخاذ القرارات الادارية ، فكثير من القرارات غير الروتينية تعتمد بصورة اساسية على التحليل الى تكلفة ثابتة ومتغيرة .


التكلفة الثابتة (1)
يمكن تعريف التكاليف الثابتة بأنها التكاليف التى لن يتغير مجموعها فى ظل مدى معين لحجم الانتاج ومن امثلتها الضريبة العقارية على مبانى المصنع ، التأمين على آلات المصنع ، الايجار ، الاهلاك ، المرتبات الادارية .
وتعتبر دراسة التكاليف الثابتة فى غاية الاهمية وخاصة بالنسبة للميكنة والانتاج الكبير، حيث يؤدى الانتاج الكبير الى توزيع التكاليف الثابتة على عدد أكبر من الوحدات مما يؤدى الى تخفيض متوسط تكلفة الوحدة منها ، وبالتالى يمكن تخفيض الاسعار وتوسيع اسواق تلك السلع
ويمكن التمييز بين ثلاثة مجموعات من التكلفة الثابتة :
1 ـ تكاليف الطاقة طويلة الاجل :
وهى تكاليف الحصول على تجهيز آلى مستعد للعمل والانتاج ، ومن امثلة ذلك الإهلاك .
2 ـ التكاليف الثابتة التشغيلية :
وهى عبارة عن التكاليف الدورية اللازمة لتشغيل التجهيز الآلى السابق انشاؤه ، مثال ذلك التأمين ، الضرائب العقارية ، وغيرها .
3 ـ التكاليف الثابتة المبرمجة :
وهى تكاليف ثابتة لا ترتبط بالتجهيز الآلى وتشغيله ، ومن امثلتها تكاليف البحوث والتطوير و الاعلانات ، وقد تكون هذه التكاليف جزئيا متغيرة .
اغراض قياس التكاليف (2)
يرى احمد حسين ان محاسبة التكاليف بدأت بالتركيز على قياس التكلفة لاغراض تحديد تكلفة الانتاج المباع ومخزون آخر الفترة بأقسامه ، وهو ما يعرف بإسم تسعير المنتجات وتحديد نتيجة عمليات الفترة من ربح او خسارة . ومع توسع وتنوع العمليات الانتاجية وما تبعه من
ــــــــــــ
(1) د. احمد محمد نور ، مرجع سابق ، ص ص 29 – 34 .
(2 د . احمد حسين على ، مبادئ التكاليف الصناعية للاداريين( الاسكندرية : مكتبة الاشعاع للطباعة والنشر ، 1998 ) ص ص 8-9.

كبر حجم الشركات وزيادة حدة المنافسة ودرجة المخاطرة التى تعمل فى ظلها ، ظهرت الحاجة الى قياس التكلفة لاغراض التخطيط ، و لاغراض الرقابة ولاغراض التقييم للقرارات البديلة. وفيما يلى مناقشة مختصرة لهذه الاغراض :
1 ـ قياس التكلفة لاغراض التسعير (1)
تبدأ عملية تحديد سعر البيع الملائم للمنتج الجديد ، وذلك بالتقدير الدقيق لتكلفة تصنيع المنتج . فتحتاج الادارة الى بيانات التكاليف التقديرية الخاصة بتصنيع هذا المنتج والتغيرات المتوقعة لهذه التكاليف نتيجة للتغيرات فى حجم الانتاج والمبيعات ، حتى تتمكن الادارة من تحديد سياسة التسعير التى تضمن لها تحقيق ايرادات تكفى لتغطية تكاليف الانتاج بالاضافة الى تحقيق هامش ربح فى ظل الظروف المختلفة للانتاج والمبيعات .
ومن ناحية اخرى يتم قياس ارباح الفترة للشركة من خلال مقابلة الايرادات بالمصروفات لنفس الفترة . ويتطلب تحديد مصروفات الفترة تخصيص اجمالى التكاليف الصناعية للانتاج التام اثناء الفترة بين الوحدات التى تم بيعها من هذا الانتاج ( تكلفة البضاعة المباعة) وبين الوحدات المتبقية كمخزون آخر الفترة ( تكلفة المخزون ضمن الاصول المتداولة ) . وتعتبر عملية الفصل بين تكلفة الانتاج المباع وبين تكلفة مخزون آخر المدة من المهام الاساسية لمحاسبة التكاليف .
2 ـ قياس التكلفة لاغراض التخطيط
توفر محاسبة التكاليف التقديرات اللازمة لتخطيط الانشطة خلال العام من خلال مايعرف بإسم الموازنة الشاملة (Master Budget) وتتكون هذه الموازنة الشاملة من عدد من الموازنات
الفرعية ، والتى عادة ما تبدأ بموازنة المبيعات ثم موازنة الانتاج والمخزون ... الخ . وعادة ما يتم تحديد التكاليف التقديرية التى تشتمل عليها هذه الموازنات بدراسة سلوك عناصر التكاليف
ـــــــــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص 8-9 .

نتيجة للتغيرات فى حجم الانتاج . فترتبط بعض عناصر التكاليف ارتباطا كليا مع التغيرات فى حجم الانتاج ( التكاليف المتغيرة ) فهى تزيد مع الزيادة فى حجم الانتاج وتقل مع الانخفاض فى حجم الانتاج ، فى حين تبقى قيمة عناصر التكاليف الاخرى ثابتة بغض النظر عن التغيرات فى حجم الانتاج .
3 ـ قياس التكلفة لاغراض الرقابة
يرى عبد الحى (1) ان مضمون التكلفة الذى يعتبر صالحا للرقابة يتوقف على الهدف المرجو تحقيقه منها ، والاسلوب الذى يتم اتباعه ، ويترتب على ذلك ان التكلفة الملائمة يمكن ان تكون التكلفة التاريخية ، التكلفة التقديرية ، التكلفة المعيارية ، التكلفة التفاضلية ، ...الخ .
وتفيد البيانات التكاليفية عموما فى التوصل الى ثلاثة اهداف هامة هى :
1 ـ تعتبر البيانات التكاليفية من الوسائل الاخبارية الهامة عن اهداف الادارة ، والخطط والسياسات المتبناة للوصول لتلك الاهداف ، ودور المسئولين بصدد تنفيذ هذه الخطط والسياسات للتوصل لتلك الاهداف .
2 ـ تعتبر بيانات التكاليف من اهم الدوافع على العمل المرضى فى سبيل التوصل الى الاهداف ويمكن قياس التكلفة بصورة تجعل منها باعث لكل فرد فى التنظيم الادارى للوحدة على ان يؤدى عمله على خير وجه .
3 ـ تعتبر البيانات التكاليفية افضل الوسائل التى يمكن استخدامها لتقرير الاداء الفعلى ، والذى عن طريق مقارنته بالاداء المعيارى يقدم وسيلة فعالة جدا لتقييم الأداء والتحقق من كفاءته ، والتحسين المستمر .
ويرى الدارس ان هذه الاهداف التى تحققها التكاليف تكشف الدور الاساسى الذى تلعبه محاسبة التكاليف فى تطوير منظمات الاعمال وترشيد اداءها ، وذلك من خلال القاء الضوء على مناطق القصور فى اداء المنظمة وعدم التوافق مع الاهداف الموضوعة بواسطة الادارات والاقسام المختلفة .

ــــــــــ
(1) د. عبد الحى مرعى ، فى محاسبة التكاليف لاغراض التخطيط والرقابة ( الاسكندرية: مؤسسة شباب الجامعة ،1993 ) ص 44 .
4 ـ لاغراض اتخاذ القرارات الادارية
تهدف محاسبة التكاليف(1) الى توفير المعلومات اللازمة لاتخاذ القرارات الادارية ، وحتى تتحقق
اتخاذ القرارات فإنها تتطلب المقارنة بين العديد من البدائل المتاحة والممكنة ، والمفضلة بين هذه البدائل واختيار افضلها تحقيقا لاهداف الادارة . ولكى تتم عملية المقارنة بين هذه البدائل والمفاضلة بينها ، فإن الادارة محتاجة معلومات عن كل بديل تتضمن تحليل للعائد والتكاليف . ويتحقق ذلك من خلال تحليل بيانات التكاليف وفقا لمفاهيم وطرق معينة بحيث يمكن اعداد تقارير ملائمة تتضمن بيانات مقارنة عن تكلفة القرارات البديلة والعائدات المترتبة عليها كل بديل . وتفيد هذه التقارير فى تمكين ادارة المنشأة فى مجال المفاضلة بين البدائل واختيار البديل الافضل .
التكلفة على اساس النشاط
يمثل مدخل تحديد التكلفة على اساس النشاط تطورا ملموسا على طريقة التحديد السليم والدقيق لتكلفة المنتجات والخدمات . وقد أوضحت العديد من الدراسات ان هذا المدخل يوفر معلومات صحيحة تستخدم فى القرارات ، بالاضافة الى تحقيق رقابة فعالة على نسبة كبيرة من التكاليف الاضافية التى تحدث فى المنشآت الصناعية ، وهو ما فشلت فيه الانظمة التقليدية لقياس التكاليف .
وينسب مدخل التكلفة على اساس الانشطة الى (ستوبس) ، ولكن التطور الحالى لهذا المدخل ينسب الى (كوبر) و (كابلان) الذان اقترحا طريقة جديدة لتخصيص التكاليف الصناعية الاضافية تؤدى الى وجود علاقات جديدة بين التكاليف وبين المنتجات النهائية ، حيث اوضحا ان التكاليف الاضافية لا ترتبط جميعها بأحجام الانتاج أو بأسس ترتبط بتلك الاحجام ( مثل ساعات العمل المباشر ، أو ساعات تشغيل الآلات ) ، بل الكثير منها يرتبط كذلك بمتغيرات أخرى اطلق عليها مسببات التكلفة .

ــــــــــــ
(1) د . السيد عبد المقصود دبيان وآخرون ، مرجع سابق ، ص 407 .
ويرى الدارس فى هذه الناحية ان هذا المدخل يعكس التعقيد الحقيقى الذى يحيط بعنصر التكاليف بدلا من تبسيطه فى متغير واحد ( حجم النشاط) .
مقومات مدخل التكلفة على اساس النشاط
تنطوى طريقة تحديد تكلفة النشاط على عملية تخصيص تتم على مرحلتين : فى المرحلة الاولى يتم تحديد التكاليف الاضافية فى مجمعات التكلفة ، وهذه المجمعات يزيد عددها عن تلك المستخدمة فى النظم التقليدية لتخصيص التكاليف الاضافية على اقسام المصنع .
وفى المرحلة الثانية يتم تخصيص التكاليف الاضافية على المنتجات وفقا لعدد الانشطة المطلوب انجازها . فالمنتجات النهائية لا تستهلك موارد المنشأة ، وانما تستهلك انشطة مختلفة ، وان الانشطة هى التى تستهلك الموارد .
ويعرف مسبب التكلفة على انه ، اى حدث او عملية مسببة للتكلفة . والامثلة عليها (تجهيز الآلات فحوصات الجودة ، أوامر الشراء ، مناولات المخزن ، القوى المحركة المستهلكة ... الخ ) ، وتزيد هذه الانشطة بإزدياد تعقد العمليات فى المشروع . وقد اقترح كوبر وكابلان تخصيص التكاليف الاضافية للمنتجات من خلال اربعة مستويات هرمية هى : انشطة على مستوى وحدة المنتج ، مثل التقطيع ( التقطيع والقص فى ورشة انتاجية ) ، انشطة على مستوى الدفعة (حيث تتكون الدفعة من مجموعة من وحدات الانتاج المراد تجهيز الآلة لها أو تحريكها من مكان لآخر ) ، انشطة على مستوى خطوط الانتاج ( هندسة العمليات ، المواصفات الهندسية للمنتج ) انشطة على مستوى المصنع مثل (صيانة االمبانى ، والاضاءة والتدفئة ) ، واتضح ان المنتجات لا تستفيد من هذه الانشطة بطريقة متساوية .
إعداد قوائم التكاليف
يتناول غسان (1) اعداد قوائم التكاليف من خلال التصنيفات التالية
القوائم المالية فى الشركات الصناعية
تختلف القوائم المالية فى المنشآت الصناعية عما هو متعارف عليه فى المنشآت التجارية فى العديد من العناصر منها :
ـــــــــــــ
(1) د.غسان فلاح المطارنة ، مرجع سابق، ص ص57-58.
أ ـ مكونات المخزون :
المخزون فى المنشآت التجارية يتكون من البضاعة الجاهزة للبيع وهى نفسها البضاعة التى تم شراؤها من الموردين دون ان تحدث عليها عمليات تصنيع ، ولذلك فإن المخزون الذى يظهر آخر الفترة هو مخزون البضاعة الجاهزة للبيع ، الا ان المخزون فى المنشآت الصناعية يتكون من العناصر:
1 ـ مخزون المواد الاولية : وهو المواد الخام المشتراةللإستخدام فى العملية الانتاجية ، وهذا المخزون يدخل فى تكلفة الانتاج تحت التشغيل .
يتم احتساب تكلفة المواد الاولية المباشرة كما يلى :
مخزون مواد اولية اول المدة + مشتريات مواد مباشرة- مخزون مواد اولية آخر المدة .
2 ـ الانتاج تحت التشغيل : هى تكلفة المواد المستخدمة فى الانتاج مضافا لها تكلفة اليد العاملة والمصروفات الصناعية التى تم تحميلها على الانتاج الى درجة التمام التى وصل اليها
3 ـ الانتاج التام : هى السلع تامة الصنع التى وصلت الى الشكل النهائى والقابلة للبيع . يتم حساب تكلفة البضاعة المنتجة كما يلى :
الانتاج تحت التشغيل اول المدة + مواد اولية مستخدمة + الاجور المباشرة + المصروفات الانتاج تحت التشغيل آخر المدة . –الصناعية
اما تكلفة البضاعة المباعة فهى(1) :
انتاج تام الصنع اول المدة + تكلفة البضاعة المنتجة خلال الفترة - انتاج تام الصنع آخر المدة .
ويمكن صياغة التكلفة الاجمالية على النحو التالى :


ــــــــــ
(1) المرجع السابق ،ص ص58 ـ61.

مواد = تكلفة المواد الاولية + تكلفة المواد غير المباشرة
+
أجور = الاجور المباشرة + الاجور غير المباشرة
+
المصروفات = مصروفات مباشرة + مصروفات غير مباشرة
ب ـ طبيعة تدفق التكاليف :
فى المنشآت التجارية تتدفق التكاليف لشراء البضاعة ليتم بيعها . اما فى المنشآت الصناعية ليتم شراء المواد الاولية ، ولإجراء العمليات التصنيعية على هذه المواد حتى تصبح بضاعة جاهزة للبيع ، ويرافق هذا تدفقات كثيرة متمثلة فى قيمة الاجور المباشرة والمصروفات الصناعية غير المباشرة .
ج ـ طبيعة اعداد قائمة المركز المالى :
تختلف قائمة المركز المالى فى المنشآت التجارية عنها فى المنشآت الصناعية ، حيث انه فى المنشآت التجارية يتم عرض نوع واحد من المخزون فى الميزانية اما فى المنشآت الصناعية فيظهر المخزون مفصلا الى الانواع المختلفة لهذا المخزون .
ويمكن اختصار خطوات اعداد قائمة تكلفة البضاعة المنتجة فى المنشآت الصناعية فى الآتى :
اولا : اعداد قائمة المواد الاولية المستخدمة فى الانتاج عن طريق المعادلة المذكورة انفا .
ثانيا : اعداد تكلفة البضاعة المباعة التامة الصنع ايضا من خلال المعادلة التى تم ذكرها سابقا .
ثالثا : اعداد تكلفة البضاعة المباعة من خلال اضافة انتاج تام اول المدة الى تكلفة البضاعة تامة الصنع الموضحة فى الفقرة اعلاه مباشرة ليتم الحصول على تكلفة البضاعة المتاحة للبيع ، ثم طرح انتاج تام آخر المدة ليتم الحصول عندها على تكلفة البضاعة المباعة .
رابعا : يتم اعداد قائمة الدخل بطرح تكلفة البضاعة المباعة من ايرادات المبيعات .
وفيما يلى نموذج لقائمة تكاليف اجمالية لمنشأة صناعية :

_________________
ادم خيرالله
الدولة : السودان

مما اضر بأهل العشق انهم ـــــــــــــ هووا وما عرفوا الدنيا وما فطنوا

تهمى عيونهم دمعا وانفسهم ــــــــــــ فى إثر كل قبيح وجهه حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات: 73
تاريخ التسجيل: 18/01/2009
العمر: 38

مُساهمةموضوع: رد: بحث فى تكاليف الجودة   الثلاثاء أبريل 10, 2012 5:11 am



شكل رقم (2) يوضح قائمة التكاليف فى المنشآت الصناعية .
البيان مبلغ (جزئى) مبلغ (كلى)

مواد لاولية اول المدة 40,000
مواد اولية مشتراة 100,000
مصروفات نقل للداخل 7,000
المواد الأولية المتاحة للإستخدام 147,000
(-) مواد اولية آخر المدة -12000
المواد الأولية المستخدمة 159,000
(+) الأجور المباشرة 10000
(+) المصروفات الصناعية المباشرة 15000
(+) انتاج تحت التشغيل اول المدة 20000
(-) انتاج تحت التشغيل آخر المدة -8000
التكلفة الاولية 196,000
(+) المصاريف غير المباشرة
ايجارالمصنع 6000
قوى محركة 9000
الصانةوقطع الغيار 7000
22000
تكلفة البضاعة تامة الصنع 218,000
انتاج تام اول المدة (+) 33000
انتاج تام آخر المدة (-) 25000
تكلفة البضاعة المباعة 226,000
التكاليف التسويقية والبيعية(+) 26000
تكلفة البضاعة المباعة 252,000
المصروفات الادارية (+) 28000
التكلفة الاجمالية 280,000
المصدر: من اعداد الدارس ، 2011


المبحث الثانى
استخدام محاسبة التكاليف للأغراض الادارية
تقديم
نشأت محاسبة التكاليف كفرع من المحاسبة المالية ، وذلك لتلبية حاجات مستخدم رئيسى هو إدارة المنشأة ، ولذلك ارتبط غرض محاسبة التكاليف فى بداية الامر بتحقيق احتياجات المحاسبة المالية المتمثلة فى تحديد تكلفة البضاعة التى تظهر فى قائمة الدخل ، وقيمة المخزون التى تعرض فى المركز المالى .
الا ان اهداف محاسبة التكاليف توسعت واصبح التركيز على هذه الاهداف الجديدة اكبر من التركيز على الهدف القديم المتمثل فى خدمة المحاسبة المالية ، ومن اهم الاهداف الجديدة التى انصب عليها اهتمام محاسبة التكاليف :
دور بيانات التكاليف فى ممارسة وظيفة التخطيط واتخاذ القرارات ، والاساليب العلمية المستخدمة فى هذا المجال ، وتصميم نظم الرقابة ومحاسبة المسئولية والاساليب الاحصائية والرياضية المستخدمة فى توزيع و تخصيص التكاليف والتنبؤ بها مقدما بقصد الرقابة عليها . وتهدف دراسة هذه المواضيع بصفة عامة الى تعميق دور محاسبة التكاليف فى حل المشكلة الاقتصادية الرئيسية ، وهى تحقيق الاستغلال الامثل للموارد الاقتصادية والبشرية المتاحة للوحدة الاقتصادية (1).
تهدف ادارة المشروع الى تحقيق الاستغلال الامثل للموارد، ولهذا فهى تسعى دائما ولهذا فهى تسعى دائما الى اتخاذ القرارات فى مجال التسويق والانتاج والشراء بالطريقة التى تحقق الهدف العام للمنشأة دون ان يكون هناك تعارض بين اي منها بطريقة تحد من تحقيق الهدف العام (2).

ـــــــــــــــــ
(1) احمد محمد نور ، مرجع سابق ، ص(ز) .
(2) مرجع سابق ، ص 97 .
تقلبات بيئة الاعمال واثره استخدام معلومات التكاليف
تختلف الصفة الاساسية لبيئة الاعمال الحديثة اختلافا جذريا عن بيئة الاعمال التى كانت سائدة فى الماضى . فبينما اتصفات بيئة الاعمال التقليدية فى االماضى بالسكون والتغير البطئ على فترات طويلة نسبيا ، فتتصف بيئة الاعمال الحديثة فى الوقت الحاضر بالحركة الشديدة والتغيرات السريعة المتلاحقة على فترات قصيرة نسبيا ، وبالتالى اصبحت عمليات التنبؤ والتخطيط والرقابة واتخاذ القرارات اكثر صعوبة وأشد تعقيدا عما كانت عليه فى الماضى (1).
ولا شك ان مثل هذه البيئة تجعل الاداريين فى حاجة الى ادوات علمية يستندون اليها فى اتخاذهم للقرارات والتى فى ظل هذه الظروف قد تكون مصيرية بالنسبة لمنظماتهم.
ويؤثر فى عملية اتخاذ القرارات عدة اعتبارات او عوامل نوعية وعوامل كمية ، تتضمن الاعتبارات النوعية تلك العوامل غير القابلة للقياس ، او التى يصعب قياسها ، او ان نتائج قياسها ستكون تقريبية او غير دقيقة ، مثال ذلك رد الفعل المحتمل للمنافسين لقرارات التسويق ، التغيرات المحتملة فى قوانين الضرائب والقوانين المختلفة بصورة عامة .
والعوامل الكمية هى التى يمكن قياسها وتحديد قيمتها بدقة فى شكل وحدات نقدية ( جنيهات) ويمكن الاعتماد عليها بدرجة كبيرة فى عملية اتخاذ القرار ات ، مثال ذلك تكاليف البديل المقترح من المواد والعمالة والتكاليف الصناعية غير المباشرة (2) .
وعادة ما يركز تحليل التكلفة على العوامل الكمية التى يمكن التعبير عنها وقياس نتائجها بإستخدام وحدات مالية مع تجاهل العوامل الاخرى الكمية غير المالية والعوامل النوعية ، اما لأنها لا تظهر فى السجلات المحاسبية مثل تكلفة الفرصة البديلة للمبيعات المفقودة نتيجة لتأثر سمعة الشركة بالانتاج المعيب ، او لأنه يصعب قياسها مثل تكلفة الارتباك فى جداول الانتاج نتيجة لاستلام مواد خام غير مطابقة لمواصفات الجودة .

ــــــــــــ
(1) د. احمد حسين على حسين ، المحاسبة الادارية المتقدمة ( الاسكندرية ، الدار الجامعية ، 2003 ) ص13.
(2) د. احمد محمد نور ، مرجع سابق ، ص97 .
استخدام تقارير التكاليف فى اتخاذ القرارات
ان عملية اتخاذ القرار فى بيئة الاعمال الحديثة تمر بعدة مراحل تبدأ من التعرف على المشكلة المراد اتخاذ قرار بشأنها وتنتهى بتقييم القرار المتخذ لحل المشكلة .
يرى احمد نور (1) ان هذه المراحل تتمثل فى الاتى :
1 ـ تعريف المشكلة
2 ـ تحديد التكاليف والايرادات التى يحتاج اليها بالنسبة لدراسة المشكلة او التى تتاثر بالبدائل المعروضة.
3 ـ تقدير التكاليف والايرادات المتعلقة بها .
بينما توسع (رالف) (2) فى هذه المراحل وفصلها على النحو التالى :
(1) تحديد وتعريف المشكلة .
(2) البحث عن النموذج الموجود الذى يصلح لحل المشكلة او تطوير نموذج جديد قابل للتطبيق.
(3) التخطيط الشامل للطرق البديلة للحدث على ضوء المشكلة والنموذج المختار.
(4) تحديد ماهى اليانات الكمية والنوعية الملائمة للمشكلة ، وتحليل البيانات ذات العلاقة بالطرق البديلة للحدث .
(5) اختيار وتطبيق الحل المثالى الذى يحقق الهدف الادارى المطلوب.
(6) عمل تقييم بعدى للقرار من خلال التغذية المرتجعة لامداد الادارة بالوسائل التى تحدد بها فعالية البديل الذى اختارته .
ــــــــــــــ
(1) د. احمد محمد ، مرجع سابق ، ص102
(2)
Ralph S. Poliment ، et.al.، Op.Cit.، p.600
و تعتبر المعلومات التى تنتجها محاسبة التكاليف المصدر الاساسى للتعامل مع كل هذه المراحل فى صنع القرار الادارى ، حيث ان تحديد المشاكل التى يحتاج التعامل معها من خلال القرار الادارى يتم التعرف عليها واكتشافها من خلال تقارير الاداء التى تقدمها محاسبة التكاليف ، فعلى سبيل المثال قد يظهر التقرير ان هناك انحراف فى استخدام المواد الخام عن المخطط وهنا نجد ان الادارة عليها ان تقوم بتجميع بيانات عن حجم هذه المشكلة وطبيعتها وكيفية حدوثها ومن ثم تضع البدائل المناسبة للحل و تقيم هذه البدائل من خلال تاثير كل بديل على نتيجة النشاط ويتم ذلك ايضا عبر محاسبة التكاليف ويتم تنفيذ الحل الذى تم اختياره ومتابعة هذا الحل لمعرفة المشاكل التطبيقية التى تواجهه ... الخ .
تستخدم الادارة تقارير التكاليف كمدخل اساسى فى عملية اتخاذ القرارات الى تواجهها من وقت لآخر فى سعيها لتحقيق الهدف الاساسى المتمثل فى تعظيم قيمة المنشأة ، ولكن قبل استخدام بيانات التكاليف لابد من تصنيفها بما يتماشى مع الغرض المراد استخدامها فيه وهو القرارات غير الروتينية التى تواجه الادارة ، حيث (( توجد ثلاثه مفاهيم للتكلفة يجب معرفنهاجيدا ومعرفة كيفية تمييز ها من بين مفاهيم التكلفة الاخرى كمتطلب اساسى لعملية اتخاذ القرار ، هذه المفا هيم هى : التكلفه التفاضليه ، التكلفه البديله ، التكلفه الفارقه)) (1).
يمكن لبيانات التكاليف ان تساعد فى اتخاذها مايلى(2) :
ـ تحديد العلاقه بين التكلفة - الحجم - الربح .
ـ اتخاذ قرار توقيف خط انتاج معين او الاستمرار به.
ـ شراء او انتاج الاجزاء المصنعة التى يحتاجها المنتج .
ـ احلال اله جديدة بدلا من القديمة .
ـ التوسع فى خط انتاج قائم بدلا من انشاء خط جديد .
ـــــــــــــ
(1) د . احمد محمد نور ، د. احمد حسين على ، مبادئ المحاسبة الادارية(الاسكندرية ، الدار الجامعية ،2003 ) ص154 .
(2) د. غسان فلاح المطارنة ، مرجع سابق ، ص ص 17/18 .
ـ البيع للاسواق المحليه او البيع للاسواق الخارجيه .
ـ المفاضلة بين الموردين فى شراء المدخلات.
هذه النماذج التى تمثل القرارات غير الروتينية التى توظف فيها محاسبة التكاليف لتعين الادارة لاتخاذ القرار الامثل ، سوف نتناول واحدا منها بالتوضيح والشرح ، وهو :
شراء او انتاج الاجزاء المصنعة التى يحتاجها المنتج
أحيانا يتوفر للمنظمة شكلان من الفرص للحصول على الاجزاء المراد استخدامها فى المنتج ، وهى الحصول على ماتحتاجه المنطمة من مصدر خارجى ، بدلا من انتاج نفس السلعة او توفير نفس الخدمة داخل المنظمة ، وانتاج نفس السلعة او توفير نفس الخدمة داخل المنظمة اى الحصول عليها من مصدر داخلى(1) . فعلى سبيل المثال شركة مثل شركة ساريا للصناعات الجلدية رأت ان تشترى الجزء العلوى المكون للحذاء الذى تنتجه من مصدر خارجى، حيث وجدت ان تكلفة هذا الجزء عند شرائه من ذلك المصدر الخارجى اقل من تصنيعه داخليا .
وتعتبر البيانات ذات الطبيعة المالية جزء من البيانات التى تستخدم فى اتخاذ هذه القرارات ، وهى بيانات مهمة ومؤثرة الا ان هناك عوامل وصفية تؤخذ فى اعتبار الجهات المتخذة لمثل هذه القرارات ، مثل قدرة الادارة على توظيف الطاقة العاطلة بسبب توقف جزء من الانتاج بالمنظمة ومدى مقدرة القوى العاملة من ناحية مهارية على انتاج ذلك المنتج وامكانية الاعتماد على الموردين الخارجيين للإمداد بذلك الجزء على المدى الطويل ... الخ .
وسوف نقوم بدراسة خيارى التصنيع والشراء للجزء العلوى للحذاء لشركة ساريا للصناعات الجلدية التى تعرضنا لها سابقا على النحو التالى :
متوسط الانتاج الشهرى للمصنع من الحذاء هو حوالى (12000) جوز ، ويمر المنتج اجمالا بثلاث مراحل هى (القطع ، الخياطة ، التجميع ) ، الجدول التالى يوضح بيانات التكلفة فى حالة تصنيع الجزء العلوى فى المصنع :

ــــــــــــــــ
(1) تشارلزهورنجرن وآخرون ، مرجع سابق، ص 615 .

تكاليف الجوز تكاليف (12000) جوز التفاصيل
11.5 138000 مواد خام مباشرة
3.2 38400 عمالة مباشرة
0.34 4080 مصروفات صناعية متغيرة
2 24000 مصروفات صناعية ثابتة
17.04 204480 اجمالى التكاليف
جدول رقم (1) : يوضح تكلفة الجوز والتكلفة الاجمالية للتصنيع الداخلي للبوت .
المصدر: من اعداد الدارس من بيانات قسم التكاليف ،2011
مع مراعاة ان شراء هذا الجزء من مورد خارج السودان يكلف (5.2) دولار للجوزكسعر شراء ، بينما تبلغ نفقات التخليص والترحيل والمصروفات البنكية حوالى (1.21) جنيه ، واذا وضعنا فى الاعتبار السعر الجارى لتحويل الدولار فى ذلك الوقت وهو (2.6) جنيه تكون تكلفة الجوز هى (14.73) جنيه للجوز .
ان المقارنة الاولية بين سعر شراء المنتج من الخارج وهى (14.73) جنيه ، وتكلفة انتاجه داخليا وهى (17.04) جنيه تدعو الى تفضيل شراء الجزء من الخارج . الا ان هناك اعتبارات يجب ان تدرس وهى مدى القدرة على استيعاب الطاقة الانتاجية للمصنع فى المرحلتين اللتين يمر بهما هذا الجزء العلوى وهما مرحلتى القطع والخياطة ، حيث ان المرحلة الاخيرة (التجميع) يمر بهما فى كلا الحالين سواء تم شراء الجزء العلوى من الخارج ام تم تصنيعه فى الداخل ، خاصة وان نظام الاجور فى الشركة يتم على اساس ثابت شهرى ولا يتأثر كثيرا بتوقف هذين القسمين .
وسوف نقوم فى الجدول التالى بتقديم حساب التكلفة الملائمة ، حيث نستبعد التكاليف التى لا تختلف بإختلاف البديلين على اعتبار ان تلك التكاليف غير ملائمة لاتخاذ القرار ومن ثم نحسب أثر كلا القرارين على نتيجة النشاط للشركة :
جدول رقم (2): العناصر الملائمة لقرارصنع أو شراء الجزء العلوى من الحذاء
تكاليف الجوز اجمالى التكاليف العناصر الملائمة
شراء صنع شراء صنع
14.73 176760 تكلفة شراء الجزء
11.5 138000 مواد مباشرة
1.6 19200 عمالة مباشرة
0.34 4080 مصروفات صناعية متغيرة
1.5 18000 مصروفات صناعية ثابتة يمكن تفاديها
14.73 14.94 176760 179280 اجمالى التكاليف الملائمة
0.21 2520 الفرق (لصالح الشراء)
المصدر : من اعداد الدارس من البيانات المقدمة من قسم التكاليف،2011.

وهنا نجد اننا استخدمنا فقط التكلفة التفاضلية لعنصرين من عناصر التكلفة واستبعدنا الجزء من التكلفة الذى لا يتأثر بنوعى القرار، وهما تكلفة العمالة المباشرة التى يمكن تقليلها الى النصف وذلك بتحميل النصف الاخر على المنتج الآخر الذى سوف يستمر انتاجه بالداخل ولايشمله القرار بالاضافة ان 25% فقط من المصروفات الصناعية الثابتة يمكن تفاديها اذا ما
تم شراء الجزء من الخارج .







الفصل الثاني
مفهوم الجودة وتكاليف الجودة وادوات قياس الجودة
المبحث الأول : مفهوم الجودة في مجال الأعمال .
المبحث الثانى : تكلفة الجودة وادارتها وادوات القياس .







المبحث الأول
مفهوم الجودة في مجال الأعمال
تقديم :-
ان الاهتمام بموضوع الجودة بمعناه الذي يرمي الي الاتقان والاحسان والألتزام بالقواعد والمواصفات في اداء الاشياء ليس جديداً علي الحضارات الانسانية ، لاسيما الحضارة الاسلامية حيث نجد أنه قد أفرد لهذا المفهوم حيز واسع في تعاليم القران والسنة :
ففي القرآن الكريم نجد أن هنالك ايات تتحدث عن الاحسان وهي عمل الشئ بأفضل من مقتضي الواجب.) إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ( (1) .
كما ان من الآيات القرآنية ماتدعو الي مراقبة الذات ومحاسبتها، ولاشك ان المراقبة والمحاسبة يدفعان الي المزيد من التجويد في الاداء .
وكذلك في السنة النبوية وردت احاديث تدعم تحقيق الجودة في اداء الاعمال بشدة وتأمر بها . وتدعو الى الاحسان وتجعله مما يستجلب حب الله للعبد .
وهذه المعاني : الدعوة الي الاحسان والاتقان في أداء العمل ، مراقبة الذات ومحاسبتها وتنظيم الجماعة في شكل عضوي تصدر عن امر احد افرادها ، الدعوة الي اسداء النصح بين الافراد والجماعة تؤدي بالتأكيد الي تجويد العمل وتقليل الأخطاء والعيوب في الاداء .
أما علي الصعيد التطبيقي فيمكن الاستدلال بعدة معاني ووقائع علي تحقيق الجودة في الحضارة الاسلامية .
وأول هذه المعاني نجده في ظاهرتي القرآن والسنة ذاتها بما يمثلانه في ارشادات وتوجيهات في حياة المسلم ، مما يعني ان حياة المسلم تطبيق لنموذج مكتوب وهذا يوازي في المفهوم الحديث للجودة التنفيذ وفق مواصفات واحتياجات محددة .
والمعني الثاني نستخلصه في عمليات الكتابة والتوثيق التي تمت للقرآن والسنة ، حيث نقلت هذه العمليات المجتمع من طور الشفاهة الي طور التعامل مع النصوص المكتوبة الموثقة المؤكدة ، ويقابل هذا في مفهوم الجودة الحديث التوثيق للاهداف والسياسات والاجراءات والنماذج .
ــــــــــ
(1) سورة النحل ، الاية 90 .
ولاشك أن تلك المعاني التي وردت في الكتاب والسنة ، والتي اشرنا اليها سابقاً بالاضافة الي عمليات الكتابة والتوثيق والمناخ الايجابي الذي نتج عنها ، هي التي انتجت تلك العقول المنظمة المرتبة ذات الاهداف الجادة امثال الامام البخارى ، و بن سينا ، وابن خلدون ، والفارابي والرازي وغيرهم من العباقرة والقادة الذين حملوا الحضارة الاسلامية الي العالم . وبسبب هؤلاء وذاك المناخ تمددت الحضارة الاسلامية لتصل الي كل الكون المعمور وتبلغ مابلغ الليل والنهار وتقدم انجازات حضارية مشهودة ورائدة في كل المجالات .
اما الجودة بالمفهوم الحالي الذي يتداوله الناس في مجال الأعمال فقد ظهر بسبب تفاعل
عناصر عدة فى المناخ السياسى والاقتصادى والاجتماعى ، نتجت عنه تغيرات جذرية
فى الواقع الذى تعمل فيه منظمات الاعمال ، اهم التحولات العالمية التى برزت فى هذا الواقع تمثلت فى الآتى (1) :
(أ‌) اتفاقية الجات .
وهى معاهدة دولية متعددة الاطراف تتضمن حقوقا والتزامات متبادلة عقدت بين حكومات الدول التى وقعت عليها (الاطراف المتعاقدة) ، وتهدف هذه الاتفاقية الى تحرير العلاقات التجارية . وقد اختارت الجات لنفسها عددا من المبادئ تتلخص فى الآتى :
1 ـ مبدأ الدولة الاكثر رعاية : تقضى الاتفاقية بمنح كل طرف متعاقد فورا وبلا شرط او قيد من الاطراف الاطراف الاخرى جميع المزايا والحقوق والإعفاءات التى يمنحها لأى بلد آخر .
2 ـ مبدأ التخفيضات الجمركية المتبادلة : تتمتع الدول الاعضاء بالتخفيضات الجمركية المتبادلة سواء كانت تخفيضات مباشرة او غير مباشرة .
3 ـ مبدأ الشفافية : ويعنى هذا المبدأ تحييد الرسوم الصريحة دون الحواجز الجمركية .
4 ـ مبدأ المفاوضات التجارية : يقضى هذا المبدأ بضرورة الالتجاء الى المفاوضات التجارية كوسيلة لدعم النظام التجارى العالمى ، حتى تتعدد الاطراف ، ويتم القضاء على الاتفاقيات الثنائية فى العلاقات بين الدول .

ـــــــــ
(1) د . توفيق محمد عبد المحسن ، قياس الجودة والقياس المقارن (اساليب حديثة فى المقارنة والقياس) ، دار الفكر العربى ، 2006م ، ص ص 11 ـ 15 .


5 ـ مبدأ المعاملة التفضيلية (1) فى العلاقات التجارية بين الشمال والجنوب : ويعنى هذا ان يتكفل النظام التجارى الدولى بتقديم معاملة تفضيلية للدول الآخذة فى النمو كمكون اساسى فى الاستراتيجية الدولية للتنمية الاقتصادية . وقد تطورت الممارسة فى الدول الموقعة على الاتفاقية من تخفيض الرسوم الجمركية الى تحرير التجارة العالمية .
(ب) الاتجاه نحو التكتلات الاقتصادية : ومن اهم هذه التكتلات ، تكتل الدول الامريكية (نافتا) وهو يشمل (U.S.A) ، كندا ، المكسيك ، ويتجه هذا التكتل فى امتداده ليستوعب دول امريكا الجنوبية . وهناك تكتل دول اوروبا الذى يمتد ليستحوز على الديمقراطيات الحديثة . وهناك ايضا تكتل الدول الاسيوية (آسيان) الذى يحاول التوسع ويحث الصين على الانضمام اليه ، وهذه التكتلات تستوعب حاليا 80% من حجم التجارة العالمى ، و90% من براءات الاختراع والتقدم التكنولوجى .
(ج) عولمة السوق : والعولمة ببساطة هى جعل كلا من السوق والنشاط المالى والانتاجى والتكنولوجى والمعلوماتى والموارد البشرية عالمية ، حيث تتعامل المنشأة مع عالم يتلاشى فيه ثأثير الحدود الجغرافية والسياسية .
ويرى الدارس ان تأثير هذه العناصر الثلاثة (حرية التجارة، والتكتلات الاقتصادية ، وعولمة الاسواق ) وغيرها قد ادى بالفعل تغيرات جوهرية فى الواقع الذى يتعامل فيه الناس والمنظمات . بعض التغيرات ايجابية ، ادى الى خلق فرص كبيرة للدول للازدهار والنمو سواء كانت هذه الدول متقدمة ، او نامية ، او اقل نموا . ففى (2) منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى التى تكونت فى مطلع العام 1998 والتى يعتبر السودان عضوا فيها ، استفاد السودان من الميزة التى اقرتها القمة العربية فى بيروت مارس 2001 ، والتى منحت الدول العربية الاقل نموا (السودان ، جيبوتى ، جزر القمر ، فلسطين ، موريتانيا واليمن ) مهلة حتى العام 2010م للوصول الى التعرفة الصفرية ، وترك لهذه الدول تحديد الاسلوب الذى تتبعه فى التخفيض التدريجى للرسوم الجمركية . اما بالنسبة للدول المتقدمة فقد اتاح هذا الانفتاح الدولى
ـــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص 11 ـ 15 .
(2) التقرير الاقتصادى العربى الموحد الصادر عن صندوق النقد العربى بالتعاون مع منظمات عربية اخرى ، سبتمبر 2003م ، ص 201 .
لها الفرصة لتسويق منتجاتها على نطاق الكرة الارضية ، والحصول على العمالة الرخيصة .
اما بعضه الاخر فسلبى ، ويمكن ان يشير الدارس الى العبء الذى يلقيه هذا الانفتاح على حكومات الدول فى التعامل مع الكم الهائل من البضائع الذى يصل الى هذه الدول وما يمكن يحتويه من مواد واصناف قد تحمل الكثير من الضرر للمواطن . ويمكن ان نشير هنا على سبيل المثال الى الرسائل غير المطابقة للمواصفات التى وصلت الموانئ السودانية فى العام 2007م والتى تم ضبطها بواسطة الهيئة السودنية للمواصفات ، حيث كانت هذه البضائع فى طريقها الى المواطن لولا الجهد المبذول من الهيئة ، الجدول رقم (3 ) التالى يوضح هذه النقطة :




















جدول رقم (3 ) الرسائل التى تم حظرها بفروع الهيئة المختلفة (من 1/1 الى 31/12/2007).
الفرع نوع الرسالة جملة الرسائل
اغذية ومدخلات تصنيع غذائى مدخلات زراعية ادوية ومستحضرات تجميل معدات الكترونية وكهربية قطع غيار سيارات مواد انشائية منسوجات متنوعة
بورتسودان 152 - 27 65 51 3 7 106 412
المطار
سوبا 29 - - 1 - - - - 30
القضارف 1 - - - - 1 - 4 9
الابيض
كريمة 13 - - - - - - - 13
قرى 3 - 1 - - 1 - 4 9
دنقلا
ابوحمد 6 - - - - - 3 2 11
كسلا 39 - 38 - 1 - - - 78
العبيدية 10 - 3 - - - - 3 16
وادى حلفا 15 - - 2 - - 1 1 19
مدنى - 7 - 2 - - - - 9
القلابات 1 - - - - - - - 1
نيالا
جوبا
النيل الازرق وسنار 2 - - - - - - - 2
كوستى
عطبرة 52 - - 1 - - - 1 54
جملة الرسائل 323 7 69 71 52 5 11 117 656
المصدر : الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس ، منشورات العام 2008 ، ص 8 .

.
ويتضح من الجدول ان المواد الغذائية تحتل المرتبة الاولى فى الرسائل التى تصل الى السودان ولا تطابق المواصفات ، وهذا يوضح الخطر الذى يمكن ان يتعرض له المواطن من دخول مثل هذه السلع .
اما فى الجانب التقنى فقد حدث في الفترة الأخيرة تطور هائل (1) في نظم الأنتاج قادته المنشآت اليابانية ، وتبعها في ذلك معظم المنشآت في باقي دول العالم .واهم معالم هذا التطور انتشار استخدام الحاسبات الآلية ،ومزيد من احلال الآلات محل القوى البشرية .
وقد أدي استخدام الحاسبات الي ظهور انظمة حديثة للانتاج التي تدار بالكامل بواسطة الحاسب الآلي (CIM)Computer-Integrated Manufacturing الامر الذي يساعد علي الارتفاع بجودة المنتجات وتحقيق وفرة في التكلفة ، كما ظهر ايضاً نظام الأنتاج المرن (FMS) (Flexible Manufacturing System) ونظام التوقيت الحيني للانتاج والمخزون (Just In-Time Inventory & Production System)(Jit) ومن ثم ظهر مايسمي بالرقابة الشاملة علي الجودة Total quality control (TQM)وقد أدت هذه التطورات الي :-
ـ الاندفاع نحو الاوتوماتيكية Automation في كل عمليات الانتاج والتخزين ،مع التحول الكبير من التركيز علي تخفيض التكاليف الى زيادة التركيز والتأكيد على الالتزام بالجودة في عمليات التصنيع ، تصميم المنتج ، تخفيض مستويات المخزون ، تقصير الوقت اللازم لعملية الانتاج.
ـ التحول بنظام الانتاج من نظام الدفع (Push system) الي نظام الجذب (Pull system). وتسير عمليات الانتاج وفقاً لنظام الجذب كما يلي ، ترسل آخر مرحلة انتاج اشارة الي المرحلة التي تسبقها تحدد فيها الكميات التي تطلبها من المواد الخام والاجزاء نصف المصنعة التى تحتاجها هذه المرحلة ، ثم تقوم المرحلة قبل الاخيرة بتقديم كميات و مواصفات ما تطلبه من المرحلة السابقة لها وهكذا .

ــــــــــ
(1) د. هاشم احمد عطية ، محاسبة التكاليف فى المجالات التطبيقية ،(الاسكندرية ، الدار الجامعية ، 2000 ) ص 23 .


تعريف الجودة:-
عرفت الجودة بمعناها العام بأنها (1) انتاج المنظمة لسلعة او تقديم خدمة بمستوى عال من الجودة المتميزة ، تكون قادرة من خلالها على الوفاء بحاجات ورغبات زبائنها ، بالشكل الذى يتفق مع توقعاتهم ، ويحقق الرضا والسعادة لديهم .
هذا التعريف بالرغم من اهتمامه بمدخل العميل و والاستناد عليه فى تحديد معنى الجودة الا انه لم يوفق فى عرض معنى واضح وملموس للجودة ، فقد وضح التعريف ان الجودة هى الانتاج (للسلعة ) والتقديم (للخدمة) بمستوى عال من الجودة المتميزة ولم يبين لنا ما كنه هذا المستوى العالى للجودة ، وكيف نصل الى ذلك التميز فى الجودة ، وهو تعريف دائرى يعرف الجودة بأنها هى الجودة .
وذكرت اروي عبد الحميد (2) أن الجودة " تعتبر انعكاساً للمنفعة المتحققة لطرف ما من هذه الاطراف الثلاثة وهي : المنتج ،المستهلك والمجتمع ،حيث تتمثل المنفعة المتحققة للمنتج في التصميم ومدي تلبيته لرغبة المستهلك واثره في الطلب علي منتجاته كما تتجلي في مطابقة المنتج للمواصفات لتاثيرها في كفاءة وترشيد استغلال الموارد . اما المستهلك فهو ينظر للجودة كقيمة اي كيف يمكن للمنتج الجيد أن يحقق له الغرض المقصود وبالتكلفة المقبولة ، فالجودة هنا تعني الامتياز الذي يمكن للمستهلك او المنتج تحمله .
اما من ناحية المجتمع فالمنافع المتحققة للمنتج والمستهلك لاتمثل عائداً للمجتمع اذا الحقت به الاضرار ، وهنا تتمثل الجودة في ابعاد الضرر عن المجتمع ". هذا التعريف لمفهوم الجودة في نظري يتسم بالشمولية في توضيحه لمفهوم الجودة ، وذلك
ـــــــــــ
(1) موسى احمد السعودى ومحمد عواد الزيادات ، تحليل اثر العوامل الداخلية والخارجية من جودة الانتاج : دراسة تطبيقية فى الشركة العربية لصناعة الادوية المساهمة المحدودة بالاردن ، المجلة العربية فى ادارة الاعمال ، المجلد (3) العدد(3) ،2007 ص 324 .
(2) أروى عبد الحميد محمد نور ، ادارة الجودة الشاملة (الخرطوم : مطابع السودان للعملة 2008) ص ص 5-6 .

لأهتمامه بإنعكاس منفعة الجودة علي كافة الأطراف المرتبطة بالمنتج أو الخدمة وخاصة إهتمامه بتاثير المنتج أو الخدمة علي المجتمع ، وهذا الاهتمام يرجع الي الاتجاهات المتنامية في الفترات الاخيرة نحو اظهار التاثيرات البيئية والاجتماعية لمنظمات الأعمال .
بينما يعرفها "دال بسترفيلد " بانها (1):-
" هي اجمالي السمات أو الخواص لمنتج أو خدمة التي تحمل علي مقدرتها لتحقيق احتياجات مشمولة أو محددة ".
يقصد بالاحتياجات المحددة تلك الاحتياجات التي تحددها العقود . اما الاحتياجات المشمولة تكون دالة في السوق ويجب أن تحدد وتعرف . تشمل هذه الاحتياجات : الأمن ،والاتاحة ، القابلية
للصيانة ، والعولية (الثقة ) ، والاستخدامية ، والاقتصاديات (السعر ) ، والبيئة. ويعرف السعر بوحدة نقدية مثل الدولار ، وتعرف الاحتياجات الأخري عن طريق ترجمة السمات والخواص لمنتجات المنتج أو التسليم للخدمة الي مواصفات . مطابقة المنتج أو الخدمة مع هذه المواصفات يكون قابلا للقياس ويقدم تعريفا كمياً وعملياً للجودة . فاذا لم تحقق المواصفات احتياجات العميل(مناسبة الاستخدام )، فيجب ان تتغير وعادة ماتغيير الاحتياجات علي مدار الوقت . مما يجعلها تتطلب اعادة تقويم دورية للمواصفات .
وهذا التعريف فى رأى الدارس يقدم تحديد دقيق للجودة ، بحيث يترجمها الى خصائص يمكن التعرف عليها وقياسها ومن ثم التقرير عما اذا كان المنتج الموصوف بالجودة تنطبق عليه ام لا والى أى مدى . وهو يقدم تفصيل للخواص تغطى مساحة واسعة من احتياجات العميل واحتياجات المجتمع ، بالإضافة الى ذلك فإن التعريف ذكر ايضا التى تحددها العقود .
ــــــــــــ
(1) د. دال بسترفيلد ، الرقابة على الجودة ، ترجمة أ . د . سرور على ابراهيم سرور ( القاهرة : المكتبة الاكاديمية ، 1995 ) ص ص 25-26 .
اما نمطية الجودة العالمية (ISO 8402) فتعرف الجودة على انها (1) اجمالى خواص المنتج او العملية ، او التنظيم ، او الفرد ، او النشاط ، او النظام التى تبين مقدرته على تحقيق احتياجات محددة وضمنية .
ويفصل( كيلادا ) هذه الخواص على النحو التالى :
اولا : مناسبة المنتج للإستخدام المقصود : ويعنى هذا ان نعرف ما الذى يجب ان يؤديه المنتج ، هل مقصود به نقل ، او قطع ، او وزن ، او قياس وقت ، او حرارة ، او سمك ، او صلادة ؟ الى غير ذلك .
ويمكن هنا ان تكون المناسبة وظيفية functional ، أو غير وظيفية nonfunctional . ويقال انها وظيفية إذا نفذ المنتج الوظيفة التى صمم من اجلها . مثال ذلك يتم انتاج السيف للقطع ، فإذا استخدم كسلاح يكون استخدامه وظيفيا ، اما اذا استخدم للتعليق على الحائط فلا يكون استخدامه وظيفيا . وكثير من المنتجات لا يتم استخدامها من العملاء فى الجانب الوظيفى فقط وانما تكون لها استخدامات أخرى مصاحبة للإستخدام الرئيسى ، ولذلك من الحيوى معرفة ما يريده العميل من المنتج ، اى الاستخدام المستهدف من المنتج . حيث يؤثر الاستخدام غير الوظيفى للمنتج على كل مراحل تصميمه ، وتطويره ، وتصنيعه وتغليفه ، أكثر من هذا يؤثر الاستخدام غير الوظيفى للمنتج على قرارات ترويجه والاعلان عنه وتوزيعه وعرضه وتسعيره .
ثانيا : المتانة durability ، وتعكس هذه الخاصية قدرة المنتج على الاستمرار فى الخدمة لفترة زمنية معينة قبل ان يصل الى حالة يصبح اصلاحه فيها غير مجدى اقتصاديا .
ثالثا : العولية ، reliability، وهى مرادف للاتاحة للاستخدام فى معناها العام ، وتعرف
ـــــــــ
(1) Iso 8402 ، part of the Iso9000 compendium: International Standards of Quality Management (Geneva : International Organization For Standardization .،1994))
نقلا عن :
جوزيف كيلادا تكامل اعادة الهندسة مع ادارة الجودة الشاملة ، تعريب د. سرور على ابراهيم سرور ( الرياض : دار المريخ للنشر ، 2004) ص ص 70 ـ 74 .
العولية تقنيا بأنها احتمال عمل المنتج دون فشل ، او كسر لفترة زمنية معينة تحت الظروف تشغيل طبيعية . فيقال آلة الحلاقة عولية 99% فى اول ثلاث سنوات اذا كان احتمال فشلها 1% خلال هذه الثلاث سنوات .
رابعا : الانتظام ، uniformity ، وهو مستوى الجودة الذى يكون ثابتا من وحدة ، أو دفعة ، أو شحنة لأخرى . ففى صناعة الخدمات على سبيل المثال يتوقع العملاء نفس مستوى الجودة فى كل مرة يستخدمون فيها الخدمة ايا كان نوع هذه الخدمة .
خامسا : القابلية للصيانة ، وتشمل الصيانة سهولة الصيانة واتاحة قطع الغيار والخدمة للمنتج إذا بدء فى استخدامه ، ويتأكد الكثير من منتجى السيارات الذين يريدون اختراق اسواق جديدة من تشييدهم شبكة واسعة من البائعين ومراكز الخدمة اولا . ويتأكدوا كذلك من توفر قطع الغيار لديهم فعلا . أى ان معظم الاجزاء تكون مخزنة فى هذا السوق او يمكن ان ترسل اليه جوا فى وقت قصير نسبيا .
سادسا : الاعتمادية ، dependability ، وهو مصطلح شامل يصف الاداء المتاح للمنتج . ويتأثر هذا الاداء بالعولية والقابلية للصيانة ، واداء دعم الصيانة للمنتج .
سادسا : الامن ، safety ، وهى الحالة التى تكون فيها مخاطرة الضرر للافراد او تلف المنتج محددة بمستوى مقبول .
سابعا : مسئولية المنتج القانونية، product liability، وهو مصطلح شامل يستخدم فى وصف مسئولية المنتج والآخرين عن تعويض الخسارة المرتبطة بإصابة الفرد ، او تلف الملكيات ، او اى ضرر آخر يتسبب فيه المنتج . ويجب ان تصاحب كل خواص الجودة سالفة الذكر معلمات كمية مطلقة او نسبية . مثال ذلك ، سعة سيارة الركاب 5 افراد ، وعمر منتج 3 سنوات ، وعولية 95% ... الخ . ولا شك ان هذا التعريف ايضا يقدم توضيحا شاملا للخواص التى تمثل الجودة ، حيث يقدم خواص محددة تستخدم للتعرف على الجودة وقياسها ومعرفة درجة توفرها فى المنتج .
ــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص 70 - 74 .
المسئولية عن الجودة :-
الاقسام المسئولة
ان الجودة (1) ليست مسئولية شخص واحد او قسم واحد ، فهي عمل كل واحد وتشمل عامل خط التجميع ، والناسخ علي الآلة الكاتبة ، ووكيل المشتريات ، ورئيس المنشأة وتبدا مسئولية الجودة عندما يحدد التسويق متطلبات العميل من الجودة وتستمر حتي يتلقي العميل المنتج بارتياح .
وتنسب مسئولية الجودة الي اقسام مختلفة مع السلطة لاتخاذ قرارات الجودة بالاضافة الي ذلك ، تشمل طريقة للعد ، مثل التكلفة ، او معدل الخطأ او الوحدات غير المطابقة مع المسئولية والسلطة . والأقسام المسئولة عن مراقبة الجودة مبينة في شكل 1-1 وهي : التسويق ، هندسة المنتج ، والمشتريات ، هندسة التشغيل ، والفحص والاختبار ، التعبئة والشحن وخدمة المنتج .
الشكل (3 ) الاقسام المسئولة عن الجودة

المصدر : د. دال بسترفيلد ، الرقابة على الجودة ، ترجمة أ . د . سرور على ابراهيم سرور ( القاهرة : المكتبة الاكاديمية ، 1995 ) ص 31 .
ــــــــ
(1) د. دال بسترفيلد ، مرجع سابق ، ص 30 .
دورة مغلقة (1) مع وجود العميل في القمة والاقسام في التسلسل المناسب في الدورة وحيث أن تؤكيد الجودة ليس له مسئولية مباشرة عن الجودة ، فهو ليس مشمولاً في الدورة المغلقة في الشكل .
والمعلومات في هذا القسم تخص العناصر المصنعة ، الإ ان المفاهيم يمكن ان تطبق علي الخدمات ايضاً .
التسويق :-
يساعد التسويق في تقويم مستوي جودة المنتج الذي يريده العميل ويرحب بالدفع فيه . بالاضافة الي ذلك يقدم التسويق بيانات جودة المنتج ويساعد في تحديد متطلبات الجودة. وتكون كمية معينة من معلومات التسويق متاحة فعلاً لتنفيذ هذه الوظيفة . فالمعلومات الخاصة بعدم رضاء العملاء تتوفر عن طريق شكاوي واعتراضات العملاء وتقارير ممثلي المبيعات ، وخدمة المنتج وحالات المسئولية القانونية (1) للمنتج ومقارنة حجم المبيعات مع الاقتصاد ككل هو مؤشر جيد لرأي العملاء في جودة المنتج فالتحليل التفصيلي لمبيعات قطع غيار يمكن أن يحدد مشاكل جودة محتملة كما تتوفر ايضا معلومات مفيدة لجودة السوق عن طريق التقارير الحكومية عن أمن المنتج للعملاء وكذلك تقارير المعامل المستقلة عن الجودة.
وعندما لاتكون المعلومات متوفرة بالفعل ، فيكون هناك اربع طرق يمكن تطويرها للحصول علي بيانات جودة المنتج المطلوبة :-
1. زيارة او ملاحظة العملاء لتحديد شروط استخدام المنتج ومشاكله مع المستفيد (المستخدم)
2. تشييد معمل اختبار واقعي مثل مسار اختبار السيارات .
3. اجراء اختبار سوق مراقب .
4. تنظيم ناصح للمورد أو مجموعة تركيز.
ـــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص 30 - 32 .
ويقوم التسويق بتقويم كل البيانات ويحدد الجودة اللازمة للمنتج . ويكون ضرورياً وجود نظام توجيه للمعلومات أو للتغذية المرتجعة بصورة مستمرة وذلك لجمع بيانات بطريقة فعالة .ويقدم التسويق الي الشركة موجزاً للمنتج ، مع ترجمة لمتطلبات العملاء الي مجموعة من المواصفات الأولية ويوجد ضمن عناصر موجز المنتج مايلي :
1. خواص الاداء مثل الاعتبارات البيئية واعتبارات الاستخدام والعولية.
2. خواص إحساس ، مثل : النمط ، واللون ، الطعم ، والرائحة .
3. التشييد ، أو التشكيل ، أو المناسبة .
4. نمطات قابلة للتطبيق ، وقوانين تشريعية .
5. التعبئة .
6. التأكد من صحة الجودة .
والتسويق هو الصلة بين العميل ، وهو واصل حيوي بذلك مع تطوير المنتج الذي يتعدي توقعات العميل .
هندسة المنتج ( تصميمه ) :-
يرى الكاشف (2) انه يتحدد تصميم المنتج فى ضوء احتياجات العملاء التى تعكسها الدراسات التى تتم على السوق ، وبناء على هذه الدراسات يترجم مهندسو التصميم هذه الاحتياجات الى مواصفات قابلة للتنفيذ . ويترتب على ذلك أداء المنتج للوظائف التى تفى بمتطلبات العميل . هنالك عدد من الاساليب التى يستخدمها المصمم وهو يقترح البنيان الهندسى للمنتج : منها التحليل المشترك لتقويم تفضيلات العملاء ، ويتم هذا فى الحالات التى يكون فيها تعدد فى بدائل التصميم ، ومنها ايضا انتشار دالة الجودة للربط بين حساسية احتياجات العملاء ومواصفات المنتج .
يمر تصميم المنتج بثلاث مراحل هى : تصميم النظام ، وتصميم المعلمات ، وتصميم الفروق المسموح بها،حيث يقصد بتصميم النظام تصميم عمليات الانتاج اوالتجميع فى ضوء المواصفات
ــــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص 33 .
(2) د. محمود يوسف الكاشف ، مدخل مقترح لتطوير دور نظم المعلومات المحاسبية فى اطار المفهوم المتكامل للجودة الشاملة، دورية الادارة العامة ، المجلد الاربعون ، العدد الثالث ، اكتوبر 2000 ، ص ص 447-448 .

المقترحة للمنتج والتى توازن بين بين متطلبات الاداء من ناحية والتكلفة من ناحية اخرى . ويتم ذلك بمناقشة مدى التوافق بين التصاميم المقترحة للانتاج والتجميع مع البنيان الهندسى للمنتج واقتصاديات الانتاج ومن ثم يتم اختيار افضل التصاميم ، ثم اختيار المواد والاجزاء المكونة للمنتج ، ونظم التجميع الملائمة .
بينما يهدف تصميم المعلمات الى تدنية فروق الاداء حتى يتم الاحتفاظ بمستوى مقبول للمنتج . ويتحقق ذلك من خلال الوصول لتركيبة مثلى لمعلمات المنتج بإتباع طرق التصميم التجريبية لتحديد أثر كل معلم ، والارتباط بين المعلمات .
ويتم هنا الاستفادة من المعلومات المتحصل عليها من العملاء بترجمة (1) متطلبات جودة العملاء الي خواص تشغيل ، ومواصفات محددة ، وسماحات مناسبة لمنتج جديد أو لمراجعة منتج موجود . والتصميم الأبسط والأقل تكلفة الذي يفي بمتطلبات العملاء يكون أفضل تصميم . ومع تزايد تعقيد المنتج ، تقل الجودة والعولية .ويكون الشمول المبكر للتسويق ، والتصنيع ، والجودة ، والمشتريات ضرورياً لمنع المشاكل قبل حدوثها .وكلما كان ممكنا ، يجب أن تستخدم هندسة المنتج تصميمات سبق تجربتها ومكونات نمطية . وفي هذا الصدد ، تستخدم نمطيات الصناعة والحكومة كلما كان ذلك ممكناً . السماح tolerance هو التغير المسموح به في حجم خاصية الجودة ، واختبار السماح له تأثير مزدوج علي الجودة . ومع تقارب السماحات ، ينتج منتجاً افضل ، الا أن تكاليف التصنيع والجودة يمكن ان تتزايد . ومثالياً يجب تحديد السماحات علمياً عن طريق موازنة الدقة المطلوبة مع تكلفة تحقيق هذه الدقة . وحيث أنه يوجد العديد من خواص الجودة للتحديد العلمي . فيعد العديد من السماحات باستخدام أبعاد نمطية ونظم سماحات، والتجارب المصممة هي وسيلة فعالة جداً في تحديد أي خواص للعملية أو المنتج تكون حرجة وكذلك تحديد سماحاتها . ويجب ان تحدد السماحات الحرجة مع اتصالها بمقدرة العملية. ويحدد مصمم المنتج المواد التي تستخدم في المنتج . وتعتمد جودة المواد علي مواصفات مكتوبة ، والتي تشمل خواصاً طبيعية ، وعولية ، ومعايير للقبول ، والتعبئة . وبالاضافة الي

ـــــــــــــ
(1) د.دال بسترفيلد ، مرجع سابق ، ص ص 33-34 .


الوجه الوظيفي ، فمنتج الجودة هو منتج يمكن ان يستخدم بأمان كما أنه منتج يمكن اصلاحه أوصيانته بسهولة.
وتؤدي مراجعات التصميم عند مراحل مناسبة في تطوير المنتج ويجب أن تعرف هذه المراجعات وتتوقع مناطق مشاكل وعدم كفاية وتبدأ إجراء للتأكد من ان التصميم النهائي والبيانات المدعمة تقابل متطلبات العملاء وبعد أن يوافق فريق مراجعة التصميم علي تصنيع المنتج ، توزع متطلبات الجودة النهائية وتصمم الجودة في المنتج قبل ان يرفع للانتاج .
ولايوجد أي تصميم كاملاً علي مدار الوقت لهذ يجب اخذ الاحتياط لمراقبة تغيير التصميم . كما يجب أن يكون هناك مراجعة دورية للمنتج بهدف التأكد من ان التصميم لايزال صحيحاً .

المشتريات :-
ان تحديد (1) درجة الجودة المطلوبة فى المواد والاصناف المطلوبة ذات اهمية بالغة ، يجب على المنظمة حسمها قبل القيام بتحديد كمية احتياجاتها من المواد والمستلزمات السلعية والانتاجية والخدمية الاخرى المطلوبة ، وذلك لان درجة الجودة المحددة هى الاداة التى على ضوئها يتم تحديد مواصفات المواد والمستلزمات المطلوب شراءها وتضمين امر التوريد بذلك ، وعلى اساسها يتم فحص وتحليل الاصناف المطلوبة عند ورودها ومطابقتها للمواصفات المتفق عليها مع الموردين . كما ان تحديد مستوى الجودة (1) يسهل مهمة الموردين والمشترين والفاحصين لهذه المواد . ولكن تحديد المواصفات يختلف من مادة لاخرى ، وقد يختلف لنفس المادة من وقت لآخر ويتوقف ذلك على نوع الاستخدام للمادة ، ومع ذلك يمكن الاسترشاد ببعض المواصفات التى يجب ان تراعى على النحو الآتى :
(أ) للمواد الخام والاجزاء :
الخصائص الطبيعية والكيميائية ، التشابه فى الشكل والقياس والتركيب ، المظهر العام للمادة (حجم ، وزن ، لون ...) ، سهولة الاستخدام ، توفير البساطة فى العمليات الانتاجية .


ـــــــــــــ
(1) http://almohasb1:blogspot.com/2009/09/purchasing-quality.html


(ب) لمهام التشغيل والصيانة : المنفعة فى الاستخدام ، التشابه ، سهولة الاستخدام ، الكفاءة ، الوفرة فى التكاليف ، قوة الاحتمال
(ج) بالنسبة للآلات والمعدات :
القدرة الانتاجية ، المرونة فى الاستخدام ، الاقتصاد والتوفير فى التشغيل والصيانة ، درجة الاحتمال ، التعمير ، كفاءة الاداء ، التوفير فى الوقت .
الا ان تحديد مستوى الجودة يتأثر بالآتى : التكلفة ( يجب المقارنة بين ما يوفره التشدد فى المواصفات والتكلفة المطلوبة لذلك ) ، توفر المواد والمستلزمات ، مدى توفر المواد والمستلزمات البديلة ، الى غير ذلك .
هندسة التشغيل :-
لدي هندسة التشغيل (1) ـ عبر انشطة محددة ـ مسئولية تطوير عمليات واجراءات تحقق الجودة . حيث تؤدي مراجعة لتصميم المنتج لتوقع مشاكل في الجودة ويتكرر ارتباط مشاكل الجودة بالمواصفات فعندما تحدد معلومات امكانية العملية أن السماح ضيق جداً لتحقيق إمكانية الانتاج فيكون هناك خمسة بدائل : شراء معدات جديدة او مراجعة السماح ، أو تحسين العملية ، أو مراجعة التصميم ، أو فرز المنتج المعيب أثناء التصنيع .
ويهتم اختيار وتطوير العملية بالتكلفة ، والجودة ، ووقت التنفيذ ، والكفاءة . وأحد الطرق الاساسية لمهندس التشغيل هي دراسة امكانية العملية والتي تحدد مقدرة العملية علي تحقيق المواصفات . وتقدم معلومات مقدرة العملية بيانات لقرارات التشغيل أو الشراء ومشتريات المعدات، واختيار مسارات العملية . يطور تسلسل العمليات لتقليل صعوبات الجودة مثل مناولة مواد قابلة للكسر وتحديد مواقع عمليات دقيقة في التسلسل . وتستخدم دراسة الطرق في تحديد افضل طريقة لتنفيذ إما عملية إنتاج أو عملية فحص .
وتشمل مسئوليات هندسة التشغيل الاضافية تصميم المعدات ، وتصميم وحدات الفحص . وصيانة معدات الانتاج .


ــــــــــ
(1) د . بسترفيلد ، مرجع سابق ، ص ص 36-37 .

التشغيل :- (1)
يكون التشغيل مسئولاً عن انتاج منتجات جودة . ولايمكن فحص الجودة في منتج وانما يجب ان تبني في المنتج .
ملاحظ الخط الاول هو الاساس في تشغيل منتج جودة وحيث أن ملاحظ الخط الأول يعتبر ممثلا للادارة لدي أفراد التشغيل ، فتكون مقدرته علي نقل توقعات الجودة حرجة بالنسبة الي العلاقات الجيدة مع العاملين . فملاحظ الخط الاول الذي يكون متحمساً لتعهده بالجودة يمكنه أن يحث العاملين علي بناء الجودة في كل جزء وكل وحدة من الجزء وبالتالي في الوحدة النهائية . ومن مسئولية ملاحظ الخط الأول أن يقدم للعاملين العدد المناسبة للعمل ، وأن يقدم التعليمات في طريقة أداء العمل وتوقعات الجودة للعمل وأن يقدم تغذية مرتجعة عن الاداء.
ولكي يعرف العامل ماهو متوقع ، يجب تنظيم جلسات تدريبية عن الجودة بصفة دورية . مثل الجلسات التدريبية هذه تعيد من تقوية تعهد الادارة لمنتج الجودة . واثناء الجلسات التدريبية ، يمكن أن تحدد أوقات لتقديم يعرضه أفراد من الحقل ، ولمناقشات خاصة بمصادر الاختلافات في الجودة ، ولطرق تحسين الجودة ، وما إلي ذلك والهدف الأولي من هذه الجلسات هو تطوير موقف " لعقلية الجودة " ولبئية يمكن ان تزدهر فيها اتصالات مزدوجة الطريق ليست بغرض العقوبة .
ذكر ديمنج ان 15% فقط من مشاكل الجودة يمكن ان تكون من العاملين في التشغيل – والباقي يكون بسبب بقية النظام، فمراقبة الجودة احصائيا تراقب الجودة بفعالية وهي وسيلة مرتفعة القيمة لتحسين الجودة . ويجب أن يدرب العاملون في التشغيل لأداء مراقبة الجودة إحصائياً الخاصة بهم

الفحص الاختبار :-
الفحص والاختبار مسئولية(1) تقويم جودة العناصر المشتراه أو المصنعة واعداد تقارير بالنتائج وتستخدم التقارير بواسطة أقسام أخري في اتخاذ الاجراء التصحيحي عندما يلزم ذلك ويمكن ان يكون الفحص والاختبار قسماً بذاته أو اجزءا من قسم التشغيل ، أو جزءا من قسم تؤكيد الجودة . كما انه يمكن أن يوجد ايضا في كل من التشغيل وتؤكيد الجودة .
ــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص 37 .
وبالرغم من أن الفحص يؤدي بواسطة ممثلين من قسم الفحص والاختبار الا انه لايعفي قسم التشغيل من مسئولية انتاجه منتج جودة واجراء الفحص الخاص به وفي الحقيقة مع الانتاج الآلي (الاوتوماتيكي ) يتكرر وجود وقت لدي العاملين لعمل 100% فحص قبل العملية وبعدها .
ولكي ينفذ نشاط الفحص ، تلزم معدات قياس دقيقة .ويمكن أن تشتري هذه المعدات و يمكن أن يتم تصميمها وبناؤها بالتعاون مع هندسة التشغيل كما يجب ان تحفظ المعدات في حالة ثابتة من المعايرة والاصلاح . ومن الضروري توجيه اداء القائمين بالفحص بصفة مستمرة . والمؤشرات هي ان بعض غير المطابقات يصعب جداً وجودها والقائمون بالفحص يختلفون بشدة في مقدراتهم ، كما أن مستوي الجودة غير المطابق الذي يلاحظ . ويجب استخدام عينات من خليط معروف لتقويم وتحسين أداء القائم بالفحص .
وتكون كفاءة نشاط التقويم دالة في طرق واجراءات الفحص (العدد الذي يجري فحصه ،ونوع العينة ، وموقع الفحص ) .ويكون التعاون من هندسة التشغيل والفحص والاختبار والتصنيع وتوكيد الجودة ضرورياً لتعظيم أداء القائم بالفحص .
ويجب أن يركز الفحص والاختبار معظم مجهوداته علي مراقبة الجودة احصائياً والتي تقود الي تحسين الجودة .
التعبئة والشحن :-
وقسم التعبئة والشحن يكون مسئولاً عن وقاية وحماية جودة المنتج ويجب أن تتسع مراقبة جودة المنتج لتشمل التوزيع ، والتشييد واستخدام المنتج فلا يهتم العميل غير الراضي بمكان حدوث شروط عدم المطابقة .
وتلزم مواصفات الجودة لحماية المنتج اثناء النقل بواسطة جميع وسائل النقل شائعة الاستخدام . وتلزم هذه المواصفات للذبذبات ، والصدمات ، والشروط البيئية مثل درجة الحرا

_________________
ادم خيرالله
الدولة : السودان

مما اضر بأهل العشق انهم ـــــــــــــ هووا وما عرفوا الدنيا وما فطنوا

تهمى عيونهم دمعا وانفسهم ــــــــــــ فى إثر كل قبيح وجهه حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات: 73
تاريخ التسجيل: 18/01/2009
العمر: 38

مُساهمةموضوع: رد: بحث فى تكاليف الجودة   الأربعاء أبريل 11, 2012 3:59 am


عذرا الاخوة المطلعون والمشاركون فى المنتدى نتيجة لصغر حجم الخط فى المشاركة السابقة سوف اقوم باعادتها هنا للفائدة


شكل رقم (2) يوضح قائمة التكاليف فى المنشآت الصناعية .
البيان مبلغ (جزئى) مبلغ (كلى)

مواد لاولية اول المدة 40,000
مواد اولية مشتراة 100,000
مصروفات نقل للداخل 7,000
المواد الأولية المتاحة للإستخدام 147,000
(-) مواد اولية آخر المدة -12000
المواد الأولية المستخدمة 159,000
(+) الأجور المباشرة 10000
(+) المصروفات الصناعية المباشرة 15000
(+) انتاج تحت التشغيل اول المدة 20000
(-) انتاج تحت التشغيل آخر المدة -8000
التكلفة الاولية 196,000
(+) المصاريف غير المباشرة
ايجارالمصنع 6000
قوى محركة 9000
الصانةوقطع الغيار 7000
22000
تكلفة البضاعة تامة الصنع 218,000
انتاج تام اول المدة (+) 33000
انتاج تام آخر المدة (-) 25000
تكلفة البضاعة المباعة 226,000
التكاليف التسويقية والبيعية(+) 26000
تكلفة البضاعة المباعة 252,000
المصروفات الادارية (+) 28000
التكلفة الاجمالية 280,000
المصدر: من اعداد الدارس ، 2011


المبحث الثانى
استخدام محاسبة التكاليف للأغراض الادارية
تقديم
نشأت محاسبة التكاليف كفرع من المحاسبة المالية ، وذلك لتلبية حاجات مستخدم رئيسى هو إدارة المنشأة ، ولذلك ارتبط غرض محاسبة التكاليف فى بداية الامر بتحقيق احتياجات المحاسبة المالية المتمثلة فى تحديد تكلفة البضاعة التى تظهر فى قائمة الدخل ، وقيمة المخزون التى تعرض فى المركز المالى .
الا ان اهداف محاسبة التكاليف توسعت واصبح التركيز على هذه الاهداف الجديدة اكبر من التركيز على الهدف القديم المتمثل فى خدمة المحاسبة المالية ، ومن اهم الاهداف الجديدة التى انصب عليها اهتمام محاسبة التكاليف :
دور بيانات التكاليف فى ممارسة وظيفة التخطيط واتخاذ القرارات ، والاساليب العلمية المستخدمة فى هذا المجال ، وتصميم نظم الرقابة ومحاسبة المسئولية والاساليب الاحصائية والرياضية المستخدمة فى توزيع و تخصيص التكاليف والتنبؤ بها مقدما بقصد الرقابة عليها . وتهدف دراسة هذه المواضيع بصفة عامة الى تعميق دور محاسبة التكاليف فى حل المشكلة الاقتصادية الرئيسية ، وهى تحقيق الاستغلال الامثل للموارد الاقتصادية والبشرية المتاحة للوحدة الاقتصادية (1).
تهدف ادارة المشروع الى تحقيق الاستغلال الامثل للموارد، ولهذا فهى تسعى دائما ولهذا فهى تسعى دائما الى اتخاذ القرارات فى مجال التسويق والانتاج والشراء بالطريقة التى تحقق الهدف العام للمنشأة دون ان يكون هناك تعارض بين اي منها بطريقة تحد من تحقيق الهدف العام (2).

ـــــــــــــــــ
(1) احمد محمد نور ، مرجع سابق ، ص(ز) .
(2) مرجع سابق ، ص 97 .
تقلبات بيئة الاعمال واثره استخدام معلومات التكاليف
تختلف الصفة الاساسية لبيئة الاعمال الحديثة اختلافا جذريا عن بيئة الاعمال التى كانت سائدة فى الماضى . فبينما اتصفات بيئة الاعمال التقليدية فى االماضى بالسكون والتغير البطئ على فترات طويلة نسبيا ، فتتصف بيئة الاعمال الحديثة فى الوقت الحاضر بالحركة الشديدة والتغيرات السريعة المتلاحقة على فترات قصيرة نسبيا ، وبالتالى اصبحت عمليات التنبؤ والتخطيط والرقابة واتخاذ القرارات اكثر صعوبة وأشد تعقيدا عما كانت عليه فى الماضى (1).
ولا شك ان مثل هذه البيئة تجعل الاداريين فى حاجة الى ادوات علمية يستندون اليها فى اتخاذهم للقرارات والتى فى ظل هذه الظروف قد تكون مصيرية بالنسبة لمنظماتهم.
ويؤثر فى عملية اتخاذ القرارات عدة اعتبارات او عوامل نوعية وعوامل كمية ، تتضمن الاعتبارات النوعية تلك العوامل غير القابلة للقياس ، او التى يصعب قياسها ، او ان نتائج قياسها ستكون تقريبية او غير دقيقة ، مثال ذلك رد الفعل المحتمل للمنافسين لقرارات التسويق ، التغيرات المحتملة فى قوانين الضرائب والقوانين المختلفة بصورة عامة .
والعوامل الكمية هى التى يمكن قياسها وتحديد قيمتها بدقة فى شكل وحدات نقدية ( جنيهات) ويمكن الاعتماد عليها بدرجة كبيرة فى عملية اتخاذ القرار ات ، مثال ذلك تكاليف البديل المقترح من المواد والعمالة والتكاليف الصناعية غير المباشرة (2) .
وعادة ما يركز تحليل التكلفة على العوامل الكمية التى يمكن التعبير عنها وقياس نتائجها بإستخدام وحدات مالية مع تجاهل العوامل الاخرى الكمية غير المالية والعوامل النوعية ، اما لأنها لا تظهر فى السجلات المحاسبية مثل تكلفة الفرصة البديلة للمبيعات المفقودة نتيجة لتأثر سمعة الشركة بالانتاج المعيب ، او لأنه يصعب قياسها مثل تكلفة الارتباك فى جداول الانتاج نتيجة لاستلام مواد خام غير مطابقة لمواصفات الجودة .

ــــــــــــ
(1) د. احمد حسين على حسين ، المحاسبة الادارية المتقدمة ( الاسكندرية ، الدار الجامعية ، 2003 ) ص13.
(2) د. احمد محمد نور ، مرجع سابق ، ص97 .
استخدام تقارير التكاليف فى اتخاذ القرارات
ان عملية اتخاذ القرار فى بيئة الاعمال الحديثة تمر بعدة مراحل تبدأ من التعرف على المشكلة المراد اتخاذ قرار بشأنها وتنتهى بتقييم القرار المتخذ لحل المشكلة .
يرى احمد نور (1) ان هذه المراحل تتمثل فى الاتى :
1 ـ تعريف المشكلة
2 ـ تحديد التكاليف والايرادات التى يحتاج اليها بالنسبة لدراسة المشكلة او التى تتاثر بالبدائل المعروضة.
3 ـ تقدير التكاليف والايرادات المتعلقة بها .
بينما توسع (رالف) (2) فى هذه المراحل وفصلها على النحو التالى :
(1) تحديد وتعريف المشكلة .
(2) البحث عن النموذج الموجود الذى يصلح لحل المشكلة او تطوير نموذج جديد قابل للتطبيق.
(3) التخطيط الشامل للطرق البديلة للحدث على ضوء المشكلة والنموذج المختار.
(4) تحديد ماهى اليانات الكمية والنوعية الملائمة للمشكلة ، وتحليل البيانات ذات العلاقة بالطرق البديلة للحدث .
(5) اختيار وتطبيق الحل المثالى الذى يحقق الهدف الادارى المطلوب.
(6) عمل تقييم بعدى للقرار من خلال التغذية المرتجعة لامداد الادارة بالوسائل التى تحدد بها فعالية البديل الذى اختارته .
ــــــــــــــ
(1) د. احمد محمد ، مرجع سابق ، ص102
(2)
Ralph S. Poliment ، et.al.، Op.Cit.، p.600
و تعتبر المعلومات التى تنتجها محاسبة التكاليف المصدر الاساسى للتعامل مع كل هذه المراحل فى صنع القرار الادارى ، حيث ان تحديد المشاكل التى يحتاج التعامل معها من خلال القرار الادارى يتم التعرف عليها واكتشافها من خلال تقارير الاداء التى تقدمها محاسبة التكاليف ، فعلى سبيل المثال قد يظهر التقرير ان هناك انحراف فى استخدام المواد الخام عن المخطط وهنا نجد ان الادارة عليها ان تقوم بتجميع بيانات عن حجم هذه المشكلة وطبيعتها وكيفية حدوثها ومن ثم تضع البدائل المناسبة للحل و تقيم هذه البدائل من خلال تاثير كل بديل على نتيجة النشاط ويتم ذلك ايضا عبر محاسبة التكاليف ويتم تنفيذ الحل الذى تم اختياره ومتابعة هذا الحل لمعرفة المشاكل التطبيقية التى تواجهه ... الخ .
تستخدم الادارة تقارير التكاليف كمدخل اساسى فى عملية اتخاذ القرارات الى تواجهها من وقت لآخر فى سعيها لتحقيق الهدف الاساسى المتمثل فى تعظيم قيمة المنشأة ، ولكن قبل استخدام بيانات التكاليف لابد من تصنيفها بما يتماشى مع الغرض المراد استخدامها فيه وهو القرارات غير الروتينية التى تواجه الادارة ، حيث (( توجد ثلاثه مفاهيم للتكلفة يجب معرفنهاجيدا ومعرفة كيفية تمييز ها من بين مفاهيم التكلفة الاخرى كمتطلب اساسى لعملية اتخاذ القرار ، هذه المفا هيم هى : التكلفه التفاضليه ، التكلفه البديله ، التكلفه الفارقه)) (1).
يمكن لبيانات التكاليف ان تساعد فى اتخاذها مايلى(2) :
ـ تحديد العلاقه بين التكلفة - الحجم - الربح .
ـ اتخاذ قرار توقيف خط انتاج معين او الاستمرار به.
ـ شراء او انتاج الاجزاء المصنعة التى يحتاجها المنتج .
ـ احلال اله جديدة بدلا من القديمة .
ـ التوسع فى خط انتاج قائم بدلا من انشاء خط جديد .
ـــــــــــــ
(1) د . احمد محمد نور ، د. احمد حسين على ، مبادئ المحاسبة الادارية(الاسكندرية ، الدار الجامعية ،2003 ) ص154 .
(2) د. غسان فلاح المطارنة ، مرجع سابق ، ص ص 17/18 .
ـ البيع للاسواق المحليه او البيع للاسواق الخارجيه .
ـ المفاضلة بين الموردين فى شراء المدخلات.
هذه النماذج التى تمثل القرارات غير الروتينية التى توظف فيها محاسبة التكاليف لتعين الادارة لاتخاذ القرار الامثل ، سوف نتناول واحدا منها بالتوضيح والشرح ، وهو :
شراء او انتاج الاجزاء المصنعة التى يحتاجها المنتج
أحيانا يتوفر للمنظمة شكلان من الفرص للحصول على الاجزاء المراد استخدامها فى المنتج ، وهى الحصول على ماتحتاجه المنطمة من مصدر خارجى ، بدلا من انتاج نفس السلعة او توفير نفس الخدمة داخل المنظمة ، وانتاج نفس السلعة او توفير نفس الخدمة داخل المنظمة اى الحصول عليها من مصدر داخلى(1) . فعلى سبيل المثال شركة مثل شركة ساريا للصناعات الجلدية رأت ان تشترى الجزء العلوى المكون للحذاء الذى تنتجه من مصدر خارجى، حيث وجدت ان تكلفة هذا الجزء عند شرائه من ذلك المصدر الخارجى اقل من تصنيعه داخليا .
وتعتبر البيانات ذات الطبيعة المالية جزء من البيانات التى تستخدم فى اتخاذ هذه القرارات ، وهى بيانات مهمة ومؤثرة الا ان هناك عوامل وصفية تؤخذ فى اعتبار الجهات المتخذة لمثل هذه القرارات ، مثل قدرة الادارة على توظيف الطاقة العاطلة بسبب توقف جزء من الانتاج بالمنظمة ومدى مقدرة القوى العاملة من ناحية مهارية على انتاج ذلك المنتج وامكانية الاعتماد على الموردين الخارجيين للإمداد بذلك الجزء على المدى الطويل ... الخ .
وسوف نقوم بدراسة خيارى التصنيع والشراء للجزء العلوى للحذاء لشركة ساريا للصناعات الجلدية التى تعرضنا لها سابقا على النحو التالى :
متوسط الانتاج الشهرى للمصنع من الحذاء هو حوالى (12000) جوز ، ويمر المنتج اجمالا بثلاث مراحل هى (القطع ، الخياطة ، التجميع ) ، الجدول التالى يوضح بيانات التكلفة فى حالة تصنيع الجزء العلوى فى المصنع :

ــــــــــــــــ
(1) تشارلزهورنجرن وآخرون ، مرجع سابق، ص 615 .

تكاليف الجوز تكاليف (12000) جوز التفاصيل
11.5 138000 مواد خام مباشرة
3.2 38400 عمالة مباشرة
0.34 4080 مصروفات صناعية متغيرة
2 24000 مصروفات صناعية ثابتة
17.04 204480 اجمالى التكاليف
جدول رقم (1) : يوضح تكلفة الجوز والتكلفة الاجمالية للتصنيع الداخلي للبوت .
المصدر: من اعداد الدارس من بيانات قسم التكاليف ،2011
مع مراعاة ان شراء هذا الجزء من مورد خارج السودان يكلف (5.2) دولار للجوزكسعر شراء ، بينما تبلغ نفقات التخليص والترحيل والمصروفات البنكية حوالى (1.21) جنيه ، واذا وضعنا فى الاعتبار السعر الجارى لتحويل الدولار فى ذلك الوقت وهو (2.6) جنيه تكون تكلفة الجوز هى (14.73) جنيه للجوز .
ان المقارنة الاولية بين سعر شراء المنتج من الخارج وهى (14.73) جنيه ، وتكلفة انتاجه داخليا وهى (17.04) جنيه تدعو الى تفضيل شراء الجزء من الخارج . الا ان هناك اعتبارات يجب ان تدرس وهى مدى القدرة على استيعاب الطاقة الانتاجية للمصنع فى المرحلتين اللتين يمر بهما هذا الجزء العلوى وهما مرحلتى القطع والخياطة ، حيث ان المرحلة الاخيرة (التجميع) يمر بهما فى كلا الحالين سواء تم شراء الجزء العلوى من الخارج ام تم تصنيعه فى الداخل ، خاصة وان نظام الاجور فى الشركة يتم على اساس ثابت شهرى ولا يتأثر كثيرا بتوقف هذين القسمين .
وسوف نقوم فى الجدول التالى بتقديم حساب التكلفة الملائمة ، حيث نستبعد التكاليف التى لا تختلف بإختلاف البديلين على اعتبار ان تلك التكاليف غير ملائمة لاتخاذ القرار ومن ثم نحسب أثر كلا القرارين على نتيجة النشاط للشركة :
جدول رقم (2): العناصر الملائمة لقرارصنع أو شراء الجزء العلوى من الحذاء
تكاليف الجوز اجمالى التكاليف العناصر الملائمة
شراء صنع شراء صنع
14.73 176760 تكلفة شراء الجزء
11.5 138000 مواد مباشرة
1.6 19200 عمالة مباشرة
0.34 4080 مصروفات صناعية متغيرة
1.5 18000 مصروفات صناعية ثابتة يمكن تفاديها
14.73 14.94 176760 179280 اجمالى التكاليف الملائمة
0.21 2520 الفرق (لصالح الشراء)
المصدر : من اعداد الدارس من البيانات المقدمة من قسم التكاليف،2011.

وهنا نجد اننا استخدمنا فقط التكلفة التفاضلية لعنصرين من عناصر التكلفة واستبعدنا الجزء من التكلفة الذى لا يتأثر بنوعى القرار، وهما تكلفة العمالة المباشرة التى يمكن تقليلها الى النصف وذلك بتحميل النصف الاخر على المنتج الآخر الذى سوف يستمر انتاجه بالداخل ولايشمله القرار بالاضافة ان 25% فقط من المصروفات الصناعية الثابتة يمكن تفاديها اذا ما
تم شراء الجزء من الخارج .







الفصل الثاني
مفهوم الجودة وتكاليف الجودة وادوات قياس الجودة
المبحث الأول : مفهوم الجودة في مجال الأعمال .
المبحث الثانى : تكلفة الجودة وادارتها وادوات القياس .







المبحث الأول
مفهوم الجودة في مجال الأعمال
تقديم :-
ان الاهتمام بموضوع الجودة بمعناه الذي يرمي الي الاتقان والاحسان والألتزام بالقواعد والمواصفات في اداء الاشياء ليس جديداً علي الحضارات الانسانية ، لاسيما الحضارة الاسلامية حيث نجد أنه قد أفرد لهذا المفهوم حيز واسع في تعاليم القران والسنة :
ففي القرآن الكريم نجد أن هنالك ايات تتحدث عن الاحسان وهي عمل الشئ بأفضل من مقتضي الواجب.) إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ( (1) .
كما ان من الآيات القرآنية ماتدعو الي مراقبة الذات ومحاسبتها، ولاشك ان المراقبة والمحاسبة يدفعان الي المزيد من التجويد في الاداء .
وكذلك في السنة النبوية وردت احاديث تدعم تحقيق الجودة في اداء الاعمال بشدة وتأمر بها . وتدعو الى الاحسان وتجعله مما يستجلب حب الله للعبد .
وهذه المعاني : الدعوة الي الاحسان والاتقان في أداء العمل ، مراقبة الذات ومحاسبتها وتنظيم الجماعة في شكل عضوي تصدر عن امر احد افرادها ، الدعوة الي اسداء النصح بين الافراد والجماعة تؤدي بالتأكيد الي تجويد العمل وتقليل الأخطاء والعيوب في الاداء .
أما علي الصعيد التطبيقي فيمكن الاستدلال بعدة معاني ووقائع علي تحقيق الجودة في الحضارة الاسلامية .
وأول هذه المعاني نجده في ظاهرتي القرآن والسنة ذاتها بما يمثلانه في ارشادات وتوجيهات في حياة المسلم ، مما يعني ان حياة المسلم تطبيق لنموذج مكتوب وهذا يوازي في المفهوم الحديث للجودة التنفيذ وفق مواصفات واحتياجات محددة .
والمعني الثاني نستخلصه في عمليات الكتابة والتوثيق التي تمت للقرآن والسنة ، حيث نقلت هذه العمليات المجتمع من طور الشفاهة الي طور التعامل مع النصوص المكتوبة الموثقة المؤكدة ، ويقابل هذا في مفهوم الجودة الحديث التوثيق للاهداف والسياسات والاجراءات والنماذج .
ــــــــــ
(1) سورة النحل ، الاية 90 .
ولاشك أن تلك المعاني التي وردت في الكتاب والسنة ، والتي اشرنا اليها سابقاً بالاضافة الي عمليات الكتابة والتوثيق والمناخ الايجابي الذي نتج عنها ، هي التي انتجت تلك العقول المنظمة المرتبة ذات الاهداف الجادة امثال الامام البخارى ، و بن سينا ، وابن خلدون ، والفارابي والرازي وغيرهم من العباقرة والقادة الذين حملوا الحضارة الاسلامية الي العالم . وبسبب هؤلاء وذاك المناخ تمددت الحضارة الاسلامية لتصل الي كل الكون المعمور وتبلغ مابلغ الليل والنهار وتقدم انجازات حضارية مشهودة ورائدة في كل المجالات .
اما الجودة بالمفهوم الحالي الذي يتداوله الناس في مجال الأعمال فقد ظهر بسبب تفاعل
عناصر عدة فى المناخ السياسى والاقتصادى والاجتماعى ، نتجت عنه تغيرات جذرية
فى الواقع الذى تعمل فيه منظمات الاعمال ، اهم التحولات العالمية التى برزت فى هذا الواقع تمثلت فى الآتى (1) :
(أ‌) اتفاقية الجات .
وهى معاهدة دولية متعددة الاطراف تتضمن حقوقا والتزامات متبادلة عقدت بين حكومات الدول التى وقعت عليها (الاطراف المتعاقدة) ، وتهدف هذه الاتفاقية الى تحرير العلاقات التجارية . وقد اختارت الجات لنفسها عددا من المبادئ تتلخص فى الآتى :
1 ـ مبدأ الدولة الاكثر رعاية : تقضى الاتفاقية بمنح كل طرف متعاقد فورا وبلا شرط او قيد من الاطراف الاطراف الاخرى جميع المزايا والحقوق والإعفاءات التى يمنحها لأى بلد آخر .
2 ـ مبدأ التخفيضات الجمركية المتبادلة : تتمتع الدول الاعضاء بالتخفيضات الجمركية المتبادلة سواء كانت تخفيضات مباشرة او غير مباشرة .
3 ـ مبدأ الشفافية : ويعنى هذا المبدأ تحييد الرسوم الصريحة دون الحواجز الجمركية .
4 ـ مبدأ المفاوضات التجارية : يقضى هذا المبدأ بضرورة الالتجاء الى المفاوضات التجارية كوسيلة لدعم النظام التجارى العالمى ، حتى تتعدد الاطراف ، ويتم القضاء على الاتفاقيات الثنائية فى العلاقات بين الدول .

ـــــــــ
(1) د . توفيق محمد عبد المحسن ، قياس الجودة والقياس المقارن (اساليب حديثة فى المقارنة والقياس) ، دار الفكر العربى ، 2006م ، ص ص 11 ـ 15 .


5 ـ مبدأ المعاملة التفضيلية (1) فى العلاقات التجارية بين الشمال والجنوب : ويعنى هذا ان يتكفل النظام التجارى الدولى بتقديم معاملة تفضيلية للدول الآخذة فى النمو كمكون اساسى فى الاستراتيجية الدولية للتنمية الاقتصادية . وقد تطورت الممارسة فى الدول الموقعة على الاتفاقية من تخفيض الرسوم الجمركية الى تحرير التجارة العالمية .
(ب) الاتجاه نحو التكتلات الاقتصادية : ومن اهم هذه التكتلات ، تكتل الدول الامريكية (نافتا) وهو يشمل (U.S.A) ، كندا ، المكسيك ، ويتجه هذا التكتل فى امتداده ليستوعب دول امريكا الجنوبية . وهناك تكتل دول اوروبا الذى يمتد ليستحوز على الديمقراطيات الحديثة . وهناك ايضا تكتل الدول الاسيوية (آسيان) الذى يحاول التوسع ويحث الصين على الانضمام اليه ، وهذه التكتلات تستوعب حاليا 80% من حجم التجارة العالمى ، و90% من براءات الاختراع والتقدم التكنولوجى .
(ج) عولمة السوق : والعولمة ببساطة هى جعل كلا من السوق والنشاط المالى والانتاجى والتكنولوجى والمعلوماتى والموارد البشرية عالمية ، حيث تتعامل المنشأة مع عالم يتلاشى فيه ثأثير الحدود الجغرافية والسياسية .
ويرى الدارس ان تأثير هذه العناصر الثلاثة (حرية التجارة، والتكتلات الاقتصادية ، وعولمة الاسواق ) وغيرها قد ادى بالفعل تغيرات جوهرية فى الواقع الذى يتعامل فيه الناس والمنظمات . بعض التغيرات ايجابية ، ادى الى خلق فرص كبيرة للدول للازدهار والنمو سواء كانت هذه الدول متقدمة ، او نامية ، او اقل نموا . ففى (2) منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى التى تكونت فى مطلع العام 1998 والتى يعتبر السودان عضوا فيها ، استفاد السودان من الميزة التى اقرتها القمة العربية فى بيروت مارس 2001 ، والتى منحت الدول العربية الاقل نموا (السودان ، جيبوتى ، جزر القمر ، فلسطين ، موريتانيا واليمن ) مهلة حتى العام 2010م للوصول الى التعرفة الصفرية ، وترك لهذه الدول تحديد الاسلوب الذى تتبعه فى التخفيض التدريجى للرسوم الجمركية . اما بالنسبة للدول المتقدمة فقد اتاح هذا الانفتاح الدولى
ـــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص 11 ـ 15 .
(2) التقرير الاقتصادى العربى الموحد الصادر عن صندوق النقد العربى بالتعاون مع منظمات عربية اخرى ، سبتمبر 2003م ، ص 201 .
لها الفرصة لتسويق منتجاتها على نطاق الكرة الارضية ، والحصول على العمالة الرخيصة .
اما بعضه الاخر فسلبى ، ويمكن ان يشير الدارس الى العبء الذى يلقيه هذا الانفتاح على حكومات الدول فى التعامل مع الكم الهائل من البضائع الذى يصل الى هذه الدول وما يمكن يحتويه من مواد واصناف قد تحمل الكثير من الضرر للمواطن . ويمكن ان نشير هنا على سبيل المثال الى الرسائل غير المطابقة للمواصفات التى وصلت الموانئ السودانية فى العام 2007م والتى تم ضبطها بواسطة الهيئة السودنية للمواصفات ، حيث كانت هذه البضائع فى طريقها الى المواطن لولا الجهد المبذول من الهيئة ، الجدول رقم (3 ) التالى يوضح هذه النقطة :




















جدول رقم (3 ) الرسائل التى تم حظرها بفروع الهيئة المختلفة (من 1/1 الى 31/12/2007).
الفرع نوع الرسالة جملة الرسائل
اغذية ومدخلات تصنيع غذائى مدخلات زراعية ادوية ومستحضرات تجميل معدات الكترونية وكهربية قطع غيار سيارات مواد انشائية منسوجات متنوعة
بورتسودان 152 - 27 65 51 3 7 106 412
المطار
سوبا 29 - - 1 - - - - 30
القضارف 1 - - - - 1 - 4 9
الابيض
كريمة 13 - - - - - - - 13
قرى 3 - 1 - - 1 - 4 9
دنقلا
ابوحمد 6 - - - - - 3 2 11
كسلا 39 - 38 - 1 - - - 78
العبيدية 10 - 3 - - - - 3 16
وادى حلفا 15 - - 2 - - 1 1 19
مدنى - 7 - 2 - - - - 9
القلابات 1 - - - - - - - 1
نيالا
جوبا
النيل الازرق وسنار 2 - - - - - - - 2
كوستى
عطبرة 52 - - 1 - - - 1 54
جملة الرسائل 323 7 69 71 52 5 11 117 656
المصدر : الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس ، منشورات العام 2008 ، ص 8 .

.
ويتضح من الجدول ان المواد الغذائية تحتل المرتبة الاولى فى الرسائل التى تصل الى السودان ولا تطابق المواصفات ، وهذا يوضح الخطر الذى يمكن ان يتعرض له المواطن من دخول مثل هذه السلع .
اما فى الجانب التقنى فقد حدث في الفترة الأخيرة تطور هائل (1) في نظم الأنتاج قادته المنشآت اليابانية ، وتبعها في ذلك معظم المنشآت في باقي دول العالم .واهم معالم هذا التطور انتشار استخدام الحاسبات الآلية ،ومزيد من احلال الآلات محل القوى البشرية .
وقد أدي استخدام الحاسبات الي ظهور انظمة حديثة للانتاج التي تدار بالكامل بواسطة الحاسب الآلي (CIM)Computer-Integrated Manufacturing الامر الذي يساعد علي الارتفاع بجودة المنتجات وتحقيق وفرة في التكلفة ، كما ظهر ايضاً نظام الأنتاج المرن (FMS) (Flexible Manufacturing System) ونظام التوقيت الحيني للانتاج والمخزون (Just In-Time Inventory & Production System)(Jit) ومن ثم ظهر مايسمي بالرقابة الشاملة علي الجودة Total quality control (TQM)وقد أدت هذه التطورات الي :-
ـ الاندفاع نحو الاوتوماتيكية Automation في كل عمليات الانتاج والتخزين ،مع التحول الكبير من التركيز علي تخفيض التكاليف الى زيادة التركيز والتأكيد على الالتزام بالجودة في عمليات التصنيع ، تصميم المنتج ، تخفيض مستويات المخزون ، تقصير الوقت اللازم لعملية الانتاج.
ـ التحول بنظام الانتاج من نظام الدفع (Push system) الي نظام الجذب (Pull system). وتسير عمليات الانتاج وفقاً لنظام الجذب كما يلي ، ترسل آخر مرحلة انتاج اشارة الي المرحلة التي تسبقها تحدد فيها الكميات التي تطلبها من المواد الخام والاجزاء نصف المصنعة التى تحتاجها هذه المرحلة ، ثم تقوم المرحلة قبل الاخيرة بتقديم كميات و مواصفات ما تطلبه من المرحلة السابقة لها وهكذا .

ــــــــــ
(1) د. هاشم احمد عطية ، محاسبة التكاليف فى المجالات التطبيقية ،(الاسكندرية ، الدار الجامعية ، 2000 ) ص 23 .


تعريف الجودة:-
عرفت الجودة بمعناها العام بأنها (1) انتاج المنظمة لسلعة او تقديم خدمة بمستوى عال من الجودة المتميزة ، تكون قادرة من خلالها على الوفاء بحاجات ورغبات زبائنها ، بالشكل الذى يتفق مع توقعاتهم ، ويحقق الرضا والسعادة لديهم .
هذا التعريف بالرغم من اهتمامه بمدخل العميل و والاستناد عليه فى تحديد معنى الجودة الا انه لم يوفق فى عرض معنى واضح وملموس للجودة ، فقد وضح التعريف ان الجودة هى الانتاج (للسلعة ) والتقديم (للخدمة) بمستوى عال من الجودة المتميزة ولم يبين لنا ما كنه هذا المستوى العالى للجودة ، وكيف نصل الى ذلك التميز فى الجودة ، وهو تعريف دائرى يعرف الجودة بأنها هى الجودة .
وذكرت اروي عبد الحميد (2) أن الجودة " تعتبر انعكاساً للمنفعة المتحققة لطرف ما من هذه الاطراف الثلاثة وهي : المنتج ،المستهلك والمجتمع ،حيث تتمثل المنفعة المتحققة للمنتج في التصميم ومدي تلبيته لرغبة المستهلك واثره في الطلب علي منتجاته كما تتجلي في مطابقة المنتج للمواصفات لتاثيرها في كفاءة وترشيد استغلال الموارد . اما المستهلك فهو ينظر للجودة كقيمة اي كيف يمكن للمنتج الجيد أن يحقق له الغرض المقصود وبالتكلفة المقبولة ، فالجودة هنا تعني الامتياز الذي يمكن للمستهلك او المنتج تحمله .
اما من ناحية المجتمع فالمنافع المتحققة للمنتج والمستهلك لاتمثل عائداً للمجتمع اذا الحقت به الاضرار ، وهنا تتمثل الجودة في ابعاد الضرر عن المجتمع ". هذا التعريف لمفهوم الجودة في نظري يتسم بالشمولية في توضيحه لمفهوم الجودة ، وذلك
ـــــــــــ
(1) موسى احمد السعودى ومحمد عواد الزيادات ، تحليل اثر العوامل الداخلية والخارجية من جودة الانتاج : دراسة تطبيقية فى الشركة العربية لصناعة الادوية المساهمة المحدودة بالاردن ، المجلة العربية فى ادارة الاعمال ، المجلد (3) العدد(3) ،2007 ص 324 .
(2) أروى عبد الحميد محمد نور ، ادارة الجودة الشاملة (الخرطوم : مطابع السودان للعملة 2008) ص ص 5-6 .

لأهتمامه بإنعكاس منفعة الجودة علي كافة الأطراف المرتبطة بالمنتج أو الخدمة وخاصة إهتمامه بتاثير المنتج أو الخدمة علي المجتمع ، وهذا الاهتمام يرجع الي الاتجاهات المتنامية في الفترات الاخيرة نحو اظهار التاثيرات البيئية والاجتماعية لمنظمات الأعمال .
بينما يعرفها "دال بسترفيلد " بانها (1):-
" هي اجمالي السمات أو الخواص لمنتج أو خدمة التي تحمل علي مقدرتها لتحقيق احتياجات مشمولة أو محددة ".
يقصد بالاحتياجات المحددة تلك الاحتياجات التي تحددها العقود . اما الاحتياجات المشمولة تكون دالة في السوق ويجب أن تحدد وتعرف . تشمل هذه الاحتياجات : الأمن ،والاتاحة ، القابلية
للصيانة ، والعولية (الثقة ) ، والاستخدامية ، والاقتصاديات (السعر ) ، والبيئة. ويعرف السعر بوحدة نقدية مثل الدولار ، وتعرف الاحتياجات الأخري عن طريق ترجمة السمات والخواص لمنتجات المنتج أو التسليم للخدمة الي مواصفات . مطابقة المنتج أو الخدمة مع هذه المواصفات يكون قابلا للقياس ويقدم تعريفا كمياً وعملياً للجودة . فاذا لم تحقق المواصفات احتياجات العميل(مناسبة الاستخدام )، فيجب ان تتغير وعادة ماتغيير الاحتياجات علي مدار الوقت . مما يجعلها تتطلب اعادة تقويم دورية للمواصفات .
وهذا التعريف فى رأى الدارس يقدم تحديد دقيق للجودة ، بحيث يترجمها الى خصائص يمكن التعرف عليها وقياسها ومن ثم التقرير عما اذا كان المنتج الموصوف بالجودة تنطبق عليه ام لا والى أى مدى . وهو يقدم تفصيل للخواص تغطى مساحة واسعة من احتياجات العميل واحتياجات المجتمع ، بالإضافة الى ذلك فإن التعريف ذكر ايضا التى تحددها العقود .
ــــــــــــ
(1) د. دال بسترفيلد ، الرقابة على الجودة ، ترجمة أ . د . سرور على ابراهيم سرور ( القاهرة : المكتبة الاكاديمية ، 1995 ) ص ص 25-26 .
اما نمطية الجودة العالمية (ISO 8402) فتعرف الجودة على انها (1) اجمالى خواص المنتج او العملية ، او التنظيم ، او الفرد ، او النشاط ، او النظام التى تبين مقدرته على تحقيق احتياجات محددة وضمنية .
ويفصل( كيلادا ) هذه الخواص على النحو التالى :
اولا : مناسبة المنتج للإستخدام المقصود : ويعنى هذا ان نعرف ما الذى يجب ان يؤديه المنتج ، هل مقصود به نقل ، او قطع ، او وزن ، او قياس وقت ، او حرارة ، او سمك ، او صلادة ؟ الى غير ذلك .
ويمكن هنا ان تكون المناسبة وظيفية functional ، أو غير وظيفية nonfunctional . ويقال انها وظيفية إذا نفذ المنتج الوظيفة التى صمم من اجلها . مثال ذلك يتم انتاج السيف للقطع ، فإذا استخدم كسلاح يكون استخدامه وظيفيا ، اما اذا استخدم للتعليق على الحائط فلا يكون استخدامه وظيفيا . وكثير من المنتجات لا يتم استخدامها من العملاء فى الجانب الوظيفى فقط وانما تكون لها استخدامات أخرى مصاحبة للإستخدام الرئيسى ، ولذلك من الحيوى معرفة ما يريده العميل من المنتج ، اى الاستخدام المستهدف من المنتج . حيث يؤثر الاستخدام غير الوظيفى للمنتج على كل مراحل تصميمه ، وتطويره ، وتصنيعه وتغليفه ، أكثر من هذا يؤثر الاستخدام غير الوظيفى للمنتج على قرارات ترويجه والاعلان عنه وتوزيعه وعرضه وتسعيره .
ثانيا : المتانة durability ، وتعكس هذه الخاصية قدرة المنتج على الاستمرار فى الخدمة لفترة زمنية معينة قبل ان يصل الى حالة يصبح اصلاحه فيها غير مجدى اقتصاديا .
ثالثا : العولية ، reliability، وهى مرادف للاتاحة للاستخدام فى معناها العام ، وتعرف
ـــــــــ
(1) Iso 8402 ، part of the Iso9000 compendium: International Standards of Quality Management (Geneva : International Organization For Standardization .،1994))
نقلا عن :
جوزيف كيلادا تكامل اعادة الهندسة مع ادارة الجودة الشاملة ، تعريب د. سرور على ابراهيم سرور ( الرياض : دار المريخ للنشر ، 2004) ص ص 70 ـ 74 .
العولية تقنيا بأنها احتمال عمل المنتج دون فشل ، او كسر لفترة زمنية معينة تحت الظروف تشغيل طبيعية . فيقال آلة الحلاقة عولية 99% فى اول ثلاث سنوات اذا كان احتمال فشلها 1% خلال هذه الثلاث سنوات .
رابعا : الانتظام ، uniformity ، وهو مستوى الجودة الذى يكون ثابتا من وحدة ، أو دفعة ، أو شحنة لأخرى . ففى صناعة الخدمات على سبيل المثال يتوقع العملاء نفس مستوى الجودة فى كل مرة يستخدمون فيها الخدمة ايا كان نوع هذه الخدمة .
خامسا : القابلية للصيانة ، وتشمل الصيانة سهولة الصيانة واتاحة قطع الغيار والخدمة للمنتج إذا بدء فى استخدامه ، ويتأكد الكثير من منتجى السيارات الذين يريدون اختراق اسواق جديدة من تشييدهم شبكة واسعة من البائعين ومراكز الخدمة اولا . ويتأكدوا كذلك من توفر قطع الغيار لديهم فعلا . أى ان معظم الاجزاء تكون مخزنة فى هذا السوق او يمكن ان ترسل اليه جوا فى وقت قصير نسبيا .
سادسا : الاعتمادية ، dependability ، وهو مصطلح شامل يصف الاداء المتاح للمنتج . ويتأثر هذا الاداء بالعولية والقابلية للصيانة ، واداء دعم الصيانة للمنتج .
سادسا : الامن ، safety ، وهى الحالة التى تكون فيها مخاطرة الضرر للافراد او تلف المنتج محددة بمستوى مقبول .
سابعا : مسئولية المنتج القانونية، product liability، وهو مصطلح شامل يستخدم فى وصف مسئولية المنتج والآخرين عن تعويض الخسارة المرتبطة بإصابة الفرد ، او تلف الملكيات ، او اى ضرر آخر يتسبب فيه المنتج . ويجب ان تصاحب كل خواص الجودة سالفة الذكر معلمات كمية مطلقة او نسبية . مثال ذلك ، سعة سيارة الركاب 5 افراد ، وعمر منتج 3 سنوات ، وعولية 95% ... الخ . ولا شك ان هذا التعريف ايضا يقدم توضيحا شاملا للخواص التى تمثل الجودة ، حيث يقدم خواص محددة تستخدم للتعرف على الجودة وقياسها ومعرفة درجة توفرها فى المنتج .
ــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص 70 - 74 .
المسئولية عن الجودة :-
الاقسام المسئولة
ان الجودة (1) ليست مسئولية شخص واحد او قسم واحد ، فهي عمل كل واحد وتشمل عامل خط التجميع ، والناسخ علي الآلة الكاتبة ، ووكيل المشتريات ، ورئيس المنشأة وتبدا مسئولية الجودة عندما يحدد التسويق متطلبات العميل من الجودة وتستمر حتي يتلقي العميل المنتج بارتياح .
وتنسب مسئولية الجودة الي اقسام مختلفة مع السلطة لاتخاذ قرارات الجودة بالاضافة الي ذلك ، تشمل طريقة للعد ، مثل التكلفة ، او معدل الخطأ او الوحدات غير المطابقة مع المسئولية والسلطة . والأقسام المسئولة عن مراقبة الجودة مبينة في شكل 1-1 وهي : التسويق ، هندسة المنتج ، والمشتريات ، هندسة التشغيل ، والفحص والاختبار ، التعبئة والشحن وخدمة المنتج .
الشكل (3 ) الاقسام المسئولة عن الجودة

المصدر : د. دال بسترفيلد ، الرقابة على الجودة ، ترجمة أ . د . سرور على ابراهيم سرور ( القاهرة : المكتبة الاكاديمية ، 1995 ) ص 31 .
ــــــــ
(1) د. دال بسترفيلد ، مرجع سابق ، ص 30 .
دورة مغلقة (1) مع وجود العميل في القمة والاقسام في التسلسل المناسب في الدورة وحيث أن تؤكيد الجودة ليس له مسئولية مباشرة عن الجودة ، فهو ليس مشمولاً في الدورة المغلقة في الشكل .
والمعلومات في هذا القسم تخص العناصر المصنعة ، الإ ان المفاهيم يمكن ان تطبق علي الخدمات ايضاً .
التسويق :-
يساعد التسويق في تقويم مستوي جودة المنتج الذي يريده العميل ويرحب بالدفع فيه . بالاضافة الي ذلك يقدم التسويق بيانات جودة المنتج ويساعد في تحديد متطلبات الجودة. وتكون كمية معينة من معلومات التسويق متاحة فعلاً لتنفيذ هذه الوظيفة . فالمعلومات الخاصة بعدم رضاء العملاء تتوفر عن طريق شكاوي واعتراضات العملاء وتقارير ممثلي المبيعات ، وخدمة المنتج وحالات المسئولية القانونية (1) للمنتج ومقارنة حجم المبيعات مع الاقتصاد ككل هو مؤشر جيد لرأي العملاء في جودة المنتج فالتحليل التفصيلي لمبيعات قطع غيار يمكن أن يحدد مشاكل جودة محتملة كما تتوفر ايضا معلومات مفيدة لجودة السوق عن طريق التقارير الحكومية عن أمن المنتج للعملاء وكذلك تقارير المعامل المستقلة عن الجودة.
وعندما لاتكون المعلومات متوفرة بالفعل ، فيكون هناك اربع طرق يمكن تطويرها للحصول علي بيانات جودة المنتج المطلوبة :-
1. زيارة او ملاحظة العملاء لتحديد شروط استخدام المنتج ومشاكله مع المستفيد (المستخدم)
2. تشييد معمل اختبار واقعي مثل مسار اختبار السيارات .
3. اجراء اختبار سوق مراقب .
4. تنظيم ناصح للمورد أو مجموعة تركيز.
ـــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص 30 - 32 .
ويقوم التسويق بتقويم كل البيانات ويحدد الجودة اللازمة للمنتج . ويكون ضرورياً وجود نظام توجيه للمعلومات أو للتغذية المرتجعة بصورة مستمرة وذلك لجمع بيانات بطريقة فعالة .ويقدم التسويق الي الشركة موجزاً للمنتج ، مع ترجمة لمتطلبات العملاء الي مجموعة من المواصفات الأولية ويوجد ضمن عناصر موجز المنتج مايلي :
1. خواص الاداء مثل الاعتبارات البيئية واعتبارات الاستخدام والعولية.
2. خواص إحساس ، مثل : النمط ، واللون ، الطعم ، والرائحة .
3. التشييد ، أو التشكيل ، أو المناسبة .
4. نمطات قابلة للتطبيق ، وقوانين تشريعية .
5. التعبئة .
6. التأكد من صحة الجودة .
والتسويق هو الصلة بين العميل ، وهو واصل حيوي بذلك مع تطوير المنتج الذي يتعدي توقعات العميل .
هندسة المنتج ( تصميمه ) :-
يرى الكاشف (2) انه يتحدد تصميم المنتج فى ضوء احتياجات العملاء التى تعكسها الدراسات التى تتم على السوق ، وبناء على هذه الدراسات يترجم مهندسو التصميم هذه الاحتياجات الى مواصفات قابلة للتنفيذ . ويترتب على ذلك أداء المنتج للوظائف التى تفى بمتطلبات العميل . هنالك عدد من الاساليب التى يستخدمها المصمم وهو يقترح البنيان الهندسى للمنتج : منها التحليل المشترك لتقويم تفضيلات العملاء ، ويتم هذا فى الحالات التى يكون فيها تعدد فى بدائل التصميم ، ومنها ايضا انتشار دالة الجودة للربط بين حساسية احتياجات العملاء ومواصفات المنتج .
يمر تصميم المنتج بثلاث مراحل هى : تصميم النظام ، وتصميم المعلمات ، وتصميم الفروق المسموح بها،حيث يقصد بتصميم النظام تصميم عمليات الانتاج اوالتجميع فى ضوء المواصفات
ــــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص 33 .
(2) د. محمود يوسف الكاشف ، مدخل مقترح لتطوير دور نظم المعلومات المحاسبية فى اطار المفهوم المتكامل للجودة الشاملة، دورية الادارة العامة ، المجلد الاربعون ، العدد الثالث ، اكتوبر 2000 ، ص ص 447-448 .

المقترحة للمنتج والتى توازن بين بين متطلبات الاداء من ناحية والتكلفة من ناحية اخرى . ويتم ذلك بمناقشة مدى التوافق بين التصاميم المقترحة للانتاج والتجميع مع البنيان الهندسى للمنتج واقتصاديات الانتاج ومن ثم يتم اختيار افضل التصاميم ، ثم اختيار المواد والاجزاء المكونة للمنتج ، ونظم التجميع الملائمة .
بينما يهدف تصميم المعلمات الى تدنية فروق الاداء حتى يتم الاحتفاظ بمستوى مقبول للمنتج . ويتحقق ذلك من خلال الوصول لتركيبة مثلى لمعلمات المنتج بإتباع طرق التصميم التجريبية لتحديد أثر كل معلم ، والارتباط بين المعلمات .
ويتم هنا الاستفادة من المعلومات المتحصل عليها من العملاء بترجمة (1) متطلبات جودة العملاء الي خواص تشغيل ، ومواصفات محددة ، وسماحات مناسبة لمنتج جديد أو لمراجعة منتج موجود . والتصميم الأبسط والأقل تكلفة الذي يفي بمتطلبات العملاء يكون أفضل تصميم . ومع تزايد تعقيد المنتج ، تقل الجودة والعولية .ويكون الشمول المبكر للتسويق ، والتصنيع ، والجودة ، والمشتريات ضرورياً لمنع المشاكل قبل حدوثها .وكلما كان ممكنا ، يجب أن تستخدم هندسة المنتج تصميمات سبق تجربتها ومكونات نمطية . وفي هذا الصدد ، تستخدم نمطيات الصناعة والحكومة كلما كان ذلك ممكناً . السماح tolerance هو التغير المسموح به في حجم خاصية الجودة ، واختبار السماح له تأثير مزدوج علي الجودة . ومع تقارب السماحات ، ينتج منتجاً افضل ، الا أن تكاليف التصنيع والجودة يمكن ان تتزايد . ومثالياً يجب تحديد السماحات علمياً عن طريق موازنة الدقة المطلوبة مع تكلفة تحقيق هذه الدقة . وحيث أنه يوجد العديد من خواص الجودة للتحديد العلمي . فيعد العديد من السماحات باستخدام أبعاد نمطية ونظم سماحات، والتجارب المصممة هي وسيلة فعالة جداً في تحديد أي خواص للعملية أو المنتج تكون حرجة وكذلك تحديد سماحاتها . ويجب ان تحدد السماحات الحرجة مع اتصالها بمقدرة العملية. ويحدد مصمم المنتج المواد التي تستخدم في المنتج . وتعتمد جودة المواد علي مواصفات مكتوبة ، والتي تشمل خواصاً طبيعية ، وعولية ، ومعايير للقبول ، والتعبئة . وبالاضافة الي

ـــــــــــــ
(1) د.دال بسترفيلد ، مرجع سابق ، ص ص 33-34 .


الوجه الوظيفي ، فمنتج الجودة هو منتج يمكن ان يستخدم بأمان كما أنه منتج يمكن اصلاحه أوصيانته بسهولة.
وتؤدي مراجعات التصميم عند مراحل مناسبة في تطوير المنتج ويجب أن تعرف هذه المراجعات وتتوقع مناطق مشاكل وعدم كفاية وتبدأ إجراء للتأكد من ان التصميم النهائي والبيانات المدعمة تقابل متطلبات العملاء وبعد أن يوافق فريق مراجعة التصميم علي تصنيع المنتج ، توزع متطلبات الجودة النهائية وتصمم الجودة في المنتج قبل ان يرفع للانتاج .
ولايوجد أي تصميم كاملاً علي مدار الوقت لهذ يجب اخذ الاحتياط لمراقبة تغيير التصميم . كما يجب أن يكون هناك مراجعة دورية للمنتج بهدف التأكد من ان التصميم لايزال صحيحاً .

المشتريات :-
ان تحديد (1) درجة الجودة المطلوبة فى المواد والاصناف المطلوبة ذات اهمية بالغة ، يجب على المنظمة حسمها قبل القيام بتحديد كمية احتياجاتها من المواد والمستلزمات السلعية والانتاجية والخدمية الاخرى المطلوبة ، وذلك لان درجة الجودة المحددة هى الاداة التى على ضوئها يتم تحديد مواصفات المواد والمستلزمات المطلوب شراءها وتضمين امر التوريد بذلك ، وعلى اساسها يتم فحص وتحليل الاصناف المطلوبة عند ورودها ومطابقتها للمواصفات المتفق عليها مع الموردين . كما ان تحديد مستوى الجودة (1) يسهل مهمة الموردين والمشترين والفاحصين لهذه المواد . ولكن تحديد المواصفات يختلف من مادة لاخرى ، وقد يختلف لنفس المادة من وقت لآخر ويتوقف ذلك على نوع الاستخدام للمادة ، ومع ذلك يمكن الاسترشاد ببعض المواصفات التى يجب ان تراعى على النحو الآتى :
(أ) للمواد الخام والاجزاء :
الخصائص الطبيعية والكيميائية ، التشابه فى الشكل والقياس والتركيب ، المظهر العام للمادة (حجم ، وزن ، لون ...) ، سهولة الاستخدام ، توفير البساطة فى العمليات الانتاجية .


ـــــــــــــ
(1) http://almohasb1:blogspot.com/2009/09/purchasing-quality.html


(ب) لمهام التشغيل والصيانة : المنفعة فى الاستخدام ، التشابه ، سهولة الاستخدام ، الكفاءة ، الوفرة فى التكاليف ، قوة الاحتمال
(ج) بالنسبة للآلات والمعدات :
القدرة الانتاجية ، المرونة فى الاستخدام ، الاقتصاد والتوفير فى التشغيل والصيانة ، درجة الاحتمال ، التعمير ، كفاءة الاداء ، التوفير فى الوقت .
الا ان تحديد مستوى الجودة يتأثر بالآتى : التكلفة ( يجب المقارنة بين ما يوفره التشدد فى المواصفات والتكلفة المطلوبة لذلك ) ، توفر المواد والمستلزمات ، مدى توفر المواد والمستلزمات البديلة ، الى غير ذلك .
هندسة التشغيل :-
لدي هندسة التشغيل (1) ـ عبر انشطة محددة ـ مسئولية تطوير عمليات واجراءات تحقق الجودة . حيث تؤدي مراجعة لتصميم المنتج لتوقع مشاكل في الجودة ويتكرر ارتباط مشاكل الجودة بالمواصفات فعندما تحدد معلومات امكانية العملية أن السماح ضيق جداً لتحقيق إمكانية الانتاج فيكون هناك خمسة بدائل : شراء معدات جديدة او مراجعة السماح ، أو تحسين العملية ، أو مراجعة التصميم ، أو فرز المنتج المعيب أثناء التصنيع .
ويهتم اختيار وتطوير العملية بالتكلفة ، والجودة ، ووقت التنفيذ ، والكفاءة . وأحد الطرق الاساسية لمهندس التشغيل هي دراسة امكانية العملية والتي تحدد مقدرة العملية علي تحقيق المواصفات . وتقدم معلومات مقدرة العملية بيانات لقرارات التشغيل أو الشراء ومشتريات المعدات، واختيار مسارات العملية . يطور تسلسل العمليات لتقليل صعوبات الجودة مثل مناولة مواد قابلة للكسر وتحديد مواقع عمليات دقيقة في التسلسل . وتستخدم دراسة الطرق في تحديد افضل طريقة لتنفيذ إما عملية إنتاج أو عملية فحص .
وتشمل مسئوليات هندسة التشغيل الاضافية تصميم المعدات ، وتصميم وحدات الفحص . وصيانة معدات الانتاج .


ــــــــــ
(1) د . بسترفيلد ، مرجع سابق ، ص ص 36-37 .

التشغيل :- (1)
يكون التشغيل مسئولاً عن انتاج منتجات جودة . ولايمكن فحص الجودة في منتج وانما يجب ان تبني في المنتج .
ملاحظ الخط الاول هو الاساس في تشغيل منتج جودة وحيث أن ملاحظ الخط الأول يعتبر ممثلا للادارة لدي أفراد التشغيل ، فتكون مقدرته علي نقل توقعات الجودة حرجة بالنسبة الي العلاقات الجيدة مع العاملين . فملاحظ الخط الاول الذي يكون متحمساً لتعهده بالجودة يمكنه أن يحث العاملين علي بناء الجودة في كل جزء وكل وحدة من الجزء وبالتالي في الوحدة النهائية . ومن مسئولية ملاحظ الخط الأول أن يقدم للعاملين العدد المناسبة للعمل ، وأن يقدم التعليمات في طريقة أداء العمل وتوقعات الجودة للعمل وأن يقدم تغذية مرتجعة عن الاداء.
ولكي يعرف العامل ماهو متوقع ، يجب تنظيم جلسات تدريبية عن الجودة بصفة دورية . مثل الجلسات التدريبية هذه تعيد من تقوية تعهد الادارة لمنتج الجودة . واثناء الجلسات التدريبية ، يمكن أن تحدد أوقات لتقديم يعرضه أفراد من الحقل ، ولمناقشات خاصة بمصادر الاختلافات في الجودة ، ولطرق تحسين الجودة ، وما إلي ذلك والهدف الأولي من هذه الجلسات هو تطوير موقف " لعقلية الجودة " ولبئية يمكن ان تزدهر فيها اتصالات مزدوجة الطريق ليست بغرض العقوبة .
ذكر ديمنج ان 15% فقط من مشاكل الجودة يمكن ان تكون من العاملين في التشغيل – والباقي يكون بسبب بقية النظام، فمراقبة الجودة احصائيا تراقب الجودة بفعالية وهي وسيلة مرتفعة القيمة لتحسين الجودة . ويجب أن يدرب العاملون في التشغيل لأداء مراقبة الجودة إحصائياً الخاصة بهم

الفحص الاختبار :-
الفحص والاختبار مسئولية(1) تقويم جودة العناصر المشتراه أو المصنعة واعداد تقارير بالنتائج وتستخدم التقارير بواسطة أقسام أخري في اتخاذ الاجراء التصحيحي عندما يلزم ذلك ويمكن ان يكون الفحص والاختبار قسماً بذاته أو اجزءا من قسم التشغيل ، أو جزءا من قسم تؤكيد الجودة . كما انه يمكن أن يوجد ايضا في كل من التشغيل وتؤكيد الجودة .
ــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص 37 .
وبالرغم من أن الفحص يؤدي بواسطة ممثلين من قسم الفحص والاختبار الا انه لايعفي قسم التشغيل من مسئولية انتاجه منتج جودة واجراء الفحص الخاص به وفي الحقيقة مع الانتاج الآلي (الاوتوماتيكي ) يتكرر وجود وقت لدي العاملين لعمل 100% فحص قبل العملية وبعدها .
ولكي ينفذ نشاط الفحص ، تلزم معدات قياس دقيقة .ويمكن أن تشتري هذه المعدات و يمكن أن يتم تصميمها وبناؤها بالتعاون مع هندسة التشغيل كما يجب ان تحفظ المعدات في حالة ثابتة من المعايرة والاصلاح . ومن الضروري توجيه اداء القائمين بالفحص بصفة مستمرة . والمؤشرات هي ان بعض غير المطابقات يصعب جداً وجودها والقائمون بالفحص يختلفون بشدة في مقدراتهم ، كما أن مستوي الجودة غير المطابق الذي يلاحظ . ويجب استخدام عينات من خليط معروف لتقويم وتحسين أداء القائم بالفحص .
وتكون كفاءة نشاط التقويم دالة في طرق واجراءات الفحص (العدد الذي يجري فحصه ،ونوع العينة ، وموقع الفحص ) .ويكون التعاون من هندسة التشغيل والفحص والاختبار والتصنيع وتوكيد الجودة ضرورياً لتعظيم أداء القائم بالفحص .
ويجب أن يركز الفحص والاختبار معظم مجهوداته علي مراقبة الجودة احصائياً والتي تقود الي تحسين الجودة .
التعبئة والشحن :-
وقسم التعبئة والشحن يكون مسئولاً عن وقاية وحماية جودة المنتج ويجب أن تتسع مراقبة جودة المنتج لتشمل التوزيع ، والتشييد واستخدام المنتج فلا يهتم العميل غير الراضي بمكان حدوث شروط عدم المطابقة .
وتلزم مواصفات الجودة لحماية المنتج اثناء الن

_________________
ادم خيرالله
الدولة : السودان

مما اضر بأهل العشق انهم ـــــــــــــ هووا وما عرفوا الدنيا وما فطنوا

تهمى عيونهم دمعا وانفسهم ــــــــــــ فى إثر كل قبيح وجهه حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات: 73
تاريخ التسجيل: 18/01/2009
العمر: 38

مُساهمةموضوع: رد: بحث فى تكاليف الجودة   الثلاثاء أبريل 17, 2012 4:00 am


نواصل بحث تكلفة الجودة


وتلزم مواصفات الجودة لحماية المنتج اثناء النقل بواسطة جميع وسائل النقل شائعة الاستخدام . وتلزم هذه المواصفات للذبذبات ، والصدمات ، والشروط البيئية مثل درجة الحرارة والرطوبة ، والغبار وتلزم مواصفات إضافية بالنسبة الي مناولة المنتج اثناء التحميل ،والتفريغ ، والتخزين .وبين الحين والحين يكون لازما تغيير المنتج او تصميم العملية لتصحيح صعوبات الجودة
ــــــــــ
(1) المرجع السابق ،ص ص 38 -39 .
التي تحدث اثناء النقل . وفي بعض الشركات تكون مسئولية تصميم التعبئة ثابتة في هندسة المنتج بدلا من كونها في التعبئة والشحن .
وتخزين المنتج في انتظار تشغيل أكثر أو البيع أو الاستخدام ، يمثل مشاكل جودة اضافية . وتكون المواصفات والاجراءات ضرورية للتأكد من أن المنتج مخزن تخزيناً مناسباً ويستخدم بحزم في تقليل التلف وإقلال القيمة.
خدمة المنتج :-
لخدمة المنتج مسئولية تقديم وسائل للعميل ليميز تمييزاً كاملاً الوظيفة المقصودة للمنتج اثناء حياته المتوقعة . وتشمل هذه المسئولية خدمة التشييد ، والصيانة ، والاصلاح واستبدال الاجزاء ويجب أن تخدم المنتجات بسرعة عندما لاتكون مشيدة تشيياً مناسباً أو عندما تفشل اثناء فترة الضمان والخدمة الحازمة يمكن أن تغير العميل غير الراضى الي عميل راضى .
ويعمل خدمة المنتج والتسويق متقاربين مع بعضهما البعض في تحديد جودة ما يريده العملاء واحتياجاتهم ، وما يحصلون عليه .
اهمية التسجيل للحصول علي الايزو :-
هنالك دوافع (1) محفزة ونتائج ايجابية تستفيد منها المنظمات التي تسجل للأيزو وذلك علي مستوي البيئة الخارجية والبيئة الداخلية للمنظمة .
المنافع والفوائد الخارجية للمنظمة تتمثل في الآتي :-
يتطلع اليه العملاء ومايقع في حسباهم
المحصلة المطلوبة من الجودة الرفيعة
فتح المجال أمام المميزات التي تجتذبها الأسواق .
مواجهة تحديات التنافس .
الحد من نفقات الانجاز.
الحصول علي السمعة المشرفة في السوق .
الايفاء بمستلزمات تحتاجها عمليات التصدير

ــــــــــ
(1) د. جاسم مجيد ، تكنولوجيا الادارة (الجودة ـ الايزو) ( الاسكندرية : مؤسسة شباب الجامعة ، 2005 م ) ص 77.

اما جدوي التسجيل في الداخل مايلي:-
العمل علي ايجاد موثقات سندية بشكل أفضل للانجازات
الالمام والاستيعاب الجيد لمتطلبات الجودة .
تحريك القوي العاملة نفسياًوحفزها بالوسائل الفعالة.
ايجاد الكفاءات الفعالة في مجالي العمل والانتاج
خلق تنسيق ....للإرتقاء بالتنفيذ.














المبحث الثاني
تكلفة الجودة وادارتها وادوات القياس .
تقديم :-
قبل الحديث عن تكلفة الجودة و ادارتها او كيفية قياسها ، لا بد من الحديث عن المساهمين الاوائل فى علم الجودة ، الذين ارسوا قواعد هذا العلم وبنى الآخرون على انتاجهم .
فيما يلى ما ذكره كيلادا (1) :
مساهمات ديمنج :
قدم ديمنج منهجية لتحقيق الجودة فى 14 نقطة ، ولخص منهجيته على النحو التالى :
(1) انتج غرضا مستمر تجاه تحسين المنتج والخدمة ، وابتكر ، ووزع الموارد على التخطيط طويل المدى ، وضع الموارد في الابحاث ، والتعليم .
(2) كيف الفلسفة الجديدة . لا تتسامح في مستويات الخطا والمعيباتات المقبولة بصورة شائعة.
هناك حكاية نادرة تتناسب مع هذا الاتجاه: لقد اخترع الامريكيون مفهوم مستوى الجودة المقبول Accepted quality level (AQL) . فللمشتري يمكن أن يكون هذا اقصى مستوى تسامح في عدم الجودة ، مثال ذلك عندما يصدر المشترى أمر فليكن بشراء 10000 لمبه اضاءة ، فانه يحدد على أمر الشراء AQL بأنه 2% . هذا يعني أن المشتري لن يقبل أي دفعة تحتوى على اكثر من 2% لمبات معيبة.
لكن ، في أحد الايام ، تسلم أحد الموردين اليابانيين أمر شراء بعدد 20000 وحدة من عنصر معين وذكر فيه ان AQL هو 1% . وقد اندهش سائلا نفسه لماذا يريد العميل شراء 200 وحدة معبية ، فشحن الطلبية للعميل ، دون أن لم يفهم سبب طلب العميل وحدات معبية لكنه قام بتغليفها مستقلة بحيث يمكن التعرف عليها بسهولة.
(3) اوقف الاعتماد على الفحص الغزير لتحقيق الجودة . فإن الفحص لا يحسن الجودة .
(4) انهى الممارسة العملية لإعطاء الاعمال على اساس سعر البطاقة فقط . قلل اجمالى التكلفة عن طريق العمل مع مورد فردى فقط .
ـــــــــ
(1) جوزيف كيلادا ، مرجع سابق ، ص 63 .

(5) حسن دائما (1) وابدا كل عملية للتخطيط ، والانتاج ، والخدمة . وحسن طرق الاختبار وعرف المشاكل بصفة مستمرة ، من التخطيط وحتي التوزيع على العملاء .
(6) اسس التدريب على العمل . في اليابان يبدأ المديرون متسقبلهم الوظيفي بتدريب طويل
(7) كيف القيادة ، وأسسها . فعمل الادارة ليس ملاحظة ، واشراف ، وانما قيادة.
(Cool اقضي على الخوف. لايسطيع أي فرد أن يعمل الا اذا شعر بالأمان .
اثناءء زيارة مدير أحد اقسام الافراد ، سالته ما الذي يمكن أن يحدث لاحد الافراد في شركته الذي يقع في خطا معين ، وابتسم بثقة ، واظهر لى مجلدا احمر كبيرا على الرف الموجود خلفه وقال" كل شي موجود هنا" . "اولا انذار، وثانيا انذار، وثالثا انذار، وبعد ذلك اولا توقف عن الدفع وثانيا توقف عن الدفع ، وثالثا توقف عن الدفع وهكذا" وسالته بعد ذلك وماذا يحدث للناس الذين لا يخطئون ابدا . وانقضت فترة صمت طويلة ثم قال لا يوجد شى في مجلده عن ذلك . وأضاف "بجانب ذلك الا يحصلون على اجر على هذا ؟ ".
اي فرد يقع في خطأ من المفهوم أنه اما أن يخفيه خوفا من الكتاب الاحمر. او اذا حصل على انذار فسوف يلقي اللوم على اي فرد اخر. على اية حال لا يبدو الكتاب الاحمر كسلاح يوقف الناس عن الوقوع في الخطأ.
(9) كسر العوائق بين مجالات العاملين ، انتج فرقا من اعضاء ماخوذين من كل مجالات الاعمال ، وقطاعاتها لمنع المشاكل ، وحلها.
(10) الغي الشعارات ، والتحذيرات ، والاهداف لقوة العمل . فلم تساعد الملصقات والشعارات اى فرد على اداء عمله بصورة أفضل ابدا.
(11) الغي الحصص العددية لقوة العمل ، والاهداف العددية للمديرين.
(12) احذف العوائق التى تسلب الناس الفخر بصنعتهم . الغى التقديرات السنوية او نظام الجدارة.
لقد اقترحت على مدير الافراد يمزق كتابه الاحمر ويستبدله باخر أخضر، وبدلا من معاقبة المذنب عليه أن يكافي هؤلاء الذين لا يقعون في الخطا ، وتحولت بعد ذلك الاخطاء فرصا للتحسين دون تهديد لاي فرد يقع في خطأ.
ــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص 64-65 .



(13) اسس برنامجا قويا للتعليم ، والتحسين الذاتي لكل فرد.
(14) ضع كل فرد في الشركة ليعمل بغرض تحقيق التحويل.
ثوابت كروسبي الاربعة CROSBYS FOUR ABSOLUTES
بالنسبة الى فيليب كروسبي Philip B. Crosby يعتمد تحقيق الجودة علي أربع قواعد اساسية سماها الثوابت absolutes
(1) تعريف الجودةهو المطابقة مع المتطلبات conformance to requirements .
تستخدم الجودة بصورة خطا لتعني ما تستحقة الاشياء نسبيا في الفاظ مثل جودة جيدة good quality ، وجودة رديئة bad quality . الجودة هى شيئ ما لا يمكن قياسة بينما المطابقة مع المتطلبات تقاس بدقة . ويجب أن تحدد المتطلبات بوضوح حتي لا يساء فهمها . وبعد ذلك تؤخذ القياسات بصورة مستمرة لتحديد إذا كانت القياسات متطابقة مع تلك المتطلبات أم لا.
(2) يكون نظام الجودة وقائيا (مانعا)
تكمن المصاريف المرئية اكثر لمارسة الجودة التقليدية في منطقة التقويم ، فدائما ما يتم التقويم بعد الحقيقة، وهي طريقة مكلفة وغير عولية لضمان الجودة . ما يجب أن يحدث هو الوقاية (المنع) . وتشملل الوقاية توجيه مطالبات الاعلانات ، واخذ إجراءات يجابية في توفير معلومات العملاء ، وتشييد نظم تحذير مبكر لا كتشاف أي مشاكل محتملة.
(3) تكوين نمطيةالاداء صفر معيبات.
إعداد المتطلبات هو عملية مفهومة بالفعل . وليس هذا هو الحال بالنسبة الى الحاجة الى تحقيق هذه المتطلبات كل مرة . فيعني مستوى جودة المنتج المشحون shipped- product quality level أنه تم التخطيط لعدد معين من الاخطاء . ويمثل تشيد مستويات جودة مقبوله acceptable quality levels عدد العناصر غير المطابقة التى يمكن أن تحدث في دفعة مقبولة. الا أن نمطيات الاداء هذه تقنع الناس أن تحديد الحصول على الاشياء منفذة بصورة صحيحة غير موجودة بالمرة. ويجب أن تكون نمطية الاداء صفر


ــــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص 65-66 .
جوران Jurans Trilogy
معيبات وليست "أن هذا قريب بصورة كافية" .
(4) قياس الجودة هو سعر عدم المطابقة.
تعتبر الجودة وظيفة ادارية ، لكن بدلا من ذلك تكون تقنية . فلم ينظر الى الجودة ابدا بمصطلحات مالية بنفس الطريقة التى ينظر بها للاشياء الاخرى . فهي تقاس بمؤشرات وعيوب أو بمصطلحات أخرى لا تستطيع الادارة ان تفهمها . وأفضل مقياس للجودة هو النقود. فيجب أن تقاس الجودة بسعر عدم المطابقة، أي بكل المصاريف المشمولة في عمل الاشياء خطأ.وقد لخص (1) جوران افكاره عن الجودة فى الآتى :
1 ـ زيادة درجة الوعى لدى الموظفين بأهمية عملية التحسين وتحديد احتياجاتها .
2 ـ تحديد اهداف خاصة بعملية التحسين ، والاهتمام بعملية التنظيم لتحقيق الاهداف .
3 ـ الاهتمام بعملية التدريب .
4 ـ الاهتمام بتنفيذ مشاريع تساعد المنشأة فى حل مشكلاتها ، وتقديم تقارير دورية وشاملة عن وضع المنشأة ، وتشجيع العاملين وحثهم على تحسين الاداء .
مراقبة الجودة الشاملة لفيجينبوم Feigenbaums Total Quality Control
ناقش فيجينبوم الجودة في قطاع التصنيع . ويوصي كتابه Total Quality Control ) بادارة موسعة extended للجودة تطبق في كل المراحل ، من تصميم المنتج وحتي تسليمه. وقد وسع اليابانيون خاصة ايشيكاوIshikawa فكرة ادارة الجودة لتشمل كل الانشطة الموجودة داخل الاعمال ، بالاضافة الى تللك الخاصة بالشركاء الخارجيين . وسمي ايشيكاوا هذه الفكرة الموسعة مراقبة الجودة على مستوى الشركة companywide quality control .
ادارة الجودة
لا تحدث (2) الجودة بالصدفة ، فيجب ان تدار . ومثل ادارة الاعمال بصفة عامة تكون ادارة الجودة مجموعة من الانشطة التى تهدف الى تحديد عدد معين من الاهداف ، وتحقيقها من خلال الاستخدام الامثل للموارد المتاحة . وتشمل الانشطة مثل : التخطيط ،
ــــــــ
(1) http://www.hrm.group.com
(2) د . توفيق محمد عبد المحسن ،مرجع سابق ، ص ص 40-41 .

يشمل التخطيط Planning تعريف لكل فرد او خدمة او قطاع او جزء من الاعمال والتنظيم ، والتوجيه ، والمراقبة ، والتوكيد التى ينفذها المدير لتحقيق الجودة المطلوبة وبأفضل تكلفة ممكنة .
ما تحتويه الجودة ، ثم تحديد الوسيلة اللازمة لتأديته . هذا يعنى تحديد اطراف التدفق لاسفل الداخليين والعميل النهائى ، وتشييد احتياجاتهم وتحديد مايجب عمله لتحقيق او تعدى توقعاتهم .
ويشمل التنظيم (Organizing) تحديد الهياكل الادارية ، وتوزيع الموارد بالاضافة الى تشييد التقنيات اللازمة لتحقيق الجودة المعرفة والمحددة فى عملية التخطيط . ويهتم التوجيه( Direction) بكل الاوجه البشرية للادارة : تحفيز الافراد وتعبئتهم وتوفير الدعم ، وممارسة القيادة المستنيرة ، وتطبيع ادارة يعمل على تحقيق الاهداف المحددة ، وتسوية الخلافات فى موقع العمل ، وما الى ذلك .
كما ان الغرض من المراقبة (Control ) : هو اكتشاف الاخطاء والعيوب ، بحيث تقاس النتائج وتقارن مع الاهداف المحددة بغرض الوصول الى الانحرافات وتصحيحها .
ويتحقق توكيد الجودة (Assurance ) : من خلال مجموعة من الانشطة الوقائية (المانعة) التى تضمن جودة المنتج . وتضمن هذه الانشطة ايضا ان الخطوات السابقة قد نفذت وهى تقوم مقام المراجعة ( التدقيق) فى الجانب المحاسبى .
وتتضمن عملية التخطيط التى اشرنا اليها انفا الخطوات التالية (1)( Arora) :
1 ـ تعريف اهداف الجودة للشركة .
2 ـ بناء الاغراض التى يجب ان يحققه تنظيم الجودة .
3 ـ تحديد انشطة العمل الاساسية التى يجب ان تنجز لتحقيق الاغراض المشار اليها فى الفقرة السابقة ، مع تصنيف هذه الانشطة الى وظائف اساسية .
4 ـ دمج هذه الوظائف الاساسية ضمن حزم عمل .
5 ـ تسوية وتصنيف حزم العمل فى شكل مكونات تنظيمية .
6 ـ ادراج هذه المكونات التنظيمية داخل قطاعات التنظيم بالشركة .
ــــــــــ
(1) ,total guality management, Delhi:S.K.Kataria&sSons,2002,p629. Dr.K.C.

تعريف تكلفة الجودة :-
أما تكلفة الجودة فقد عرفها هاشم احمد بأنها (1) :-
"يقصد بها كل التكاليف التي يتم انفاقها لاغراض الوقاية من وجود عيوب في الانتاج واكتشاف هذه العيوب في حالة وجودها ، واصلاح العيوب بعد اكتشافها ".
ويلاحظ من هذا التعريف ان تكاليف الجودة تنضوى تحت نوعين من التكاليف : هى تكاليف
تنفق لتمنع وجود عيوب فى المنتج او الخدمة ، وتكاليف اخرى تنتج من وجود عيوب فى المنتج اوالخدمة .
وعرفها آخر (2) بأنها جميع التكاليف التى تم انفاقها فى اى منشأة او منظمة انتاجية او خدمية لضمان تقديم المنتج او الخدمة الى العملاء متوائمة مع متطلبات العميل .
بينما ذكر الكاشف (2000 ، الكاشف) (3) انه قد ظهرت اولى المحاولات المحاسبية لتتبع وقياس والتقرير عن الآثار المالية للانشطة التى تهدف الى تحقيق الجودة فى العديد من الكتابات الاجنبية مثل ((Pater &Rayner 92 ، Plunkette & Dale 87 ،Landvall 74 ، Juran 58 ، Feigenbaum 56 ، حاول هؤلاء الكتاب تقسيم التكاليف المرتبطة بالجودة الى مجموعتين : تكاليف توافق وهى تكاليف المنع والتقويم ، وتكاليف عدم توافق وهى تكاليف الفشل الداخلى والخارجى .
وتشير المجموعة الاولى الى التوافق الجوهرى بين مواصفات المنتج او الخدمة مع احتياجات وتفضيلات العملاء ، ويطلق على هذا النوع جودة التصميم . بينما تشير المجموعة الثانية الى


ــــــــــ
(1) هاشم احمد عطية ، مرجع سابق ، ص 30 .
(2) (28/2/2011 /k/ahmed-elserwy http://knol.google.com
(3) د. محمود يوسف الكاشف ، مرجع سابق ، ص ص 450-451 .

مطابقة المواصفات الفعلية للمنتج او الخدمة مع المواصفات المحددة من قبل مهندسى التصميم ، ويطلق عليها جودة التوافق .
ولتوضيح الفرق بين (1) المفهومين نضرب مثالا بما حدث فى العام 1994 عندما تم طرح المعالج ( Pentium ( من قبل شركة ((Intel والذى فشل فى اداء وظائف حسابية معينة نتيجة لاخطاء فى التصميم ( عدم جودة التصميم ) . اما جودة التوافق فيمكن التمثيل لها بأن يحدث ـ على سبيل المثال ـ اختلاف بين سرعة الومضة الضوئية ـ التى تعكس سرعة أداء العمليات فى الحاسب ـ عن السرعة المحددة مقدما فى التصميم (بأن تنخفض الاولى ) بما يؤدى الى انخفاض سرعة تنفيذ ((C.P.U للاوامر المعطاة ، وهو ما يؤدى الى فشل مطابقة المنتج للمواصفات المحددة . ففى الحالة الاولى يكون المنتج معيبا حتى اذا تم الانتاج وفقا للمواصفات المحددة فى التصميم ، لأن التصميم ذاته غير سليم . اما فى الحالة الثانية فإن التصميم سليم ولكن حدث خطأ فى الانتاج مما ادى الى انخفاض سرعة ((C.P.U.
أما هورنجرن(2) فهو يعرفها علي انها هي تلك التكاليف التي تحدث لمنع حدوث الجودة المنخفضة ، أو هي تلك التكاليف التي تحدث نتيجة لحدوث الجودة المنخفضة. ويمكن التمييز بين اربعة مجموعات من تكاليف الجودة وهي فئات وعناصر تكلفة الجودة التالية:
فئة التكلفة الوقائية :Prevent cost category
إن الخبرة (3) المكتسبة من خلال التعرف علي مسببات تكلفة الفشل في الحصول علي منتج مطابق للمواصفات المحددة وكذلك الخبرة في عمل المعالجات اللازمة لتلك المسببات ، تستخدم في منع الإعادة الذاتية لنفس الفشل أو لمثله في منتجات أو خدمات أخري . وتتحقق الوقاية عن طريق فحص إجمالي مثل هذه الخبرة وتطوير انشطة محددة للمساهمة في نظام الادارة مما يجعل من الصعب تكرار او حدوث تلك الاخطاء .
ـــــــــ
(1) مرجع سابق ، ص ص 450-451.
(2) تشارلز هورنجرن وآخرون ، مرجع سابق ، ص 1223 .
(3) د . دال بسترفيلد ، مرجع سابق ، ص 496 .

والتكاليف الوقائية للجودة (1) عرفت لتشمل تكلفة كل الانشطة المصممة خصيصاً لهذا الغرض ويمكن أن يشمل كل نشاط أفراد في قسم واحد أو عدة أقسام . ويمكن تحديد أمثلة علي ذلك وفق التصنيف التالي :-
• التسويق /العميل المستفيد: تدخل في هذه الفئة التكلفة المرتبطة بالتقويم المستمر لاحتياجات وتوقعات جودة العميل ، والتي تؤثر علي رضاء المستفيد ، وعناصرها الفرعية هي :ابحاث التسويق ، حصر توقعات المستفيد ، الاتصالات ومراجعة الوثائق
• تطوير المنتج (الخدمة)/التصميم: يدخل هذا النوع من التكاليف في ترجمة احتياجات العميل الي نمطيات ومتطلبات جودة لتطوير المنتج الجديد أو الخدمة الجديدة قبل رفع الوثائق الرسمية لبدء الانتاج .
• العناصر الفرعية هي : تصميم مراجعات تقدم الجودة ، وأنشطة دعم التصميم واختبارات تأهيل تصميم المنتج ، ومؤهل وتصميم الخدمة والتجارب الميدانية .
• المشتريات : تدخل التكاليف للتاكد من المطابقة مع المتطلبات وتقليل تاثير عدم مطابقة المورد في جودة المنتج أو الخدمات التي يسلمها . والانشطة الفرعية هي : مراجعات المورد ، مراجعات البيانات التقنية لأوامر الشراء ، وتخطيط الجودة للمورد .
• العمليات (تشغيل أو خدمات ) وهذا النوع يدخل في التأكيد علي مقدرة العمليات علي تحقيق معطيات الجودة ومتطلباتها وتخطيط مراقبة الجودة لكل انشطة الانتاج ، وتعليم الجودة لافراد العمليات حيث تشمل العناصر الفرعية التالية : التأكد من صحة العمليات وتخطيط جودة العمليات وتطوير وتصميم مقاييس الجودة ومعدات مراقبة وعمليات دعم تخطيط الجودة وتعليم الجودة للعاملين .
• ادارة الجودة : تدخل التكاليف في الادارة الكلية لوظيفة ادارة الجودة والعناصر الفرعية هي : الرواتب الادارية والمصاريف الادارية وتخطيط برنامج الجودة واعداد تقارير أداء الجودة وتعليم الجودة وتحسين الجودة والمراجعة المحاسبية للجودة.
• تكاليف وقائية للجودة : وهي تمثل كل المصاريف الاخري لنظام الجودة (تخطيط ، ـــــــــ
(1) المرجع السابق ، ص ص496- 498 .
تنفيذ ،وصيانة) مثل الايجار ، والانتقال ، والهاتف .
ويرى آخر (1) ان تكاليف الوقاية والمنع هى التكاليف التى ارتبطت بتصميم وتطبيق ورعاية نظام الجودة والوقاية من حدوث العيوب والفشل فى المنتج او الخدمة . وتتضمن مثل هذه التكاليف : تخطيط وتصميم وتطوير الجودة ، ومراجعة الجودة وصحة التصميم ، وتقويم والحفاظ على ادوات الانتاج ، وتوكيد الجودة لدى المورد ، وتدريب الجودة ، ومراجعة وتحليل وتقرير الجودة ، وبرامج تحسين الجودة .
فئة تكاليف التقويم :- Appraisal Cost Category
المسئولية (2) الاولي لنظام ادارة الجودة هي التأكد من مدي قبول المنتج او الخدمة عند تسليمها للعملاء وهذه هي مسئولية تقويم منتج أو خدمة في مراحل متتالية من التصميم الي أول تسليم وخلال عملية الإنتاج لتحديد مدي قبوله للاستمرارية في الانتاج .وتكرار ووضوح هذه التقويمات يبني علي منافع الاكتشاف المبكر للعيوب مقابل تكلفة تلك التقويمات ويمكن دراسة هذه التكاليف وفق التصنيف التالي :-
* تكاليف تقويم المشتريات : وهي التكاليف المشمولة في الفحص أو الاختبار للموارد أو الخدمات المشتراة لتحديد مدي قبولها للاستخدام . وتنفيذ هذه الانشطة كجزء من وظيفة فحص الاستلام والعناصر الفرعية هي : فحص واختبارات الوصول معدات القياس تأهيل منتج المورد ، وفحص المصدر وبرامج المراقبة .
* تكاليف تقويم العمليات: وهي التكاليف المتكبدة في الفحص والاختبارات أو المراجعة المحاسبية اللازمة لتحديد وتأكيد مقدرة المنتج أو الخدمة علي الاستمرار في كل خطوة من خطة العمليات من بداية الانتاج الي التسليم .والعناصر الفرعية هي : عمليات مخططة فحص اختبارات مراجعات محاسبية الاعداد الأولي واختبارات خاصة .
* (التشغيل) : قياسات مراقبة العملية ودعم معملي ومعدات قياس واعتمادات وشهادات خارجية
* تكاليف تقويم خارجية : وتشمل تكاليف التقويم الخارجية ،والعناصر الفرعية هي:تقويمات أداء حقلية ، وتقويمات منتج خاص وتقويمات مخزون وقطع غيار الحقل .
ــــــــــ
(1) (28/2/2011 /k/ahmed-elserwy http://knol.google.com
(2) د . دال بسترفيلد ، مرجع سابق ، ص ص 498-499 .
* مراجعة بيانات الاختبار والفحص : وهي تكاليف خاصة بالمراجعة المنتظمة لبيانات الإختبار والفحص قبل رفع المنتج للشحن .
بينما يعرفها آخر (1) على انها هى كل التكاليف التى ارتبطت بالقياس وتقييم وتدقيق وفحص المنتجات او المواد للتأكد من توافقها لمتطلبات الجودة ، او المعايير او المواصفات المتبعة ، فهى القيمة لاى جهد مبذول لايجاد وتحديد درجة الموافقة لمواصفات الجودة خلال الانتاج لاول مرة . ومثال لها : اختبار قبول المعمل ، الاختبار والتفتيش اثناء العمليات ، معدات الاختبار والتفتيش ، المواد المستهلكة خلال التفتيش والاختبار ، تحليل و تقرير نتائج الاختبار والتفتيش ، اختبار الاداء الميدانى ، وتقييم المخزون .
فئة تكلفة الفشل الداخلي ) (Internal Failure Cost Category
• أما تكاليف الفشل فيمكن استعراضها وفق التصنيفين التاليين حسب ما ذهب اليه جوزيف(2) :
 تكاليف الفشل الداخلي (Internal failure costs)
• تنتج تكاليف الفشل الداخلي من أخطاء أو عيوب تكتشف قبل ترك العنصر المعيب للشركة أو اثناء وجوده تحت مراقبتها .
• وتشمل عناصر فرعية مثل :
• تكلفة اعادة العمل بسبب الأخطاء أو العيوب التي اذا لم تصحح تؤثر علي رضاء المستفيد . ويشمل هذا الاصلاحات والتصحيحات والواضح انه كلما تاخر اكتشاف الخطأ في العملية كلما زادت التكلفة .
• الخصومات الممنوحة للعملاء علي العناصر التي يحكم عليها بأنها ذات جودة اقل من اللازم
• تكلفة الخردة الناتجة من عدم امكانية اصلاح العيوب أو عدم المطابقة
ـــــــــ
(1)(28/2/2011 /k/ahmed-elserwy http://knol.google.com .
(2) جوزيف كيلادا ، مرجع سابق ، ص 100
• العمل غير المنتج من قبل انتظار الأجزاء أو المعلومات أو التعليمات
• تكلفة تحرير أو تعديل المواد المشتراة والتي لايمكن أن يسترد ثمنها من الموردين .
• التكاليف المشمولة بسبب حوادث العمل والغياب واعمال الاصلاح وخسارة الإنتاج التي تحدث بسبب تعطل المعدات .
تكاليف الفشل الخارجي) (External failure cost
تشمل تكاليف الفشل الخارجي المرتبطة بالعميل كل التكاليف الناتجة من الفشل في تحقيق متطلبات الجودة .
ويمكن تحديد بعض مكوناتها علي النحو التالي (1) :
• فحص الاحتجاج على خدمة العميل : وتشمل هذه الفئة اجمالى تكلفة فحص ، وحل ، والاستجابة لاحتجاجات او استفسارات العميل .
السلع المعادة : وتشمل هذه الفئة اجمالى تكلفة تقويم واصلاح او استبدال سلع لا تحقق قبول من العميل بسبب مشاكل فى الجودة .
• تكاليف اعادة المناسبة : وهى التكاليف اللازمة لتعديل او تجديد المنتجات او تسهيلات اعادة تصميم رئيسية بسبب قصور فى التصميم وذلك بسبب مشاكل فى الجودة .
• مطالبات الضمان : وتشمل تكاليف اصلاح مثل تكاليف ازالة نظم مكونات معيبة
• تكاليف المسئولية القانونية : هى تكاليف تدفعها الشركة بسبب مطالبات قانونية بما فى ذلك تكلفة التامين القانونى للمنتج او الخدمة .
• الغرامات : الغرامات بسبب القلة عن الاداء الكامل للمنتج طبقا لما هو محدد فى العقد مع العملاء ، او القواعد واللوائح الحكومية .
• المبيعات المفقودة : وتشمل قيمة المساهمة الحدية المفقودة بسبب تقليل المبيعات بسبب مشاكل فى االجودة .
هذا بالاضافة الى :

ــــــــــــ
(1) د . بسترفيلد ، مرجع سابق ، ص 501 ـ 503 .
التكاليف الادارية الناتجة في التعامل مع اي عناصر الفشل المذكورة
• اعادة فحص المنتجات المعدلة والتي تم اصلاحها قبل تسليمها للعملاء
• مخزون مرتفع لمواد مابين العمليات أو لمنتجات نهائية تعوق الانتاج او الشحن بسبب عدم الجودة المرتفع في هذه العناصر .
ادوات قياس الجودة :-
يري ريتشارد (1) ان الجودة لاتنفصل عن الادوات الاحصائية المستخدمة في قياسها وتدعيمها بالوثائق . كما أن الأفراد الذين يطبقون الجودة لايستخدمون هذه الادوات لحل مشكلات الجودة فحسب ، بل أن هذه الادوات تمكنهم من بناء حافز للجودة في كل عمل . بالاضافة الي هذا فان أدوات ادارة الجودة الشاملة ، لاينبغي ان نستخدمها كأفعال تصحيحية وعلاجية فقط ، ولكن لابد ان تكون هذه الادوات جزءاً متمماً للبرنامج لتحقيق اعلي جودة ممكنة . وتمثل الادوات التالية بعض المرتكزات الأساسية التي تستند عليها الادوات الأخري المستخدمة في قياس الجودة .
تخطيط رقابة الجودة :-
يظهر هذل التخطيط نتائج الرقابة الاحصائية علي العملية حيث يوفر هذا التخطيط وسائل مرئية عما اذا كان المنتج أو الخدمة يطابق المواصفات العادية ام لا . يحتوي تخطيط الرقابة علي ثلاثة خطوط هي خط الوسط ، والحد الأعلي للرقابة ، والحد الادنى للرقابة . ويسمي الاختلاف المتوسط للقياسات العشوائية (نقاط البيانات ) عن خط الوسط عموماً بالانحراف القياسي . ويرى هورنجرن (2) ان رقابة الجودة احصائيا هى وسائل رسمية للتمييز بين انحرافات الصدفة او العشوائية والانحرافات الاخرى التى لا ترجع للصدفة او العشوائية فى العملية التشغيلية ، والوسيلة الاساسية لممارسة هذه الرقابة هى خرائط الرقابة ( تخطيط الرقابة ) .
ـــــــــ
(1) ريتشارد ل . ويليامز ،اساسيات ادارة الجودة الشاملة ، ترجمة مكتبة جرير ( الرياض : مكتبة جرير ، 1999 م) ص ص 68 ـ 73 .
(2) تشارلز هورنجرن وآخرون ، مرجع سابق ، ص1228 .
تخطيط باريتو pareto chart
كان فيلفريدو باريتو اقتصادياً ايطاليا رائداً في القرن التاسع عشر وكان يدرس توزيع الثروة في المجتمع حيث لاحظ أن نسبة صغيرة من عدد السكان تستاثر بنسبة من الثروة . قادته هذه الملاحظة الي أكتشاف أنه في عدد كبير من المواقف الأخري أن حوالي 80% من النتائج تسببها حوالي 20% من الاسباب ، فعلي سبيل المثال تأتي 80% من أرباح الشركة من 20% من خطوط أنتاجها . ومنذ ذلك الحين بدأ أستخدام مبدأ باريتو في الجوانب المختلفة من الأعمال يوضح تخطيط باريتو عدد العيوب أو المشكلات خلال وقت محدد في التخطيط العمودي أنواع الاخطاء المسجلة في صناعة خلال اسبوع .
الشكل (4) يوضح تخطيط باريتو ان اغلبية مشكلات الجودة ترجع عادة اقلية من الاسباب
10
قطرها
9
كبير جدا
8
انواع الاخطاء المسجلة فى صناعة
7 عدد الاخطاء
حامل الكرات خلال اسبوع واحد
قطرها 6 فى

صغير جدا 5 الاسبوع
غير
مستدير 4

به اماكن 3
مسطحة
عيوب حفر 2
أخرى
تشوهات 1

انواع الاخطاء
المصدر : ريتشارد ل . ويليامز ،اساسيات ادارة الجودة الشاملة ، ( الرياض : مكتبة جرير ، 1999 م)ص 71 .
ويظهر من الجدول ان مشاكل الجودة فى هذه العملية تأتى من عدم الانتظام القطر بحيث يكون القطر كبيرا جدا ، وفى احيان اخرى يكون القطر صغيرا جدا . اما بقية العناصر المشكلة لفقدان الجودة فهى ليست بنفس القدر . ولذلك فإذا تم معالجة هذه المشاكل الاساسية الكبيرة يمكن ان ينعكس ذلك فى انخفاض مشكلة الجودة بصورة كبيرة .
تخطيط عظم السمكة Fish Bone Chart
يعرف تخطيط عظم السمكة عن بعض خبراء الجودة بتخطيط أشيكاوا . لأأن أول من فام بأعداده هو كوروأشيكاوا . حيث تظهر المشكلة عن رأس التخطيط ثم يتفرع من العمود الفقري ليشير الي الأسباب والعيوب المحتملة وهي تصنف الي أربعة انواع :- آلات : وهي الاسباب التي تكون الآلة والماكينة هي السبب فيها . تقنيات : وهنا تظهر الأسباب المرتبطة بالطرق والاساليب والنظم. مواد : وتأتي في هذا النوع الاسباب المتعلقة بنوع المواد المستخدمة في الأنتاج وجودتها . قوة بشرية : وفي هذا النوع المسببات المتعلقة بالعاملين والمشرفين والتي قد تتعلق بالتدريب .
الشكل رقم (5) :رسم الاثر البيانى (عظم السمكة ) للنسخ غير الواضحة بشركة فوتون .


سرعة التغذية التقليدية غير صحيحة تعديلات مستمرة قوة تغيير عالية
تغيير التغذية الدوية المعايرة غير صحيحة استمرار المشكلات
مشكلة فى الجدولة تدريب ضعيف احجام القضبان المطلوبة غير متاحة
حجم القضبان غير صحيح حجم الكربون غير صحيح

المصدر : ريتشارد ل . ويليامز ، مرجع سابق ، ص72 .
ويري الدارس أن هذه الأساليب الثلاثة المستخدمة في التعرف علي مشاكل الجودة بالرغم من وجود اساليب وادوات اخري غيرها الا انها تمثل منهج متكامل للتعامل مع مشكلات الجودة . فهي تمثل مراحل متدرجة كل مرحلة تبني علي المرحلة التي قبلها حتي الحل النهائي للمشكلة موضع الفحص. فنجد تخطيط الرقابة يمثل مرحلة التعرف علي وجود مشكلة في الجودةأو عدمه فالبيانات أو القياسات التي تخرج عن خطوط الرقابة توجه الاهتمام الي وجود مشكلة ينبغي التعامل معها . ويمثل تخطيط باريتو المرحلة الثانية في التعامل مع مشكلة الجودة وهي مرحلة تصنيف المشكلة لتحديد اولوية التعامل مع مكوناتها الداخلية ويتم في هذه المرحلة اختيار المكون الذي يؤثر بفعالية أكبر علي المشكلة النهائية .
ثم تأتي المرحلة الثالثة ، وهي التي يستخدم فيها تخطيط عظم السمكة حيث يتم الغوص في الاسباب المتحملة لهذ المشكلة حتي تحل المشكلة من جذورها .
علاقة تكلفة الجودة بمستوي الجودة :-
عند تحليل (1) علاقة تكاليف الجودة بمستوي الجودة نجد أن تكاليف الجودة تتناسب طردياً مع مستوي الجودة بمعني أنه كلما زاد الاهتمام برقابة الجودة وانشطتها تطلب ذلك مزيد من التكلفة وأدي الي ارتفاع مستوي الجودة .
أما تكاليف فشل الجودة فتأخذ اتجاه عكسي مع مستوي الجودة فكلما زاد عدد الوحدات المعيبة (انخفاض مستوي الجودة ) كلما زادت التكاليف المترتبة علي هذا الأنتاج المعيب سواء تم اكتشافه قبل أو بعد وصوله الي العميل .




ــــــــــ
(1) د . هاشم احمد عطية ، مرجع سابق ،ص ص 241-242 .
الشكل (6 ) : يوضح العلاقة بين تكلفة الوقاية وتكاليف الفشل

المصدر : د. هاشم احمد عطية ، محاسبة التكاليف فى المجالات التطبيقية (الاسكندرية : الدار الجامعية ، 2000) ، ص 242 .
محددات الجودة الشاملة
فيما يلى سبعة خواص استخلصها كيلادا (1) ويرى ان العميل يبحث عنها عند شراء السلعة او تقديم الخدمة :
1 ـ الجودة Quality : وهى تعنى الجودة فى المنتج (السلع او الخدمات ) ، وفى الخدمات المصاحبة لها . وهذه تشمل خدمات ماقبل البيع (توضيح المنتجات المختلفة ، تجربتها دون مقابل ، معلومات عنها ، وما الى ذلك ) ، والخدمات المقدمة اثناء البيع ( المساعدة فى اختيار المنتج المناسب) ، وخدمات ما بعد البيع ( التشييد ، والخدمة ، والصيانة والضمانات ) .
2 ـ الحجم Size : وهو يعنى تسليم العنصر بالكميات المطلوبة ، او الحجم المطلوب او تسليم الخدمة الى عدد من العملاء .
ــــــــــــ
(1) جوزيف كيلادا ، مرجع سابق ، ص ص 76ــ 78 .
3 ـ الادارة Administration : تتمثل فى السلاسة والسرعة والخلو من الاخطاء التى تتدفق بها النظم والاجراءات . ويشمل كل شئ من طلب وحتى استلام فاتورة المنتج او الخدمة ، وتسديد قمتها وكذلك اجراءات تقويم المديونية للعميل والتاكد من سلامة الامر او تعديله الى طلب المعلومات التقنية او التجارية واجراءات الشكاوى وتشغيلها .
4 ـ الموقع Location : العميل الموجود او المحتمل يرغب فى ان يكون المنتج متاحا او يتم تسليمه فى الموقع المرغوب فيه .
5 ـ العلاقات المتداخلة والصورة Interrelationships & Image يريد العملاء ان يعاملوا معاملة طيبة ولطيفة وفورية ، كما يريدون ان تكون لهم علاقة جيدة مع افراد الشركة ، ويرغبون ان يتعاملوا مع الشركات التى لها صورة جيدة ، وتحترم البيئة ، ويكون مجتمعها فى ذهنها دائما .
6 ـ التسليم الموقوت Timely للمنتج او الخدمة المطلوبة .
7 ـ اقصى نتائج Yield من المنتج : ويشمل هذا للعميل اكثر من دفع اقل سعر ممكن . فالعميل مستعد لدفع المزيد مقابل زيادة الفوائد التى يوفرها ( مثل انخفاض تكلفة التشغيل ) .
ارتفاع قيمة اعادة بيعه . كما يشمل الناتج الحصول على اقصى قيمة من النقود لا على المدى القصير فقط وانما على المدى الطويل ايضا ، وهو ما يسمى بمعامل التكلفة اى المنفعة .







شكل رقم (7 ) محددات الجودة الشاملة

المصدر : جوزيف كيلادا ، مرجع سابق ، ص 78 .




















الفصل الثالث

المبحث الاول : تقديم معلومات عن الحالة موضع الدراسة
المبحث الثانى : الدراسة التطبيقية
المبحث الثالث : مناقشة الفرضيات













المبحث الاول
تقديم معلومات عن الحالة موضع الدراسة
الموقع والاهمية
تأسس (1) مجمع ساريا الصناعي في العام 1998م ويتكون من سبعة مصانع هي الإلكترونيات المعدات ، الكهربائية البلاستيك ، التغليف ، البطاريات ، الأحذية ، والمهمات ، وذلك فى بداية تأسيسه ، إلا انه فى الوقت الحالى روجع أداء هذه المصانع وحدثت تعديلات بحيث اضيفت مصانع جديدة واوقفت اخرى .
وفي نفس العام تم بيعه إلى القطاع الخاص ، ولكن تعثّر في مشوار الإنتاج نسبة لضعف الإدارة به ، والتي فشلت في تشغيله مما راكم عليه ديوناً كثيرة . وفي العام 2004م تم إسترداد المصنع بواسطة وزارة المالية مقابل الديون التي عليه وتم تسليمه لهيئة التصنيع الحربي لإدارته ورفعه من وعكته .
تم استلام المجمع وهو مثقل بالديون ، و قد سعت الإدارة الحالية سعياً حثيثا لمعالجة مخلفات الإدارة السابقة ، حيث قامت بتأهيل المصانع ، ووضع هيكل إداري ، ووصف وظيفي ، وتحديد المسئوليات ، كما عملت الإدارة بروح الفريق لترقية العمل والإرتفاع بمستوى الأداء ، وقامت بتدريب العاملين ، ولايجاد التمويل اللازم لعمليات التشغيل من المصادر الداخلية والخارجية ، وبدأ التحسّن بالتدريج حتى تخلّص المجمع من الخسائر الكبيرة التى كان يحققها ، وبدأ في تحقيق الأرباح ، ثم شرع فى التخلص من المديونيات التى كان يعانى منها ، حتى استطاع ان يمول مشترياته من المواد الخام ومشتريات الاصول من مصادر داخلية بصورة تكاد تكون كاملة .
يقع (1) مجمع ساريا الصناعى في منطقة الخرطوم جنوب غرب سباق الخيل وجنوب مديغة النيل الأبيض ، وشمال أسطبلات الخيل ، وهو موقع يجعله قريبا من الاسواق الرئيسية لمنتجاته مما يسهل عليه ترحيل منتجاته الى العملاء والوكلاء المختلفين ، كما يجعله فى بؤرة حركة السوق مما يمكنه من قراءة اتجاهات السوق .
ــــــــــــ
(1) من الكتيب المقدم للمنافسة فى جائزة التميز للعام 2010 م .
المصانع المكونة للمجمع (1) :
يتكون المجمع من عدة مصانع تختلف فى نوع المنتجات التى تقدمها ، بحيث ينتمى كل مصنع الى قطاع مختلف من قطاعات الصناعة ، وفيما نبذة قصيرة عن هذه المصانع .
1. مصنع الألكترونيات : وهو مصنع لأنتاج التلفزيونات بصورة رئيسية بطاقة تصميمية 700 تلفزيون فى اليوم ، مع امكانية انتاج المنتجات الالكترونية الاخرى ، وقد بلغ عدد القوى العاملة (36) عاملا( يتضمنون عمال مؤقتين ومتدربين ) فى المصنع فى العام 2010 م. ويحقق المصنع مبيعات كبيرة وارباح عالية بالمقارنة مع المصانع الاخرى التى يضمها المجمع ، الجدول التالى يوضح المبيعات والارباح التى حققها المصنع فى السنوات الثلاث الاخيرة .
جدول رقم (4) المبيعات والارباح لمصنع الالكترونيات خلال ثلاث سنوات
م العام المبيعات الارباح
1 2008 32،778،129 5،989،723
2 2009 37،552،192 4،178،344
3 2010 45،900،561 3،981،639
من اعداد الدارس ، من النظام المحاسبى للشركة ، 2011
ومن الواضح من الجدول ان هناك نموا فى مبيعات الشركة خلال الفترة ، الا ان هناك تراجع فى الارباح نتيجة للمنافسة .
1 ـ المعدات الكهربائية : وهو من المصانع القديمة وتم تجديدها لأنتاج منتجات مرغوبة فى السوق مثل الثلاجات ومكيفات الهواء بطاقة أنتاجية عالية .
2 ـ مصنع الأحذية : لأنتاج كل أنواع الأحذية العسكرية للقوات النظامية بطاقة تصميمية 1000 بوت يومياً (ورديات طويلة) ، وهو يتكون من عدة اقسام تمثل المراحل التى
ــــــــــــــــ
(1) من الكتيب المقدم للمنافسة فى جائزة التميز للعام 2010 م .
يمر بها تصنيع البوت ، ويستوعب هذا المصنع طاقة عمالية كبيرة نسبيا حوالى (91) عامل ويضم عدد كبير من العنصر النسائى ، وهو بذلك يقدم خدمة جليلة للمجتمع من خلال اعاشة اسر هؤلاء العاملين . واتجه المجمع فى الفترة الى المضى قدما فى تجويد هذه الصناعة من خلال انشاء مصنع حديث لانتاج البوت العسكرى بمواصفات جودة عالية تستوعب حاجة القوات النظامية التى كان يتم استيرادها من الخارج .
3 ـ مصنع البلاستيك :
يقوم المصنع بتصنيع المنتجات التى يدخل فيها خام البلاستيك ، وتحاول الادارة عبره تنفيذ استراتيجيتها الخاصة بتوطين الصناعة ، وما يلى جزء من المنتجات التى ينتجها المصنع :
‌أ- لإنتاج صناديق البطاريات السائلة وعديمة الصيانة .
‌ب- إنتاج الغطاء الأمامي والخلفي للتلفزيون .
‌ج- أنتاج مواسير PVC /4 بوصة بضغط 6 بار و10 بار لتوصيلات المياه .
‌د- إنتاج نظم الري بالتنقيط .
‌ه- إنتاج كافة أنواع المواعين البلاستيكية للبوهيات والحلويات والصابون .
4 ـ مصنع البطاريات : لأنتاج البطاريات السائلة وعديمة الصيانة من 40 – 200 أمبير وبطاقة أنتاجية 400 بطارية يومياً (وردية 8 ساعات) ، وهو من المصانع التى تم اغلاقها مؤخرا بهدف تشغيله مستقبلا وفق رؤية جديدة .
الشركاء و الزبائن :
بدأ المجمع منذ العام 2004م بالدخول في شراكات استراتيجية لتشغيل المصانع وللنهوض بالمجمع حيث وضعت ضمن اهدافها الاستراتيجية الدخول فيما لا يقل عن خمسة سنوات تنتهي في العام 2010 .
بدأت القيادة في البحث عن هذه الشراكات ووضعت لها منهجية واضحة تتمثل امتلاك الشريك لواحد على الاقل من المعايير الآتية :
1. له القدرة على التمويل .
2. يمتلك معرفة عالية في مجاله .
3. له الخبرة في تسويق المنتجات .
وبالفعل طبق المجمع هذه الاستراتيجية واستطاع الحصول على شراكات ناجحة اسهمت فى ايجاد السيولة اللازمة لتمويل عملياته التشغيلية ، ومكنته من الولوج الى السوق بصورة كبيرة ، كما استطاع المجمع استقطاب قدرات فنية راسخة فى المجال الذى تعمل فيه مكنته من تقديم منتجات تحظى بجودة عالية وتحقق رضا كبير لعملائه ، والشراكة التى تمت مع شركة ديجيتيك المطورة نموذج تحققت فيه تلك المعايير ، مما جعل الادارة تسعى لتطويرها واستدامتها من خلال الدخول فى المزيد من الشراكات والتعاون فى صور مختلفة .
الهيكل الإداري لمجمع ساريا الصناعي
لم تجد إدارة المجمع بعد الاستلام من الإدارة السابقة هيكل إداري معتمد وواضح وتم تشكيل لجنة بالقرار الإدارى رقم 22 للعام 2005م لتكوين مقترح هيكل تنظيمي للشركة بصورة علمية ، أستصحبت اللجنة فى عملها التجارب الصناعية لمؤسسات أجنبية ومحلية ناجحة. وبعد عامين من تطبيق الهيكل رأت الإدارة ضرورة تطويره ليتوافق مع إستراتيجية المجمع وتم تكوين لجنة بالقرار الإدارى رقم 27 للعام 2007م وتم مراجعة الهيكل وتسكين العاملين بالمجمع كما موضح فى الصفحة التالية .







شكل رقم (Cool يوضح الهيكل الادارى لمجمع ساريا الصناعى .

المصدر : كتيب التقديم لجائزة التميز للعام 2009
الرؤية :
نسعى لقيادة النهضة الصناعية وتوطين التقنية الشاملة فى مجالات غير مسبوقة بالسودان والمنطقة وأن نشكّل دعماً وسنداً لصناعاتنا الاستراتيجية.
الرسالة :
نسعى لتسخير وتطوير قدراتنا الصناعية وإعداد كوادرنا على طاعة الله وخدمة لمجتمعنا وعملائنا لتقديم منتجات صناعية متطورة باستغلال أحدث التقنيات والوسائل في جميع المنتجات الجلدية الأجهزة والمعدات الإلكترونية والكهربائية وصناعة البلاستيك صناعة البطاريات صناعة المهمات والمنسوجات والتغليف تحقيقاً لعزة ورفاهية أمتنا وإرضاءً لعملائنا لتكون لنا الريادة بإستمرار .
القيم :
 تقوى الله قولاً وفعلاً .
 العميل أولاً .
 التميّز والجودة .
 العمل بروح الفريق الواحد .
 خلق روح التكامل ودعم النشاط الاجتماعي .
 مشاركة العاملين في إتخاذ القرار .
 الاهتمام ببيئة العمل .
 الاهتمام بالتربية الروحية وسط العاملين .
لقد تم نشر الرؤية والرسالة والقيم للمجمع فى كل انحاء الشركة ، حتى يلتقطها العاملون بالمجمع بمختلف الادارات التى ينتسبون اليها ، وتكون لهم دافعا لبذل المزيد .
محاسبة التكاليف بالمجمع
بدأ (1) انشاء نظام محاسبة التكاليف فى المجمع فى الاشهر الاخيرة من العام 2009 م ، وقد سبق وضع النظام محاولات لدراسة نظم التشغيل والعمليات الهندسية التى تتم على المنتج ، وقد اتضح من خلال هذه الدراسة ان نظم الانتاج فى المصانع ليست واحدة ، وانما تختلف من مصنع لآخر ، ففى مصنع الأحذية نجد ان الانتاج نمطى الى حد كبير ، حيث يكون العمل فى العادة على منتج واحد ذو وحدات متجانسة ، هذه الوحدات تستهلك نفس النوع والكم من الخام ، ويعمل عليها نفس العدد من العاملين ، وكذلك تتساوى الوحدات من المصروفات الصناعية المختلفة ، بالاضافة الى هذا نجد ان منتجات مصنع الاحذية تتميز بمرورها بمراحل انتاجية متعددة يمكن اختصارها فى : مرحلة القطع ،
ومرحلة الخياطة ، ومرحلة التجميع . وهذا ايضا ينطبق على مصنع البطاريات ـ الذى كان يعمل آنذاك ـ مع بعض الاختلاف البسيط ، ولذلك فإن النظام المناسب لهذين المصنعين هو نظام المراحل الانتاجية ، وبالفعل نظام يقوم بتجميع عناصر التكلفة لكل مرحلة ليتم الوصول الى سعر التحويل الذى ينتقل به المنتج المرحلة اللاحقة ، وهكذا فى بقية المراحل حتى اكتمال عمليات التصنيع على المنتج وبالتالى الوصول الى التكلفة النهائية للمنتج .
ـــــــــــــــ
(1) تلخيص من المستندات والاوراق والمكاتبات بقسم التكاليف بالمجمع .
بينما يقوم مصنع البلاستيك (1) بتصنيع عدد من المنتجات فى آن واحد وفى الغالب فى مرحلة واحدة ، ولذلك يمكن اعتبار كل ماكينة مركز تكلفة ، تجمع فيها التكلفة وتوزع على المنتجات التى يتم انتاجها على نفس الماكينة .
اما مصنع الالكترونيات فإن الانتاج فيه نمطى ، حيث تتجانس المنتجات التى التى يتم انتاجها على الخط ، ولكنه مع ذلك يعتمد على نظام الدفعات ، اذ ان كل دفعة من المشتريات تشكل مجموعة منتجات ذات طابع خاص تختلف فيها التكلفة عن الدفعات الاخرى .
وبعد دراسة نظم العمليات داخل المصانع ، تم تصميم نظام مستندى لجمع البيانات ، يتكون من اربعة نماذج وزعت نسخ منها على المصانع لتملأ اسبوعيا وتعاد الى محاسب التكاليف ، وهى على وجه التحديد ، نموذج خاص بالمواد الخام المستهلكة خلال الاسبوع ، ونموذج لساعات العمل ( العادى والاضافى ) ، ونموذج للمنتجات الاسبوعية موضح فيها كمية الانتاج السليم والتالف ، ونموذج لساعات تشغيل الماكينات خلال الاسبوع . وبعد ذلك صمم على برنامج الجداول الالكترونية (الاكسل) برنامج لتشغيل تلك البيانات المجمعة من المصانع المختلفة .
من خلال تشغيل تلك البيانات المجمعة المشار اليه بالاضافة الى معدل اجر الساعة المستخلص من دراسة اجور العاملين وساعات العمل التى يقضونها بالمصنع تستخرج تقارير تهدف الى :
(أ) المساعدة فى الوصول الى تكلفة المخزون فى آخر الفترة ، والذى يستخدم فى القوائم المالية للأغراض الخارجية ، وهذا الهدف لا يمكن الوصول اليه فى ظل انعدام نظام لمحاسبة التكاليف ، لان التكلفة تكون موجودة فى النظام المحاسبى العام بصورة اجمالية ، ولا يمكن معرفة نصيب كل صنف من المنتجات من هذه التكلفة الاجمالية ، اضف الى ذلك ان تلك التكلفة الاجمالية التى تأتى من عناصر مختلفة تتكون من فئتين مهمتين هما :
(1) التكلفة الناتجة من الطاقة المستغلة ، وهى تكلفة يمكن تخزينها واظهارها ضمن وحدات المخزون فى القوائم المالية .
ــــــــــــــ
(1) تلخيص من المستندات والاوراق والمكاتبات بقسم التكاليف بالمجمع .
(2) التكلفة الناتجة من الطاقة غير المستغلة ، وهذه لا ينبغى تخزينها وانما تعالج ضمن حساب الارباح والخسائر بقائمة الدخل .
(ب) تقديم معلومات تفيد فى قرارات البيع والتسعير وجدولة الانتاج بطريقة اقتصادية ، وهذا النوع من القرارات يعتمد على تحليل عناصر التكلفة الى ثابت ومتغير، والوصول الى هامش المساهمة لكل منتج .
(ت) عمل رقابة على العمليات وتقييم اداء العاملين ، ويتم هذا عن طريق المقارنة بين الاداء المخطط فى الموازنة ، وبين الاداء الفعلى ، ومن ثم الوصول الى الانحراف فى الربح بين المخطط والفعلى ، وتحليل هذا الانحراف لتحديد مصادره المختلفة ، ومسبباته المختلفة ، بهدف اقتراح الحلول التى من شأنها ايقاف هذا الانحراف ، وفيما يلى نموذجين لتقارير الرقابة التى يصدرها نظام محاسبة التكاليف .
شكل رقم ( 9) تقرير الاداء (المستوى الاول ) مصنع
( المبلغ بالجنيه )
الانحراف الموازنة الفعلى التفاصيل
(63،917) 472،446 408،529 المبيعات
(18962) 264،418 283381 المواد
70237 151067 80830 الاجور
6007 37541 31534 المصروفات
(6637) 19421 12784 مجمل الدخل
المصدر : ورشة اقامها قسم التكاليف بمجمع ساريا فى العام 2010
يقدم التقرير اعلاه معلومات اكثر اجمالا توضح حجم الانحراف الذى حدث فى الدخل وهو هنا (6637 ) جنيه بحيث ينبه متخذ القرار او الجهة ذات الاهتمام بحجم المشكلة ، دون تحديد تفاصيلها ومصادر المشكلة ، وهو يلائم المستويات الادارية العليا التى تهتم بالتأثيرات الكلية للمشكلات ، ولا تجد الوقت الكافى للاهتمام بالتفاصيل الدقيقة .
شكل رقم (10 ) تقرير الاداء (المستوى الثانى ) مصنع البلاستيك (المبالغ بالجنيه)
الموازنة الساكنة انحراف حجم المب

_________________
ادم خيرالله
الدولة : السودان

مما اضر بأهل العشق انهم ـــــــــــــ هووا وما عرفوا الدنيا وما فطنوا

تهمى عيونهم دمعا وانفسهم ــــــــــــ فى إثر كل قبيح وجهه حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
 

بحث فى تكاليف الجودة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» حلقات الجودة
» ملخص كتاب / ادارة الجودة الشاملة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ادم خيرالله ::  ::  :: -