ادم خيرالله

منتدى يهتم بالفكر والثقافة ,والتراث
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المتنبي يرثي جدته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البركاتي



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 01/03/2009

مُساهمةموضوع: المتنبي يرثي جدته   الأربعاء مارس 18, 2009 4:25 am

[right][color=blue][size=18]مناسبة القصيدة :
ورود على أبي الطيب كتاب من جدته لأمه تشكو شوقها إليه و طول غيبته عنها , فتوجه نحو العراق , ولم يمكنه وصول الكوفة على حالته تلك , فانحدر إلى بغداد , وكانت جدته قد يئست منه , فكتب إليها كتاباً يسألها المسير إليه , فقبلت كتابه , و حمّت لوقتها سروراً به , وغلب الفرح على قلبها فقتلها , فقال يرثيها :

القصيدة :
ألا لا أُري الأحداثَ حَمْدَاً ولا ذَمّا….فَما بَطشُها جَهلاً ولا كفُّها حِلمَا
إلى مثلِ ما كانَ الفتى مرْجعُ الفتى…..يَعُودُ كمَا أُبْدي ويُكرِي كما أرْمَى
لَكِ الله مِنْ مَفْجُوعَةٍ بحَبيبِها….قَتيلَةِ شَوْقٍ غَيرِ مُلحِقِها وَصْمَا
أحِنّ إلى الكأسِ التي شرِبَتْ بها…….وأهوى لمَثواها التّرابَ وما ضَمّا
بَكَيْتُ عَلَيها خِيفَةً في حَياتِها…….وذاقَ كِلانا ثُكْلَ صاحِبِهِ قِدْمَا
ولوْ قَتَلَ الهَجْرُ المُحبّينَ كُلَّهُمْ……..مضَى بَلَدٌ باقٍ أجَدّتْ لَهُ صَرْمَا
عرَفْتُ اللّيالي قَبلَ ما صَنَعَتْ بنا…….فلَمَا دَهَتْني لم تَزِدْني بها عِلْمَا
مَنافِعُها ما ضَرّ في نَفْعِ غَيرِها…….تغذّى وتَرْوَى أن تجوعَ وأن تَظْمَا
أتاها كِتابي بَعدَ يأسٍ وتَرْحَةٍ…….فَماتَتْ سُرُوراً بي فَمُتُّ بها غَمّا
حَرامٌ على قَلبي السّرُورُ فإنّني…….أعُدّ الذي ماتَتْ بهِ بَعْدَها سُمّا
تَعَجَّبُ مِنْ لَفْظي وخَطّي كأنّما……..ترَى بحُرُوفِ السّطرِ أغرِبةً عُصْمَا
وتَلْثِمُهُ حتى أصارَ مِدادُهُ………….مَحاجِرَ عَيْنَيْها وأنْيابَها سُحْمَا
رَقَا دَمْعُها الجاري وجَفّتْ جفونها………وفارَقَ حُبّي قَلبَها بَعدمَا أدمَى
ولم يُسْلِها إلاّ المَنَايا وإنّمَا……….أشَدُّ منَ السُّقمِ الذي أذهَبَ السُّقْما
طَلَبْتُ لها حَظّاً فَفاتَتْ وفاتَني………وقد رَضِيَتْ بي لو رَضيتُ بها قِسْمَا
فأصْبَحتُ أسْتَسقي الغَمامَ لقَبرِها…….وقد كنْتُ أستَسقي الوَغى والقنا الصُّمّا
وكنتُ قُبَيلَ الموْتِ أستَعظِمُ النّوَى……..فقد صارَتِ الصّغَرى التي كانتِ العظمى
هَبيني أخذتُ الثأرَ فيكِ منَ العِدَى……..فكيفَ بأخذِ الثّأرِ فيكِ من الحُمّى
وما انسَدّتِ الدّنْيا عليّ لضِيقِهَا……..ولكنَّ طَرْفاً لا أراكِ بهِ أعمَى
فَوَا أسَفا ألاّ أُكِبَّ مُقَبِّلاً………لرَأسِكِ والصّدْرِ اللّذَيْ مُلِئا حزْمَا
وألاّ أُلاقي روحَكِ الطّيّبَ الذي……….كأنّ ذكيّ المِسكِ كانَ له جسمَا
ولَوْ لمْ تَكُوني بِنْتَ أكْرَمِ والِدٍ………لَكانَ أباكِ الضّخْمَ كونُكِ لي أُمّا
لَئِنْ لَذّ يَوْمُ الشّامِتِينَ بيَوْمِهَا……….لَقَدْ وَلَدَتْ مني لأنْفِهِمِ رَغْمَا
تَغَرّبَ لا مُسْتَعْظِماً غَيرَ نَفْسِهِ………ولا قابِلاً إلاّ لخالِقِهِ حُكْمَا
ولا سالِكاً إلاّ فُؤادَ عَجاجَةٍ……….ولا واجِداً إلاّ لمَكْرُمَةٍ طَعْمَا
يَقُولونَ لي ما أنتَ في كلّ بَلدَةٍ………وما تَبتَغي؟ ما أبتَغي جَلّ أن يُسْمى
كأنّ بَنيهِمْ عالِمُونَ بِأنَّنِي………….جَلُوبٌ إلَيهِمْ منْ مَعادِنه اليُتْمَا
وما الجَمْعُ بَينَ الماءِ والنّارِ في يدي………بأصعَبَ من أنْ أجمَعَ الجَدّ والفَهمَا
ولكِنّني مُسْتَنْصِرٌ بذُبَابِهِ………..ومُرْتكِبٌ في كلّ حالٍ به الغَشمَا
وجاعِلُهُ يَوْمَ اللّقاءِ تَحِيّتي………وإلاّ فلَسْتُ السيّدَ البَطَلَ القَرْمَا
إذا فَلّ عَزْمي عن مدًى خوْفُ بُعده………فأبْعَدُ شيءٍ ممكنٌ لم يَجِدْ عزْمَا
وإنّي لَمِنْ قَوْمٍ كأنّ نُفُوسَنا……..بها أنَفٌ أن تسكنَ اللّحمَ والعَظمَا
كذا أنَا يا دُنْيا إذا شِئْتِ فاذْهَبي………ويا نَفسِ زيدي في كرائهِها قُدْمَا
فلا عَبَرَتْ بي ساعَةٌ لا تُعِزّني………ولا صَحِبَتْني مُهجَةٌ تقبلُ الظُّلْمَا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 18/01/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: المتنبي يرثي جدته   الأحد مارس 29, 2009 12:17 am

بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك اخى البركاتى على هذه الدرر الغاليات التى اتحفتنا بها .

هكذا هو ابو الطيب .. يأثرك بشعره الرصين ويستلب من اذنيك بموسيقاه الصاخبة . ولا يكاد يقول بيت
او بيتين من الشعر الا وتقفز ملامح شخصيته من خلال سطور الابيات ولعل هذا سبب خلود شعره دون
غيره من الشعراء :

فقد ظهر لنا هنا اعتداده بنفسه الذى ربما يكون زائدا عن المعقول المشهور به , فهو يطلب من جدته ان
تفخر به كونها له اما ان لم تجد ابا ذائع الصيت تفخر به .
وتظهر شخصيته الصاخطة على الظروف وعلى الناس من حوله ربما بسبب المنافسة على الحظوة والقرب من الامير الذى يكلفه ما لا يطيق او يرضى من السلوك للظفر به , فإن لم يمارس هذا السلوك
الذى يقربه ولكنه لا يطيقه فان الاخرين يفعلون ذلك ويصلون , ولعل هذا هو سبب هذا الحزن الذى
يصل الى درجة السخط والاقذاع فى اللفظ الذى كثيرا ما يظهر فى شعره (بالمناسبة انا عملت بحث
فى شخصية ابو الطيب كما تبدو فى شعره اتمنى ان اتمكن قريبا من وضعها فى المنتدى).
تظهر السمة فى :
يَقُولونَ لي ما أنتَ في كلّ بَلدَةٍ………وما تَبتَغي؟ ما أبتَغي جَلّ أن يُسْمى
كأنّ بَنيــــــهِمْ عالِمُــــــونَ بِأنَّنِي…….. .جَلُـــوبٌ إلَيـــهِمْ منْ مَعادِنه اليُتْمَا


زدنا يا بركاتى :

_________________
ادم خيرالله
الدولة : السودان

مما اضر بأهل العشق انهم ـــــــــــــ هووا وما عرفوا الدنيا وما فطنوا

تهمى عيونهم دمعا وانفسهم ــــــــــــ فى إثر كل قبيح وجهه حسن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
 
المتنبي يرثي جدته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ادم خيرالله :: الفئة الأولى :: منتدى الادب والابداع :: منتدى القصة والشعر-
انتقل الى: