ادم خيرالله

منتدى يهتم بالفكر والثقافة ,والتراث
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محرر صحيفة السودانى الدولية الالكترونية يتطاول على بنى جرار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 18/01/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: محرر صحيفة السودانى الدولية الالكترونية يتطاول على بنى جرار   الثلاثاء فبراير 24, 2009 2:50 am


كتب محرر صحيفة السودانى الدولية فى نسختها الالكترونية العدد (1180) بتاريخ (24 ــ 2 ـ 2009)
كتب يقول :


د. كامل إبراهيم حسن
حليل موسى مرثية أبو حجل
جاء في صحيفة (السوداني) في عدد الجمعة المتميز أو كما يسميه المشرف عليه الأستاذ أحمد طه (مجلة في جريدة) بتاريخ 18 يوليو وتحت العنوان الطويل (الغموض اكتنف حياته الشخصية– المبارك إبراهيم.. قدرات مدهشة في توثيق التاريخ الثقافي والإجتماعي!) لكاتب لم يكشف عن اسمه... جاء في المقال: (...كما يحدثنا عن ذلك د. محمد المهدي بشرى ويدل على ذلك وجود ما يزيد علي الثلاثين وثيقة (مخطوطة) في مكتبته, تحتوي على مختلف الأجناس الفولكلورية, منها أسطورة تاجوج، مناحات قيلت في عبد القادر ود حبوبة, موسى ود جلي (حليل موسى) وغير ذلك من ألوان الأدب الشعبي).
ما يهمني في هذا المجال المناحة المشهورة (حليل موسى) والتي يعتبرها الكثيرون أنها مرثية لموسى ود جلي بطل قبيلة بني جرار بينما الحقيقة إنها من صنع شاعرة رباطابية مجهولة –وقد يكون من تأليف أكثر من إمرأة واحدة– في رثاء موسى أبو حجل مك الرباطاب.. ولا يمكن أن يكون المقصود هو موسى ود جلي وذلك لأسباب عدة نذكر منها... أولاً تسكن قبيلة بني جرار في المنطقة شمال مدينة تندلتي ومن أشهر قراهم (أم عجاجة).. ونحن نعرف أين يسكن الرباطاب ودعونا ننظر إلى هذا البيت (طلع ظيطو شال بنات بربر) لذلك فمن غير المتوقع أن يسافر ذلك (الظيط- الصيت) ليصل لبربر ماراً بكوستي والخرطوم فالأرجح والأقرب للمنطق أن مصدر ذلك الظيط هو منطقة الرباطاب غير البعيدة نسبياً من مدينة بربر.. ثانياً رغم معرفتنا بتقوى الشيخ محمد ود نباوي –وهو من قبيلة بني جرار– رغم ذلك نعلم أن صنع الخمور البلدية وإستهلاكها أو بيعها يأتي من صميم ثقافة هذه القبيلة.. وكلنا سمعنا بالتعليق الساخر للسيدة الشايقية عندما سمعت البيت القائل في وصف موسى بأنه (حليل موسى يوم ركب دفّر... لا بياكل الملاح أخدر... لا بيشرب الخمر يسكر.. طلع ظيتو شال بنات بربر..).. فقالت قولتها المعروفة (وحليلو في شنو؟!!) وذلك لحب أهلنا الشايقية لـ(ملاح الخدار المفروك) وعشقهم لـ(الكجانة) –كما يُقال عنهم.. ولهذا أيضاً لا أظن أن القصيدة مرثية لموسى ود جلي..
وقفة:
يحكى أن أحدهم أغدق الشكر والمدح على الأنصار أمام الخليفة عبد الله.. وهنا قال الخليفة قولة صارت مثلاً: الأنصار ثلاثة أنواع.. نوع يخاف مني ولا يخاف من الله.. ونوع يخاف من الله ولا يخاف مني.. أما النوع الثالث فهذا لا يخاف الله ولا يخاف مني.. بعدها طلب أن يستدعوا أحداً من الأنصار.. وجدوه يتوضأ ولكنه عندما علم أن خليفة المهدي يطلبه لم يكمل وضوءه وأسرع يلبي دعوة الخليفة.. وعن ذلك الشخص علق خليفة المهدي: أها دا بخاف مني وما بخاف من الله.. بعدها بعث الخليفة في طلب الشيخ محمد ود نوباوي.. وجده الرسول يتوضأ وعندما أعلمه بطلب الخليفة سأل ود نوباوي: في دواس؟ أي هل هنالك قتال.. وعندما جاءته الإجابة بالنفي قال لرسول الخليفة: بلغ خليفة المهدي سلامي واني أنوي أن أدخل خلوة.. وسوف أقابله في صلاة الفجر إن شاء الله.. وهنا علق الخليفة: ودا ما بخاف مني ولكن بخاف من الله.. أما الذي لا يخاف من الله ولا من الخليفة فقصته معروفة..
نرجع إلى مرثية (حليل موسى).. يحدثنا كبارنا عن كبارهم أن (المحّل– الجفاف) ضرب ديار بني جرار فطلبوا من الشكرية أن يستضيفوهم فترة حتى تنكشف البلية فيعودوا إلى ديارهم وبكل أريحية وافقت قبلية الشكرية على ذلك.. تقول القصة إن أحد عبيد بني جرار واسمه جقلاب كان (يمّلح– أي يضيف الملح للماء في أحواض تُصنع خصيصاً لهذا الغرض) وفي نفس الوقت أراد أحد الشكرية أن يورد أبله ودون قصد كسرت (بكرة – أي ناقة صغيرة) الحوض.. فما كان من جقلاب إلا ضربها بسيفه فعقرها – أي قطع عرقوبها.. ذهب الراعي ليبلغ صاحب البكرة وهو يصيح ويولول لدرجة جعلت صاحب البكرة يسأله مستغرباً: ها زول... جنيت ولا ناسي حجابك؟ ليدور بينهما حوار من هذا القبيل: جقلاب كتل لنا بكرة!! بكرتن ياتا؟ أم ضرعات تقول دهب الخزاين ذاتا.. وتحسب لى أربعين في أماتا –أي صفراء اللون كالذهب وأصيلة (مولدة) يمكنك متابعة أصولها إلى أربعين من أمهاتها.. وكلنا يعلم أن النار من مستصغر الشرر... إذن إندلعت الحرب بين القبيلتين وفي غياب يوسف سنينات زعيم قبيلة الشكرية.. وهنا إرتكب موسى ود جلي خطأ فادحاً إذ أنه لم يكتف بهزيمة الشكرية بل سبي آمنة بت حسان زوجة يوسف سنينات المشهورة بجمالها لدرجة تُلقب بـ(فرهودة البطانة).. ثم خاطبها موسي ساخراً: (الله يقدو يوسف ما حضر وادعنا) وأخذها إلى مضارب قبيلته... رجع يوسف وعلم بما حدث فركب حصانه وتأبط سيفه وإتجه إلى مضارب بني جرار... وعندما رأته من على البعد آمنة صاحت مخاطبة ود جلي: (موسى.. راجل أمك وصل يا دوب لحسة الخوسة.. موسى.. راجل أمك وصل وأصبحت كالناموسة).. إلتحم الفارسان وكلما حانت الفرصة ليوسف كان يضرب موسى بعرض سيفه لا بشفرته... وعندما كرر ذلك عدة مرات سأله موسى: إت مستصغرني ولا مستخسر فيني سيفك؟ ليرد عليه يوسف: إت ضوء قبيلة.. وضوء البيت بتكتلو المرة!! فمن عادة القبائل العربية ألا يطفي الرجل نار بيته حتى لا يُعتبر أنه أغلق الباب أمام (ضيوف الهجعة).
المهم.. وبعد عراك طويل –تقول القصة– أن موسى ود جلي (عرد) –أي هرب مما جعل أخته شمة تقول متحسرة:
وآ خيبة رجاي وآ إنهمــــاك صفي
ياريـــت لو لقيتك في التُرب متوفي
من ما يُسكك شكري وتجيني مقفي
ليرد عليها موسي بقوله :
سنينات ........ يا شمة مو سنينات
سنينات ......... يا شمة عيونو الحُمر شينات
سنينات يا شمة سايم عمرو والتانية طاري بنات
نختصر القصة لنقول: كشفت فتيات بني جرار عن رؤوسهن وهي أصعب شيء تفعله المحصنة ولا يمكن ليوسف أن يقبل ذلك لحرائر بني جرار فغطي رؤوسهن وعفا عن موسى.. أخذ يوسف فرهودة البطانة ورجع لقبيلته بعد أن أعاد لها كرامتها وليغلب الخسارة نصراً..
أتيت بهذه (القصة) الطويلة والتي –إن صحت– تثبت أن موسى المقصود في المرثية هو موسى أبو حجل مك الرباطاب الذي جاء حصان الفارس مجلوباً وعي ظهره السرج مقلوب (يوم جانا الحصان مجلوب.. على ضهرو السرج مقلوب.. أبكنو يا بنات حي ووب... حليل موسى وسدوهو الطوب) الشيء الذي يعني أن الفارس مات في ميدان القتال ولم يفر أمام عدوه.. والله أعلم.

ونحن نقول الاتى ردا على هذا الكاتب :

اولا : القصة الشعرية (قصة موسى وسنينات)التى استند عليها الكاتب هى كما يعلم الجميع
هى مسرحية شعرية تم تأليفها فى فترة متاخرة فى الخمسينات تقريبا فى فترة انتعاش
هذا النوع من الشعر بينما الاحداث الحقيقية التى حدتث بين بنى جرار وابناء عمومتهم الشكرية كانت منذ مئات السنين .والقصة الشعرية فيها تحامل كثير على بنى جرار ربما بحكم
انتماء كاتبها .
ثانيا : الرواية بما فيها من تحامل لم تقل ان موسى هرب فى وجه سنينات وانما ذكرت ان حصان سنينات كان ذكر وحصان موسى كانت انثى وكانت فى موسم العشار(التلقيح)ولذلك
عندما يريد موسى مبارزة سنينات تنقلب جواد موسى وتواجه جواد سنينات بمؤخرتها وبالتالى
يواجه موسى سنينات بظهره ومن هنا جاءت حكاية ضربه له بصفحة السيف وليس بحده .
والمفروض ان الكاتب بما انه كاتب كبير ورئيس تحرير لصحيفة الكترونية ان يتحرى الحقائق
فيما يكتب ولا ينساق وراء الهوى والاغراض الشخصية فيختلق الاحداث ويبنى عليها .

اما حقيقة نسبة مناحة (حليل موسى) الى موسى ود جلى فارس بنى جرار فهى اشهر
من ان يغطي عليها هذا الكاتب بمقاله المذكور مستغلا التهميش الذى منيت به هذه القبيلة التى ينتمى اليها موسى ود جلى .

اما اذا اراد فعلا ان يعرف ان المناحة قد قيلت فى موسى ود جلى فارس بنى جرار الذى قتل
غدرا من فرسان قبيلة اخرى بعد ان راقبوه و عرفوا الوقت الذى يضع عنه درعه وهاجموه فيه
وقتلوه . فإذا اراد الكاتب او غيره ان يعرف حقيقة نسبة المناحة الى موسى ود جلى فليقرأ كتاب(الانداية) للباحث فى التراث الاستاذ الطيب محمد الطيب .
وإذا اراد ان يعرف ان فرسان بنى جرار يفرون فى وجه خصومهم ام لا فليقرا كتاب النيل الابيض
للكاتب التجانى عامر .




ادم خيرالله




Mad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
البركاتي



عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 01/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: محرر صحيفة السودانى الدولية الالكترونية يتطاول على بنى جرار   الإثنين مارس 02, 2009 6:26 am

يحكى أن أحدهم أغدق الشكر والمدح على الأنصار أمام الخليفة عبد الله.. وهنا قال الخليفة قولة صارت مثلاً: الأنصار ثلاثة أنواع.. نوع يخاف مني ولا يخاف من الله.. ونوع يخاف من الله ولا يخاف مني.. أما النوع الثالث فهذا لا يخاف الله ولا يخاف مني.. بعدها طلب أن يستدعوا أحداً من الأنصار.. وجدوه يتوضأ ولكنه عندما علم أن خليفة المهدي يطلبه لم يكمل وضوءه وأسرع يلبي دعوة الخليفة.. وعن ذلك الشخص علق خليفة المهدي: أها دا بخاف مني وما بخاف من الله.. بعدها بعث الخليفة في طلب الشيخ محمد ود نوباوي.. وجده الرسول يتوضأ وعندما أعلمه بطلب الخليفة سأل ود نوباوي: في دواس؟ أي هل هنالك قتال.. وعندما جاءته الإجابة بالنفي قال لرسول الخليفة: بلغ خليفة المهدي سلامي واني أنوي أن أدخل خلوة.. وسوف أقابله في صلاة الفجر إن شاء الله.. وهنا علق الخليفة: ودا ما بخاف مني ولكن بخاف من الله.. أما الذي لا يخاف من الله ولا من الخليفة فقصته معروفة..

..
أتيت بهذه (القصة) الطويلة والتي –إن صحت– تثبت أن موسى المقصود في المرثية هو موسى أبو حجل مك الرباطاب الذي جاء حصان الفارس مجلوباً وعي ظهره السرج مقلوب (يوم جانا الحصان مجلوب.. على ضهرو السرج مقلوب.. أبكنو يا بنات حي ووب... حليل موسى وسدوهو الطوب) الشيء الذي يعني أن الفارس مات في ميدان القتال ولم يفر أمام عدوه.. والله أعلم.

يا دكتور كل السودان متى ذكر الفرسان حضر الى مخيلتهم فارس الفرسان موسى ود جلي الذي جاء في كيثير من الكتب انه يساوي 1000فارس ونحنا ما راضين هذه القبيلة قد اشتهرت بالشجاعة موسى ود جلي معروف مافي فارس وقف قدامه تعرفوا كل القبائل الى بربر لم يقتل في الميدان بل قتل غدرا لانه لم يجد من يقف امامه وكاني به وهو يقول: قدت 1000زحف او زهاها ولم أجد ما يقهرني ها انا اموت غدرا فما نامت اعين الجبناء.وكمان ازيدك حق كما الامام ودنوباوي قتل غردون ومثبت ذلك في كتب التاريخ ما كان في كلية غردون التذكارية ولا في قاعة الصداقة ولا في بترول سوداني ولا سد مروي كلها الكلية التذكارية والصداقة الصينية بسبب مقتل غردون . بعدين يادكتور كيف المقارنة العملتها دي ياشيخنا دي قصة اسطورية من خيال الشاعر عوض الكريم ابو سن كماك عارف اعرف وناظر الشكرية ذاتو قال الفرق بين حياة موسى ود جلي ويوسف سنينات 200سنة وبعدين انت الدخلك بين موسى ود عمو شنو وعن اي معركة تتحدث قد جمعت بين موسى ابو حجل وموسى ود جلي ليكون الهارب منهم لم يقتل في ميدان المعركة بالله دا منطق دكتور وقلت موسى ود جلي فارس يعني ماجبان كلامك مجافي المنطق والحقيقة قلت القبيلة اشتهرت بصناعة الخمور نحن بني جرار لم نرى ماتتحدث عنه في ارض الواقع يا دكتور نحن بني جرار كلنا فرسان . وبعدين حقارتك دي ما ظهرت الا بعد شفتنا نحن خلينا ليك الميتة المجان دي اكل فيها بس ماتكل لحمنا نحنا لحمنا مر , صدق فينا قول الشاعر عنترة : هلا سألتي الخيل يا ابنة مالك ان كنتي جاهلة بما لا تعلمي يخبرك من شهد الوقيعة انني اغشى الوغى واعف عند المغنم


عدل سابقا من قبل البركاتي في السبت يونيو 20, 2009 12:12 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin ــــ ادم خيرالله
Admin


عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 18/01/2009
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: محرر صحيفة السودانى الدولية الالكترونية يتطاول على بنى جرار   الثلاثاء مارس 03, 2009 1:56 am

جزاك الله خيرا الاخ ادم حمد ... لقد كفيت وشفيت


[/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://khiro.arabstar.biz
نادر خليفة



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 18/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: محرر صحيفة السودانى الدولية الالكترونية يتطاول على بنى جرار   الأربعاء مايو 18, 2011 4:03 am

بعدها بعث الخليفة في طلب الشيخ محمد ود نوباوي.. وجده الرسول يتوضأ وعندما أعلمه بطلب الخليفة سأل ود نوباوي: في دواس؟ أي هل هنالك قتال.. وعندما جاءته الإجابة بالنفي قال لرسول الخليفة: بلغ خليفة المهدي سلامي واني أنوي أن أدخل خلوة.. وسوف أقابله في صلاة الفجر إن شاء الله.. وهنا علق الخليفة: ودا ما بخاف مني ولكن بخاف من الله


بالله عليك يا كاتب يا دكتور كيف تقراء نفسك من خلال هذه الاسطر

وانت تقول تلك القبيلة مشتهرة بصناعة الخمور البلدية وهذا الامام ود نوباوى زعيمها وحامى حماها ؟ اجبنى ايها الدكتور

ياخى لو اعطيت اجرا لتشتم هذه القبيلة فى زمن اجتمعوا فيه كل اهل القبيلة ليختارو الاخ عبد الله الفاضل اميرا لها وبعض الناس اجروك لكتابة تلك الاحرف وهو يعملون فى خط اخر ضد عبد الله الفاضل فانك وومن معك واهمون
نحن نعلمهم وانت اجير
هذا الموسى ود جلى لم يكن فقط فى تندلتى انه من عرب البادية جال كل السودان بربر وغربا حتى كجمر
وفى كل حتة ادو الحوايا النار - ليتك تعلم ماهى الحوايا ولماذا حرقوها بالنار
ولو ما فهمت كلامى دا طيب ليه عمر المختار وجنوده ربطو بارجلهم اما الغزو الايطالى

وبعد دا كلو جاى تقول هربو ا ؟
كم دفعوا لك الاخوان الثلاث وابن اخيهم حتى كتبت ذلك القول
كنا حضور ساعة مبايعة القبيلة لابنها عبد الله الفاضل وفى الساعة عرفنا من قال لك ان تكتب كل هذا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جاد الرب الفكي عبد الرحمن



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 21/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: محرر صحيفة السودانى الدولية الالكترونية يتطاول على بنى جرار   السبت مايو 21, 2011 1:23 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
بني جرار القبيلة العربية المعروفة لغة وخلقاً وكرماً يا دكتور ولا أدري ما تخصصت فيه لنيل هذه الدكتوراة بس من أين لك بأن القبيلة مشهورة بصناعة الخمور البلدية وقبلها ذكرت بأن الخليفة عبد الله أرسل في أثر أنصار الله وأحباب المهدي ومنهم الأمير محمد ود نباوي فهل يعقل بأن يكون قائد القبيلة بهذه الجرئة وخوفه من الله لا من الخليفة أن يكون أحفاده وأتباعة من القبيلة صناع خمور لا أظنك تعرف بني جرار جيدا هم أهل الكرم والجود هم أهل الفحل والبكرة هم ولا فخر أهل القرآن في المنطقة فأغلب حفظة القرآن من بني جرار ألم تسمع بالمقرئي في إذاعة ود مدني فتح الرحمن العالم الجراري فقد كان أبوه علما يمشي على الأرض وكثر لا مجال لذكرهم لك الواضح أنك كتبت الموضوع دون أن تكون لك أدنى خلفية عن قبيلة بني جرار التي منها الفارس موسى ود جلي وكما ذكرت في مقالتك المتناقضة أو الملئية بالتناقضات فماذا تعرف عن علاقة الشكرية وبني جرار ومن قال لك بأن موطن القبيلة في ذلك الوقت كان شمال تندلتي لا يا أخي نحن نعرف أن أعمامنا مسقط رأسهم رفاعة وكانوا يرتحلون بالإبل إلى بربر التي ذكرت بأنها بعيدة ولا تعرف معني أن البدواة والترحال الذي لا يحده حدود جغرافية بالمفهوم الضيق لتلك الحدود طيب لماذا استوطنوا أم درمان ولماذا أيضا لهم وجود في الفاو والجزيرة وكردفان وغيرها من بقاع السودان والله ما حز في نفسي تطاولك على القبيلة بهذه الألفاظ الجارحة التي وصفت بها القبيلة قذفا لو كان لنا الأمر لطبقنا عليك الحد فهذه دعوة إلى كل جراري غيور على قبيلته بالرد على هذا الإفتراء الجارح فهبوا يا شباب للذود عن أجدادكم فأنتم لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محرر صحيفة السودانى الدولية الالكترونية يتطاول على بنى جرار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ادم خيرالله :: الفئة الأولى :: منتدى التراثيات-
انتقل الى: