ادم خيرالله

منتدى يهتم بالفكر والثقافة ,والتراث
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لحظة فى حياة فأر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 18/01/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: لحظة فى حياة فأر   الإثنين يناير 19, 2009 5:03 am

لحظة فى حياة فأر (من قلة الاحتراس مات من مات من اجدادك واهليك) هذه العبارة الرصينة التى قالتها له امه صارت تميمة يتعلق بها دائما فى اوقات الخطر’ولم يخزله تعلقه بها يوما. ولكن (بدأ (سيسا) ينخرط فى تفكبرفى تفكير عميق) ’ ولكن هل كان تعامله مع الاحداث بنجاح بسبب احتراسه الشديد ام بسبب ضعف التخطيط فى الجانب الاخر ؟ ’ ويترتب على هذا التساؤل ـ هل مات من مات من اجدادك يا سيسا بسبب قلةالاحتراس ام بسبب الاستهداف الجاد الذى لا يرضى بديلا عن القضاء المبرم عليهم . عندما وصل الى هذا الحد من التفكير اخذ سيسا يتلفت حوله ليتاكد من عدم وجود احد يقرا افكاره فيتهمه بالطعن فى الموروثات ” هه , فليكن ما يكون , انا لن الغى تفكيرى كى لا اصل الى ما يزعج الغابرين ,على هؤلاء ان يعترفوا بان الافكار ايضا تبلى و يتجاوزها الزمن كما بلوا هم , عليهم مثلا ان ينظروا الى قوارضهم المهترئة كيف عجزت عن الاجهاز على حبات الفاصوليا المتناثرة على مقربة من الجحر , ولينظروا ايضا الى الجد (سان) مثلا كيف انه يجد عناء عظيما كى يحصل على طعامه ليومه ، انه يبالغ فى الامتناع عن الخروج من جحره حتى حين يكون المكان خاليا تماما من الناس لدرجة انه اصبح لايستطيع ان يقضى يوما واحدا دون فتات طعامنا نحن الصغار ! !. . بالطبع هذا اعتراف عملى بتفوقنا ومقدرتنا على التعامل مع الاشياء .) هنا توقف سيسا هنيهة عن المواصلة فى هذا التيار من الافكار، يبدو انه يود ان يريح ذهنه قليلا كى لا يخذله فى تمحيص النتائج التى على وشك ان يعلنها بينه وبين نفسه . وقف سيسا على رجليه الخلفيتين وحك انفه وشفته العليا اليمنى برجله الامامية اليسرى وهى عادة طالما مارسها عندما يكون فى وضع نفسى هادئ وسعيد . (يجب اذن ان يكون التعامل مع الاخر مختلف ، على ان نبنى خطتنا فى الحركة والتصرف لا على الاحتراس الدائم المبنى على الهلع والذعر ولكن نبنى خطتنا فى ذلك على دراسة الاخر ”الانسان“ . فاذا وصلتنا معلومات بانه يخطط لاستهدافنا لا بأس من الاحتراس والحيطة وذا يبين لنا غير ذلك خرجنا وبحثنا عن عن رزقنا والحرية .بالطبع هذا يحتاج انشاء وحدة استخبارية نشطة واجهزة تصنت واستشعار عن بعد ونظام معلوماتى ناجح ، ولا بأس من خلق علاقات تعاون مع مجموعات الرفق بالحيوان والشخصيات التى تدعو الى التعايش السلمى مع المخلوقات الاخرى ) ، فى هذه الاثناء لاحت ل“سيسا“ قطعة من قشر البصل يدفعها الهواء فانسل من جحره محاولا النقضاض عليها ، عندها اصابته نبلة اطلقها صبى يستلقى على سرير بعيد كادت ان تفقده راسه لولا ان تراجع سريعا الى الوراء فدقت رجله ، وبسرعة البرق جرى الى الجحر وانفاسه تتلاحق . انتهى . ابوخيرالله bounce
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
البركاتي



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 01/03/2009

مُساهمةموضوع: سيسا دواه الكديسة   السبت مارس 07, 2009 12:04 am

ا شكرا اخي على هذا الحس الجميل والربط المبدع
لماذا لم يفكر سيسا بسبب الاستهداف المتكرر وكراهية الغير له لماذا لو كان يرى نفسه على حق والاخرون على باطل لماذا لا يرجع الى نفسه ويحاسبها ويرى اخطاءئه ويداويها لماذا يبني سعادته
على حساب الاخرون لماذا لا يكون بناءا يساعد في سد مروي بدل هذا الدمار الهائل الذي احدثه بسد م مارب لماذا لا ياكل الثمار ويترك بزورها لثمرة اخرى ربما يستفيد منها هو او غيره في المستقبل لماذا هو مغرم بحب البطيخ ويترك اللب الاحمر اظن اذا اراد سيسا ان يعيش بامان ان يترك الاخرون يعيشون بامان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 18/01/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: لحظة فى حياة فأر   الأحد مارس 08, 2009 12:10 am

بسم الله الرحمن الرحيم

شكرا لك الاخ( البركاتى ) على مرورك الطيب وشكرين على ردك على الموضوع .

والف شكر على الاسئلة الذكية التى طرحتها والتى تدل القراءة المتقدمة للنص الادبى.

واقول ليك طرف من القصة بتاعت جدنا جلى عندما حبس فى عهد واحدة من السلطنات التى حكمت
االسودان حين رفض دفع الضرائب الباهظة التى فرضت على ابله . حينذاك فكر القائمين على امر
الضرايب بحبسه ليضمنوا جلب الابل الى داخل سلطنتهم واخذ ما يريدونه منها . عندها قال للراعى
وهويقف امامه ويحيط زبانية السلطانوالابل فى الغرب , قال ليه (امشى جيب الابل قوام كان طلعت
تطلع فى دوماتهن وكان غابت تغيب فى مناخرهن)
ان اللبيب بالاشارة يفهم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
 
لحظة فى حياة فأر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ادم خيرالله :: الفئة الأولى :: منتدى الادب والابداع :: منتدى القصة والشعر-
انتقل الى: